الأماكن السياحية في قطر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٥ ، ٧ نوفمبر ٢٠١٩
الأماكن السياحية في قطر

قطر

تعد دولة قطر من الدول التي تحظى بأهمية خاصة بين مختلف دول الخليج العربي، وتقع دولة قطر في غرب قارة آسيا داخل مياه الخليج العربي، حيث تحاط بمياه الخليج العربي من جميع الجهات باستثناء الجهة الجنوبية، فهي تمتلك حدودًا بريَّة وحيدة مع المملكة العربية السعودية،[١]أما بالنسبة للناحية الاقتصادية فإن دولة قطر تعد من أقوى اقتصادات العالم، ومن أغنى الدول على مستوى العالم بأكمله، وتكمن قوتها الاقتصادية فيما تملكه من احتياطيات النفط والغاز الطبيعي التي توفر نصف الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر، كما تحظى بأهمية سياحية من خلال وجود العديد من الأماكن السياحية في قطر، وفي هذا المقال سيتم تناول بعض الأماكن السياحية في قطر.[٢]

الأماكن السياحية في قطر

بالرغم من أن دولة قطر من الدول التي تمتلك مساحة جغرافية صغيرة نسبيًا إلّا أن هناك العديد من الأماكن السياحية في قطر التي تجعلها محط أنظار العديد من السياح من مختلف بلاد العالم، وفيما يأتي بعض الأماكن السياحية في قطر:

سوق واقف

يعد سوق واقف من أبرز الأماكن السياحية في قطر التي تعكس عراقة وتراث دولة قطر، ويحتوي هذا السوق القديم على العديد من الممرات الضيقة التي تحتوي على محلات تجارية لبيع التوابل والبخور وأواني الطهي التقليدية والمجوهرات ولحم الإبل، أما بالنسبة للبعد التاريخي لسوق واقف فقد كان هذا السوق محطة توقف للبدو قبل قرن من الزمان تقريبًا، وقد تعرض سوق واقف لحريق في عام 2003م تدمرت بسببه أجزاء كبيرة منه تم ترميمها لاحقًا على النمط التقليدي القديم.[٣]

متحف الفن الإسلامي

يحتوي متحف الفن الإسلامي على مجموعة متنوعة من الأعمال التي تعكس الحضارة الإسلامية والعربية، بما في ذلك أعمال النسيج والأعمال الزجاجية وأعمال الخط، بالإضافة إلى السيراميك والمخطوطات الإسلامية والأعمال المعدنية، كما يتميز المتحف بتصميمه المعماري الفريد.[٣]

متحف قطر الوطني

يعد متحف قطر الوطني من أحدث الأماكن السياحية في قطر بناءً، حيث تم افتتاح هذا المتحف في شهر مارس من عام 2019م، ومن أبرز ما يميز هذا المتحف مظهره الخارجي، حيث تم تصميمه على شكل وردة صحراوية ليكون تحفة معمارية فريدة في دولة قطر، ومن خلال ما يعرضه متحف قطر الوطني يمكن التعرف على تاريخ دولة قطر، وبعض المحطات في حياة دولة قطر قديمًا، بالإضافة إلى منصات العرض المرئي التي تعرض تاريخ قطر للزوار.[٣]

كورنيش الدوحة

يحظى كورنيش الدوحة باهتمام كبير من قبل السكان المحليين والزوار الذي يتوافدون إلى دولة قطر، وهو عبارة عن مطلَّ بحري يحتوي على العديد من أشجار النخيل، حيث يعده الكثيرون من أهم المتنفسات التي يلجأ إليها سكان المنطقة، وعادة ما يزخر كورنيش الدوحة بالأفراد والعائلات لمراقبة شروق الشمس وغروبها على الخليج الفيروزي الجميل، بالإضافة إلى مظاهر الحياة التقليدية المنتشرة على الكورنيش.[٣]

