السياحة في قطر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥١ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في قطر

قطر

إحدى دول الخليج العربي، وهي شبه جزيرة تقع على الساحل الشمالي الشرقي لشبه الجزيرة العربية، وحدودها الوحيدة مع السعودية من الجنوب وبقية حدودها محاطة بالخليج الفارسي، وتبلغ مساحاتها 1181كم2 وتعداد سكاني قدر ب 2.6 مليون فرد منهم 313 ألف مواطن قطري والباقي عبارة عن وافدين، وقطر من الدول الإسلامية وتتمتع بأعلى دخل فردي في العالم، وتصنف قطر من الدول ذات التنمية البشرية العالية، حيث تعد أكثر دولة تقدمًا بين دول العالم العربي، وتمتلك قطر ثالث أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي في العالم وهي من البلد السياحية المتقدمة نظرًا لدعم السياحة في قطر من قبل الحاكم، وتتميز قطر بقوتها في العالم العربي من خلال امتلاكها مجموعة إعلامية متوسعة عالميًا.[١]

تاريخ قطر

مرت قطر بالكثير من الأحداث عبر التاريخ، ففي القرن الثامن وصفت قطر كمركز شهير لتربية الخيول والأبل في العصر الأموي وبسبب موقعها الاستراتيجي المهم في التجارة أصبحت مركزًا لتجارة اللؤلؤ، وتطورت في صناعة اللؤلؤ خلال العصر العباسي وفي عام 1515م صنف اللؤلؤ في قطر على أنه أحد مصادر الدخل الرئيسية، وفي عام 1521م استولت البرتغال على أجزاء كبيرة من شرق الجزيرة العربية، وفي عام 1550م قدم سكان الأحساء طوعًا إلى حكم العثمانيين وتم طرد العثمانيين في عام 1670م من قبل قبيلة بني خالد ، وفي عام 1783م غزت عشائر بني عتبة البحرين وفرضت سلطتها ووسعت نطاقها امتدادًا ليشمل قطر.[١]

تم تأسيس بيت ثاني مع الشيخ محمد بن ثاني كأول زعيم في عام 1825م، وأرسل آل خليفة في عام 1867م قوة بحرية هائلة إلى جانب حاكم أبو ظبي لمحاولة طرد المتمردين القطريين في الوكرة ونتج عن ذلك حرب بحرية، حيث قامت القوات البحرينية وأبو ظبي بطرد ونهب الدوحة والوكرة في عام 1868م وتحت الضغط العسكري تنازل آل ثاني للحكم تحت سيطرة العثمانيين في عام 1871م على الرغم من رفض القبائل الأخرى حكم العثمانيين وبعدها تجمدت العلاقات بين القطريين والعثمانيين وهذا أدى إلى مشاكل كثيرا أدت إلى تمرد آل ثاني على العثمانيين ورفض دفع الضرائب وبقيت الحروب على هذه الأرض إلى عام 1913م حيث وافق العثمانيين على التخلي عن قطر وأصبحت قطر بعدها محمية بريطانية إلى أن استقلت عنها في عام 1971م، وفي عام 1995م سيطر الأمير حمد بن خليفة آل ثاني على قطر بمساعدة القوات المسلحة ومجلس الوزراء وبعدها حدثت النقلة النوعية لقطر من تتطور سريع ومواكبة التقدم في العالم الذي أدى لتطور كبير في قطاع السياحة في قطر.[١]

الاقتصاد في قطر

يعد الاقتصاد القطري من أقوى الاقتصاديات في العالم العربي، ويعود الأمر إلى موارد النفط والغاز الطبيعي، والتي تعد من مرتكزات الاقتصاد الرئيسة ومصدر لإيرادات الحكومية القطرية، وهذا يساعد على رفع مدخول الفرد والانفاق على المشاريع الضخمة والسياحية، ولاسيما في تجهيزات قطر لاستقبال كأس العالم في 2022م، الذي سيرفع من الاقتصاد القطري ويحسن مستوى السياحة في قطر، وقد تجاوز احتياط الغاز الطبيعي في قطر أكثر من 24 تريليون متر مكعب من الغاز ويشكل 13% من احتياطي العالمي، وأيضا أكثر من 25 مليار برميل من النفط ليشكل احتياطي كبير مقارنة بالدول الأخرى، وستستمر قطر في انتاج الغاز والنفط لفترة طويلة، وكذلك فقد حققت قطر أيضًا مكاسب كبيرة في القطاعات الأخرى غير الموارد الطبيعية مثل السياحة والصناعات والخدمات المالية والكثير من الأمور المحلية لهذا كسبت قطر لقب أغلى بلد في العالم .[٢]

