السياحة في كابادوكيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٧ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في كابادوكيا

كابادوكيا

كابادوكيا منطقة تاريخية تقع في تركيا، تغطي مساحة شاسعة وسط الأناضول، يحدها من الشمال بونتوس، ومن الجنوب سلسلة جبال طوروس والتي تفصل كابادوكيا عن سيليسيا، وأعلى الفرات من الشرق، وليكونيا وشرق غالاتيا من الغرب[١]، وتشتهر المنطقة بمشاهدها الخيلالية والمناظر الساحرة؛ وذلك بسبب بعض العمليات الطبيعية كالانفجارات البركانية والتآكلات على مر السنين والتي قد نحتت وكونت العديد من المظاهر الغريبة والتي تشبه القمم والمداخن وأقماع الفطر وغيرها من الأشكال غير المألوفة على مر العصور، ويصل ارتفاع بعض هذه التكوينات إلى ما يقارب 40 مترًا، وهذا المقال يبين أهمية السياحة في كابادوكيا وتاريخ ومناخ هذه المنطقة.[٢]

تاريخ كابادوكيا

عرفت كابادوكيا في العصر البرونزي باسم الحثي، وذلك بعد سقوط الإمبراطورية الحوثية وتراجع عدد الكبادوكيين السوريين في المنطقة، فحكمت المنطقة أسرة أرسطوقراطية إقطاعية، أخذت أحد القلاع الحصينة مسكنًا لها، وكانت تجعل من الأسر الفلاحين عاملون في حالة العبودية، ومن ثم ضمت إلى الإمبراطورية الفارسية وكان حكامها المحليون من يحكم المنطقة لكن تحت قوانين الإمبراطورية، وبعد ذلك تمت الإطاحة بالإمبراطورية الفارسية، حاول الإسكندر الأكبر أن يحكم المنطقة؛ ولكن أرياراثيس، وهوفارسي من أصل أرستوقراطي فحكم المنطقة، وكان حاكمًا ناجحًا فوسع حدود كابادوكيا حتى شملت البحر الأسود، ولكثرة الدول التي حكمت كابادوكيا في القرون السابقة جعلت السياحة في كابادوكيا أمرًا منتشرًا ومزدهرًا.[١]

مناخ وجغرافيا كابادوكيا

تقع كابادوكيا في الأناضول وسط تركيا المعاصرة، وتتكون المنطقة من العديد من التضاريس؛ من سهل هضبي يصل ارتفاعه إلى 1000 متر عن سطح البحر والقمم البركانية ولوجود هذه القمم جعلت السياحة في كابادوكيا مزدهرًا لرؤيتها واكتشاف تكونها، وجبل أرجيس والذي يقع بالقرب من القيصرية وهو أعلى المرتفعات إذ يصل ارتفاع قمته إلى 3916 متر، وبشكل عام حدود كابادوكيا غير واضحة المعالم، ولوقع المنطقة على ارتفاعات وتعد منطقة داخلية فإنها تتميز بمناخ قاري؛ حيث إنها تكون حارة وجافة في فصل الصيف، وفي فصل الشتاء باردة ومثلجة، أما بالنسبة لتساقط الأمطار فإن المنطقة تشتهر بقلة تساقط الأمطار وتعد منطقة قاحلة.[١]

السياحة في كابادوكيا

في عام 1800 قبل الميلاد قام سكان منطقة كابادوكيا بإنشاء الإنفاق تحت الأرض لتفادي من غزو الفرس واليونانيون، وبعد أعوام لجأ لها المسيحيون خوفًا من الروم بسبب الاضطهاد الديني في روما، وفي الوقت الحالي أصبحت هذه الكهوف والأنفاق من العجائب الطبيعية في هذه المنطقة وأحد المواقع التاريخية المشهورة، ومع مرور السنين أضافة اللمسات البشرية على المنطقة جمالًا ساحرًا من خلال نحت الكنائس والمنازل من الصخور الناعمة؛ فجعل ذلك السياحة في كابادوكيا مزدهرًا.[٢]

