التشيك: أين تقع؟ وما هي حدودها السياسية والجغرافية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ٢٣ يوليو ٢٠٢٠
التشيك: أين تقع؟ وما هي حدودها السياسية والجغرافية

الجمهورية التشيكية

الجمهورية التشيكية هي إحدى دول أوروبا، وهي من الدول غير الساحليّة، فهي تتوسط القارّة الأوروبيّة تقريبًا، ويحدّها من جنوبها النمسا ومن الشمال الشرقي بولندا ومن الجنوب الشرقي سلوفاكيا ومن الغربألمانيا، وهي غالبًا معتدلة المناخ القاريّ والمناخ المحيطي، وهي جمهورية ولها برلمانها المنتخب، كما يبلغ عدد سكانها، 10.7مليون نسمة، يتحدث جُلّ السكان اللغة التشيكية، وعاصمتها براغ والتي تعدّ أكبر المدن في التشيك حيث يبلغ عدد سكانها حوالي 1.3مليون نسمة، ومن مدنها الكبرى أيضًا برنو، أوسترافا، أولوموك و بلسن، وقد تشكلّت التشيك في آخر القرن التاسع الميلادي تحت سيطرة إمبراطورية مورفيا العظمى كدوقية بوهيميا، ثم تمّ الاعتراف بها رسميًا بأنّها تابعة للإمبراطوريّة الرومانية لتصبح مملكة بوهيميا وذلك في عام 1198م، وقد قامت حروب بسبب الإصلاح البوهيمي الذي كان في القرن الخامس عشر، وأسفرت تلك الحروب عن فترة من التسامح الديني والتعددية الطائفية، كما تعد من الدول ذات الدخل العالي. [١]

أين تقع التشيك

تقع جمهورية التشييك في وسط القارة الأوروبيّة وهي من الدول غير الساحليّة، أيّ أنّ جميع حدودها بريّة مع الدول المجاورة لها، وهي ذات موقع استراتيجي بين دول أوروبا الشرقيّة، فهي تقع على بعضٍ من أقدم الطرق البريّة المهمّة جدًا في أوروربا، وهذه الدول هي ألمانيا والنمسا وبولندا وسلوفاكيا، وتُغطي في موقعها ذاك مساحة 78867 كيلو مترًا مربعًا، مما يجعلها أصغر من النمسا أحد الدول المجاورة لها،[٢] وبسبب هذا الموقع الجغرافي تتمتع التشيك بمناخ معتدل ومحيطي بصيف دافئ وشتاء وثلجيّ وغائم وبسبب هذا الموقع فإنّ الفرق بين درجة الحرارة في الصيف والشتاء مرتفع نوعًا ما، وارتفاع درجة الحرارة يعتمد على الارتفاع، فكلما زاد الارتفاع انخفضت درجات الحرارة وازداد هطول الأمطار.[٣]

تاريخ دولة التشيك

في الحديث عن تاريخ جمهورية التشيك فقد كانت قبل العام 1993م تحت سيطرة الممالك بما فيها بوهيميا ومورفيا ثم سلوفاكيا، وقد ظهرت الجمهورية التشيكية المستقلّة في الوجود في عام 1993م، وذلك بحلّ الاتحاد التشيكوسلوفاكي، وعند انفصاله قُسمت أصول الاتحاد بنسبة اثنين لواحد وذلك في صالح التشيك، وقد تمّ تقديم اتفاقات تخصّالغاز الطبيعي بخط أنابيب من بروسيا والقوات المسلحة والسلك الدبلوماسي، وتمّ تقسيم مواطني الاتحاد سابقًا على أساس قوانين الجنسية الجديدة، وذلك فورًا بعد التقسيم، وبدأت أعداد من السلوفاك بتقديم طلبات الحصول على الجنسية التشيكية، وتمّ انتخاب الرئيس فاكلاف هافيل الذي كان الرئيس الأول لتشكوسلوفاكيا بعد الإطاحة بالنظامالشيوعي فيها، وتمّ انتخابه كرئيس لجمهورية التشيك في عام 1993م، وبات فاكلاف كلاوس رئيس الوزراء فيها، وتمّ انتخاب مجلس للنواب، وعلى الرغم من أنّ انفصال التشيك عن تشكوسلوفاكيا كان وديًا واستمرّ كذلك إلا أنّه أطلق عليه اسم الطلاق المخملي كإشارة للثورة المخملية التي قامت عام 1989م، وأقيمت على الحدود التشيكية السلوفاكية مواقع مخصصة وتمّ ملاحظة علاقات لارتفاع حدّة التوتر لفترة قليلة على جانبي الحدود الجديدة.[٤]