قرية كتارا الثقافية

تهتم قرية كتارا الثقافية التي توجد في دولة قطر بكل ما هو ثقافي، حيث تحتوي على العديد من المباني التقليدية، بالإضافة إلى مسجد تم تزيينه بالبلاط الأزرق، ومدرج روماني يوناني، بالإضافة إلى العديد من المنحوتات لأعظم الفنانين العالميين، كما تحتوي هذه القرية الثقافية على مسارح يتم فيها إقامة العديد من الفعاليات ذات العلاقة بالموسيقى والسينما والمسرح والتصوير على المستوى المحلي والدولي.[٣]

برج أسباير

يقف برج أسباير في العاصمة القطرية الدوحة، ويعد من الرموز الحديثة للعاصمة القطرية، ويمكن تمييز هذه المعلم الإنشائي الرائع من خلال ارتفاعه المدهش، وقد تم إنشاء هذا البرج تزامنًا مع انطلاق دورة الألعاب الآسيوية في قطر في عام 2006م، كما يُطلق على هذا البرج اسم برج الشعلة، ويمكن إلقاء نظرة مذهلة على العاصمة القطرية من خلال الطوابق العليا لهذا البرج ورؤية معالمها المضيئة ليلًا. [٣]

أهمية السياحة في قطر

تنبثق أهمية السياحة في دولة قطر من مكانتها الثقافية والحضارية بين مختلف دول العالم، بالإضافة إلى تأثيرها الاقتصادي الهام على الاقتصاد العالمي، وهذا ما جعل دولة قطر من أهم مراكز جذب المستثمرين ورجال الأعمال من جميع دول العالم، ما ساهم في إرساء حالة من التحضر والتطور في البنية التحية، وإنشاء العديد من المباني الهامة على الطرز المعمارية الحديثة، كما أن كل هذه التطورات في البنية التحتية وزيادة شهرة ومكانة دولة قطر بين مختلف دول العالم ساهم في فوز دولة قطر بشرف تنظيم بطولة كأس العالم لكرة القدم في عام 2022م، الأمر الذي سيساهم في تطوير الملاعب الرياضية، وتوفير بنية تحتية عملاقة.[١]

مقومات السياحة في قطر

بالإضافة إلى وجود العديد من الأماكن السياحية في قطر فإن هناك بعض المقومات التي ساهمت في أن تكون دولة قطر من الدول الجاذبة للسياح من مختلف أنحاء العالم، ومن هذه المقومات التعددية الثقافية التي ساهمت في توافد العديد من السياح من مختلف الجنسيات إليها، فضلًا عن تطوُّر المنشآت العمرانية فيها ووجود العديد من المرافق التعليمية والثقافية والتراثية التي تناسب مختلف الأذواق والاهتمامات، كما أن دولة قطر تهتم باستضافة البطولات العالمية في العديد من الرياضات على مستوى القارة الآسيوية أو على مستوى العالم ما يُسهم في تزايد أعداد السياح والمهتمين بزيارة دولة قطر.[٤]

أفضل وقت لزيارة قطر

على غرار العديد من دول الخليج العربي فإن المناخ في دولة قطر يتميز بارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير خاصة في فصل الصيف، حيث تصل درجة الحرارة إلى وسط الأربعينات المئوية، وهذا الأمر قد يكون سببًا في تراجع أعداد السياح وقلة زيارة العديد من الأماكن السياحية في قطر صيفًا، وعليه فإن أفضل وقت لزيارة دولة قطر يكون في فصل الشتاء، وتحديدًا من بدايات شهر أكتوبر وحتى نهاية شهر أبريل، حيث تكون درجات الحرارة في هذا الوقت من العام مقبولة نسبيًا، كما تكون نسبة الرطوبة منخفضة نسبيًا مقارنة بنسبة الرطوبة العالية في فصل الصيف، ولهذا فإن أسعار الفنادق والخدمات المرتبطة بالسياحة عادة ما تكون أقل أشهر الصيف الحارة.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Qatar Map", www.mapsofworld.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  2. "What Country Has the Wealthiest Overall Population?", www.investopedia.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح "15 Top Things to Do in Doha", www.tripsavvy.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  4. "Doha, Qatar", www.tripadvisor.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  5. "The Best Time to Visit Doha", www.tripsavvy.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.