السياحة في سويسرا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٢ ، ٢٨ يناير ٢٠٢٠
السياحة في سويسرا

سويسرا

تُعرف سويسرا رسميًا على أنّها الاتحاد السويسري، فهي دولة مستقلة[١] تقع غرب أوروبا[٢]، كما تُعد جمهورية فيدرالية تتألف من 26 كانتونًا، مع سلطات فيدرالية في العاصمة بيرن، وتُصنّف على أنّها دولة غير ساحلية؛ إذ تحدها إيطاليا من الجنوب، فرنسا من الغرب، ألمانيا من الشمال والنمسا وليختنشتاين من الشرق، كما أنّها مقسمة جغرافيًا بين جبال الألب، الهضبة السويسرية وجورا، حيث تبلغ مساحتها حوالي 41,285 كيلومتر مربع أيّ 15,940 ميل مربع، وبإجمالي عدد سكان يقدّر بحوالي 8,570,146 نسمة وفقًا لإحصائيات عام 2019[١]، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن السياحة في سويسرا.

المناخ في سويسرا

قبل الحديث عن السياحة في سويسرا لا بدّ من معرفة مناخها لتحديد الوقت الأفضل لزيارتها، حيث تتميز بشكل عام بمناخ معتدل، إلا أنّه يختلف بشكل كبير من منطقة إلى أخرى، والذي يمكن أنّ يختلف من الظروف الجليدية على قمم الجبال إلى المناخ اللطيف القريب من مناخ البحر الأبيض المتوسط في الطرف الجنوبي لسويسرا، ويتميز فصل الصيف بمناخ دافئ ورطب في بعض الأحيان مع هطول الأمطار بشكل دوري؛ لذا فهو مثالي للرعي، أمّا فصل الشتاء فيتميز برطوبة أقل في الجبال حيث تشهد فترات طويلة من الظروف المستقرة لعدة أسابيع، بينما تميل الأراضي المنخفضة إلى المعاناة من تقلب الحالة الجوية خلال هذه الفترات، وبالتالي عدم رؤية أشعة الشمس لوقت طويل، كما يتميز فصل الشتاء بهطول الأمطار بشكل أقل مقارنة بفصل الصيف، أمّا فصل الخريف فيتميز بأنّه أكثر الفصول جفافاً، وبشكل عام فإنّ أنماط الطقس في سويسرا لا تُصنّف ضمن نظام المناخ المستقر؛ إذ يمكن لها أنّ تتغير من سنة إلى أخرى.[١]

اللغات في سويسرا

عند الحديث عن السياحة في سويسرا لا بدّ من معرفة اللغات التي يتحدث بها أهلها قبل الذهاب إليها؛ وذلك لمعرفة الطريقة التي سيتم التعامل بها معهم، إذ تُعتبر سويسرا دولة متعددة اللغات؛ حيث تمتلك أربع لغات وطنية وهي: الألمانية، الفرنسية، الإيطالية واللغة الرومانشية، إذ يتحدث حوالي 63.7% من السكان المقيمين في شمال، وسط وغرب سويسرا اللغة الألمانية كلغة أساسية، وما يقارب حوالي 19.2% يتحدثون اللغة الفرنسية خاصةً في الغرب والجنوب الغربي، وما يقارب 7.6% يتحدثون باللغة الإيطالية في المنطقة الجنوبية الأقرب إلى إيطاليا، و0.6% يتحدثون اللغة الرومانشية على نطاق واسع فقط في جنوب شرق كانتون غراوبوندن، أمّا النسبة المتبقية وهي 8.9% يتحدثون لغات أخرى مختلفة، بالإضافة لوجود العديد من اللهجات المحلية.[٣]

الاقتصاد في سويسرا

عند الحديث عن السياحة في سويسرا لا بدّ من الحديث عن اقتصادها؛ وذلك لكونه واحد من أكثر اقتصاديات السوق الحر تقدماً في العالم، إذ لعب قطاع الخدمات دورًا اقتصاديًا مهمًا؛ وبشكل بارز في الصناعة المصرفية السويسرية والسياحة، كما يحتل اقتصاد سويسرا المرتبة الأولى في العالم وفقًا لمؤشر الابتكار العالمي لعام 2015، وتقرير التنافسية العالمية لعام 2017، أمّا في عام 2016 ووفقًا لبيانات الأمم المتحدة؛ فقد تم تصنيف سويسرا كثالث أغنى بلد غير ساحلي في العالم بعد ليختنشتاين ولوكسمبورغ.[٤]