الحدود السياسية والجغرافية لدولة التشيك

الجمهورية التشيكية هي دولة أوروبيّة غير ساحليّة -كما تمّ التنويه سابقًا- وهي ذات موقع مهم واستراتيجي بين دول أوربا الشرقيّة، وتشترك في حدودها والسياسية مع دولة بولندا من جهة الشمال الشرقيّ وسلوفاكيا من جهة الجنوب الشرقي والنمسا من الجهة الجنوبيّة وأمانيا من الجهة الغربيّة، ويبلغ الطول الإجمالي لحدود الجمهورية التشيكية حوالي 1881كم، وتقع العاصمة براغ في الجزء الشمالي من البلاد، وذلك في يخصّ الحدود السياسية، أمّا التضاريس والحدود الجغرافية فتقسم تضاريس التشيك لقسمين، القسم الأول هو بوهيميا من الجهة الغربية وهي عبارة عن سهول وتلال وهضاب ومحاطة بسلسلة من الجبال المنخفضة، والقسم الثاني هو موفيا من الجهة الشرقيّة وهي منطقة تلال ويعدّ جبل سينزكا أعلى جبل في البلاد حيث أنّ ارتفاعه 1602م، ويقع في جبال كركونوز على الحدود الشماليّة والوسطى للتشيك مع بولندا.[٥] وعمومًا فإنّ التشيك هي هضبة جبليّة تحيط بها الجبال، وهي منخفضة نسبيًا ومن ضمن هذه الجبال تلك المتاخمة لجبال الكاربات وخام وسوديتيك وجبال سومارفا في جنوب غرب البلاد، وفي قسم بوهيميا نهري إلبه وفلتافا أمّا في مورفيا ففيها نهر مورفا ونهر أودر وهما من أهم الأنهار في قارة أوروبا، ويتدفقان إلى الشمال إلى بحر البلطيق.[٦]

السياسة في دولة التشيك

في الحديث عن السياسة في الجمهورية التشيكية فهي من الدول البرلمانية الوحدوية، وهي جمهوريّة دستورية، فيها رئيس للدولة وينتخب رئيس الدولة في التشيك من خلال التصويت المباشر وذلك لمدّة خمس سنوات وهو رئيس رسمي للدولة ولكن بسلطات محدودة ومحددة كتعيين الوزراء وباقي أعضاء الحكومة والأمر بعقد جلسات مجلس النواب، كما من صلاحياته حلّ مجلس النواب بوساطة شروط محدد فيالدستور العامّ للبلاد، ورئيس الدولة هو القائد العامّ للقوات المسلحة، ومن شأنه أيضًا تعيين القضاة والدعوة لانتخابات مجلس الشيوخ ومجلس النواب، ومن صلاحيات الرئيس إصدار العفو أو التخفيف في العقوبات التي تكون مفروضة من قبل الحكومة على المحكومين، وهو الذي يستدعي رؤساء البعثات الدبلوماسيّة، ورئيس للحكومة وهو رئيس مجلس الوزراء والذي يتمتع بصلاحيات كبيرة وسلطات عالية في الدولة فله الحق بأنّ يضع الجداول الخاصّة بالسياسات الداخلية والخارجية للبلاد، كما يستطيع تعبئة أغلبية المقاعد في البرلمان، ومن شأنه أيضًا اختيار وزراء في الحكومة، وتعدّ الحكومة في التشيك هي السلطة التنفيذية التي تقدّم تقارير أعمالها لمجلس النواب في البرلمان، أيّ تتمثل الحكومة في مجلس الوزراء والذي يتخذ قرارات الهيئة التنفيذية في التشيك، والذي يتكون من الوزراء ورئيس الوزراء ومختصّ بنشر المرسوم الحكومي، ويُعين من قبل رئيس الحكومة، وبعد تعييين الوزرا ء يعرضون على مجلس النواب من أجل التصويت على ثقتهم.[٧]