الأماكن السياحية في كابادوكيا

تعد كابادوكيا من أكثر الأماكن زيارتًا؛ وذلك لسحر المناظر الطبيعية من الصخور البركانية التي تجعل السائح في تركيا يضع هذه المنطقة على أول قائمته لزيارتها والتمتع بجمالها، واستقر البشر في هذه المنطقة من العصر البرونزي واستطاعوا العيش وفي الصخور البركانية وجعلوا لهم منها بيوتًا و معابد ومتجار، وتعد كابادوكيا أرضًا لعشاق الطبيعة وهواة التاريخ لما فيها من آثار قام سكانها القدامى بنحتها في الصخور كالكنائس، والمنازل التي على شكل قمع الفطر، والكهوف والأنفاق التي تم حفرها تحت الأرض خوفًا من الغزو وهروبًا من الاضطهاد الديني في العصور السابقة، فتضم كابادوكيا العديد من الأماكن الطبيعية والأثرية ومن هذه الأماكن التي ينصح بزيارتها عند الذهاب ل السياحة في كابادوكيا وهي [٣]:

جوريم

تعد قرية جوريم من أجمل القرى في كابادوكيا وأكثرها تشجيعًا للسياحة في كابادوكيا، فقد تم دفن القرية من حمم البركانية فأصبحت نصف تلال داخلها الكهوف والغرف المخفية، ولهذا السبب فقد تم التصويت لهذه المنطقة على مجلات السفر لجمالها، وتم منطقة جوريم العديد من الكنائس مثل الكنيسة المخفية وجدرانها المزينة باللوحات الجدارية الرائعة، وكنيسة إيفيل آي، والمتحف المشهور متحف جوريم المفتوح على الهواء الطلق ويقع في مركز القرية ويعود تاريخه إلى القرنين العاشر والحادي عشر في الوقت الذي كانت كابادوكيا مركزًا دينيًا بيزنطيًا قوي، ويضم المتحف العديد من الكنائس واهمها كنيسة بربارة وكنيسة الأفعى والكنيسة المظلمة.[٣]

منطاد الهواء الساخن

رحلة منطاد الهواء الساخن تعد من أجمل الأنشطة التي تقام في الهواء في منطقة كابادوكيا، ولابد للسائح من القيام برحلة في منطاد الهواء والتي تقوم بأخذ السائح في جولة حول المدينة لرؤية الوديان والتشكلات الصخرية الرائعة في مدة لا تقل عن الساعة، وتعد رحلة منطاد الهواء الساخن من أبرز معالم كابادوكيا، حيث تبدأ الرحلات بعد شروق الشمس وتكون هذه الرحلات على مدار السنة إلا في حالات عدم استقرار الجو.[٣]

أهلارا فالي

منطقة تقع غرب كابادوكيا، وتعد أهلارا فالي ميضق أخضر اللون؛ ولذلك يعد فرحة ومكان لجذب محبي الطبيعة، يقع في منحدرات وعرة شديدة الانحدار، وتعد أهلارا فالي منطقة زراعية خصبة ويوجد فيها عدد هائل من أشجار الحور الطويلة والأراضي الزراعية وذلك بسبب وجود نهر Melendiz والذي يمتد مسافة تبلغ 14 كم من قرية أهلارا فالي إلى قرية Selime، وكانت المنطقة خلال الفترة البيزنطية من أفضل المناطق لإجتماع الراهب المحكم، وففتحت فيها العديد الكنائس ومجمعات الدير في واجه القرية وتعد منطقة ينصح بزيارتها عند القيام بالسياحة في كابادوكيا.[٣]

أفانوس

مدينة أفانوس هي مدينة إقليمية تقع بالقرب من نهر كيزيليرماك، ويوجد متاهة في أعلى مكان في المنطقة على التلة مرصوفة بالحصى ويوجد فيها القصور العثمانية العريقة، ومن مميزات هذه المنطقة وما يجذب السائحون لها هو الفخار وتصنيعه وتشتهر بتصنيع الفخار منذ الحثين، ويستخدم فيها الطين الأحمر الموجود عند نهر كيزيليرماك، ومن الجميل أن أصحاب الورشات والحرف عند تصنيع الفخار يشعرون بالسعداء عند قدوم السائحين وجعلهم يصنعون صحونهم بأنفسهم وتعليمهم، وهذه المناطق تعد من أجمل وأكثر المناطق زيارة للسائحين عند القيام بالسياحة في كابادوكيا.[٣].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Cappadocia", en.wikipedia.org, Retrieved 06-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Cappadocia", www.touropia.com, Retrieved 06-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "18 Top-Rated Tourist Attractions in Cappadocia", www.planetware.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.