كما يُعد كل من سويسرا، لوكسمبورغ والنرويج الدول الثلاث الوحيدة في العالم التي يبلغ فيها نصيب الفرد الواحد من الناتج المحلي الإجمالي 70,000 دولار أمريكي[٤]، وتتميز سويسرا بأنّ نسبة البطالة فيها منخفضة وأنّها ذات قوى عاملة بمهارات مرتفعة، كما تشكل الزراعة جزءًا صغيرًا من اقتصادها والتي تشمل المنتجات الرئيسة كالحبوب، الفواكه، الخضروات، اللحوم والبيض، ومن أكبر الصناعات في سويسرا هي الآلات، المواد الكيميائية والتأمين، بالإضافة إلى ذلك يتم فيها إنتاج سلع باهظة الثمن مثل الساعات، الأدوات الدقيقة.[٢]

السياحة في سويسرا

تُكافئ السياحة في سويسرا السياحة في أكثر من دولة من دول العالم؛ وذلك لتقارب الشبه بينها وبين العديد من الدول؛ الأمر الذي يكسبها مزيجًا خاصًا وسحرًا مختلفًا [٥]، حيث تعد المناظر الطبيعية التي تضمها سويسرا من أجمل المناظر الطبيعية التي شهدتها قارة أوروبا والعالم أجمع، كما تتميز بوجود البحيرات الصافية والعديد من المدن والبلدات التي تضم أجمل المعالم الطبيعية، وتضم أيضًا العديد من القلاع والحصون الضخمة، والتي يرجع تاريخها إلى العصور الوسطى، [٦]وفيما يأتي أهم الأماكن التي يقصدها السياح عند السياحة في سويسرا:

  • ماترهورن: ماترهورن هي قمة سويسرا المميزة؛ والتي تُعد واحدة من أعلى جبال سلسلة جبال الألب، إذ تقع على الحدود مع إيطاليا، ويبلغ ارتفاعها ما يقارب 4,478 متر.[٥]
  • الحديقة الوطنية السويسرية: تأسست الحديقة الوطنية السويسرية في عام 1914 في وادي إنجادين؛ والذي يُعد أقدم محمية في جبال الألب، وتقع الحديقة مباشرة على الحدود مع إيطاليا، حيث تتميز بالمناظر الطبيعية التي تظهر بشكل كبير في فصل الشتاء على وجه الخصوص؛ وذلك عندما تُكسى الجبال بالثلوج.[٥]
  • بحيرة جنيف: تقع بحيرة جنيف على الجانب الشمالي من جبال الألب، والتي تُعد بحيرة مشتركة بين سويسرا وفرنسا، كما أنّها واحدة من أكبر البحيرات الموجودة في أوروبا الغربية وعلى مسار نهر الرون.[٧]
  • شلالات الراين: تقع شلالات الراين في شافهاوزن، والتي تُعد أكبر شلالات في أوروبا الوسطى، إذ أنّ أفضل وقت لزيارة هذه الشلالات عند السياحة في سويسرا هو خلال شهري يونيو ويوليو أيّ عندما يذوب الثلج عن الجبال، ومن الجدير ذكره أنّها توفر رحلات بالقوارب إلى أعلى نهر الراين والتي تُظهر مشاهد رائعة للشلالات.[٥]
  • قلعة شيلون: قلعة شيلون هي قلعة الجزيرة والتي تقع على بحيرة جنيف، جنوب فيتاوكس الواقع في كانتون فود، إذ تقع في الطرف الشرقي للبحيرة على الشاطئ الضيق بين مونترو وفيلنوف؛ والذي يتيح الوصول إلى وادي جبال الألب لنهر الرون، كما تُعد هذه القلعة من بين القلاع الأكثر زيارة في أوروبا بشكل عام وسويسرا بشكل خاص.[٨]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Switzerland ", www.wikiwand.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Profile of Switzerland", www.thoughtco.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  3. "Switzerland", www.encyclopedia.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Economy of Switzerland ", www.wikiwand.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث "15 Top-Rated Tourist Attractions in Switzerland", www.planetware.com, Retrieved 29-10-2019. Edited.
  6. "15 Best Castles in Switzerland", www.thecrazytourist.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  7. "Lake Geneva ", www.wikiwand.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  8. "Chillon Castle ", www.wikiwand.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.