السياحة في قطر

تطورت السياحة في قطر بشكل كبير في الفترة الأخيرة، فقد تم دعم السياحة من قبل الحكومة والعمل على ازدهارها وجذب السياح لزيارة دولة قطر، حيث تم بناء الكثير من الفنادق والمنتجعات المنتشرة في أرجاء قطر لتعطي أفضل تجربة للسياح، وتم تعزيز السياحة في قطر بعد أعلن عن استقبالها لكأس العالم في عام 2022م لتصبح أول دولة عربية تستضيف كأس العالم، وهذا الأمر يدعم السياحة في قطر بشكل واضح، ويسهم في نمو اقتصادها وتطور التكنلوجيا والمعماري لجعلها عن باقي الدول في العالم والإبداع في هذه المجالات.[٣]

الأماكن السياحية في قطر

تمتلك قطر الكثير من المواقع السياحية الجذابة والمناطق المعمارية الجميلة، وفيما يأتي بعضًا من أفضل وأجمل الأماكن السياحية التي تشجع السيّاح على السياحة في قطر: [٤]

كورنيش الدوحة

يمتد كورنيش الدوحة على طول 7 كيلومتر من خليج الدوحة، ويوفر مناظر جميلة للمدينة وللسفن الخشبية التي تتبطن البحر، والذي يعطي تعبيرًا عن ماضي قطر، ويحتوي هذا الكورنيش على مساحة كبير خضراء للمشاة، بالإضافة إلى العديد من الخدمات السياحية لتعطي أفضل تجربة للسياحة في قطر.[٤]

كتارا

يعد أحد المشاريع التي برزت بها قطر بإبداعها في المشاريع المعمارية التي برزت بها السياحة في قطر، وهو عبارة عن برنامج حيوي على طول الأعوام، حيث تقدم به العروض الترفيهية والأدبية والموسيقية، ومن أشهرها مهرجان أجيال للشباب، وأيضًا يوفر الكثير من الخدمات من مطاعم وشواطئ والمقاهي والكورنيش الذي يعطي إطلالة رائعة لمدينة الدوحة.[٤]

لؤلؤة قطر

لؤلؤة قطر أحد أكبر المشاريع العقارية في الشرق الأوسط والذي تبلغ مساحته بـ 4 مليون متر مربع، ويضم جزيرة متكاملة ومستدامة، حيث فاز هذا المشروع بجائزة أفضل تطوير متعدد الاستخدامات لعام 2018-2019م في جوائز أرابيان بروبرتير المرموقة، وتقسم الجزيرة إلى 10 مناطق متميزة ولكل منطقة طابع معماري يميزها، حيث يتوفر فيها كل أنواع العقارات من منازل وفيلات ومباني منخفضة والساحات ومجموعة مميزة من الحدائق والخدمات الأخرى حيث يوجد أكثر من 350 متجر يعمل على الجزيرة وهذا يعطي السياحة في قطر تحسينات عالية.[٤]

بحر قطر الداخلي

يقع على بعد 60كم من الدوحة في المناطق الجنوبية الشرقية وهو من عجائب الدنيا الأكثر تميزًا، ويعد محمية طبيعية متعارف عليها ولا يمكن الوصول إليها عن طريق البر، وذلك لكونه بحر في أعماق الصحراء، ويجب التوجه إليه عن طريق المركبات الرملية، ويعد هذا البحر من البحر القليلة في العالم، وتتميز قطر بهذا البحر العجيب الذي يتوجه إليه آلاف من السياح سنويًا للتمتع بهذا المنظر الخلاب، ويعرف عن هذا البحر بأنه أحد مرتكزات السياحة في قطر كونه واحدًا من عجائب الدنيا.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Qatar", www.wikiwand.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  2. "Qatar Economy - overview", www.indexmundi.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  3. "What Continent Is Qatar In?", www.worldatlas.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Tourist Hotspots in Qatar Qatar’s top visitor attractions", www.visitqatar.qa, Retrieved 04-11-2019. Edited.