أمّا السلطة التشريعية في البلاد فهيلمجلس الشيوخ الذي يتكون من 81 عضوًا يتمّ انتخاب أعضائه بوساطة جولة إعادة التصويت وذلك لمدة ست سنوات، ويتم تجديد ثلث الأعضاء في كل خريف من كلّ عام، ومجلس النواب الذي يتكون من 200 عضوًا يتم انتخابهم لمدة أربع سنوات، كما ويشكّل المجلسان معًا برلمان الجمهورية التشيكية، أمّا بالنسبة للنظام السياسي في الجمهورية التشيكية فهو نظام ذو أحزاب متعدد، وكان الحزبان الحزب الديمقراطي الاجتماعي والحزب الديمقراطي المدني هما أكبر الأحزاب في البلاد منذ عام 1993م، ولكنّ الحال تغيّرت في أواخر عام 2014م فظهرت أحزاب سياسية جديدة إضافة للحزبين الأساسيين.[٨]

الاقتصاد في دولة التشيك

بدأ الانتعاش الاقتصادي في التشيك بعد الشيوعية وذلك من خلال تطوير القطاع الخاصّ، وكان ذلك في مجالات الخدمات والتجارة، كما تمّ زيادة الصادرات للدول الصناعية، وقامت الدولة بالسيطرة على التضخم، كما حققت توازن تجاري إيجابي، ومن أكثر القطاعات التي تنمو في التشيك هي صناعات التكنولوجيا المتقدّمة والتكنولوجيا الحيوية وحماية البيئة، وبحلول عام 2002م أصبح القطاع غير الخاصّ يمثل 20 في المئة فقط من اقتصاد الأعمال، واحتفظت الدولة على الرغم من ذلك بحصص قليلة لها في شركات عدّة من شركات الصناعات الثقيلة، ووضعت شركات عدّة من الشركات الكبيرة تحت سيطرة البنوك التي تملكها الدولة، وأسهم الاتحاد الأوروبي بالكثير من الموارد ليعيد البلاد للانضمام له، بما فيها إصلاح النظامي الإداري والقضائي، وواجهت حكومة البلاد نسبة عاليّة من البطالة وكانت بحاجة أيضًا لإعادة هيكلة المنظومة الصناعيّة، وإصلاح الأنظمة الصحيّة وأنظمة التقاعد، وبحلول عام 2004م أصبح معدّل النمو في الانتاج المحلّي 40 في المئة، وكانت الزيادة بسبب تدفق رأس المال الأجنبي والتزايد في طلب المستهلكين، وبسبب ارتفاع معدلات الاستثمار توسعت الإنتاجية، وخلقت وظائف جديدة، وأصبح هناك زيادة حقيقية في الأجور، وتعززت العملة الوطنية بسبب انخفاض التضخم فأصبح اقتصاد التشيك يسمح بالتنافس معدول أووربا الغربية.[٩]

الموارد الطبيعية لدولة التشيك

من أهم الموارد الطبيعية في جمهورية التشيك هي الفحم اللين والفحم الصلب والطين والكاولين والجرافيت والأخشاب، وكذلك تعدّ الأراضي الصالحة للزراعة من أهم الموارد الطبيعية في البلاد،[١٠] وقد زاد انتاج الفحم في التشيك منذ منتصف القرن العشرين، وتقع مناطق تعدين الفحم البني الرئيسة في الغرب الأقصى من البلاد، ويستخدم الفحم البني في توليد الطاقة الحرارية في المحطات الخاصّة به، كما يستخدم كوقود في المنازل، ويستخدم كمادة خامّ في الكثير من الصناعات الكيميائية، كما يتم إنتاج كميات قليلة من الغاز الطبيعي والنفط بالقرب من هودونين على الحدود السلوفاكية، كما يوجد في جمهورية التشيك العديد من خامات المعادن مثل الزنك والرصاص والقصدير التي يتم استخراجها من شمال شرق البلاد، كما تمّ استخراجاليورانيوم بالقرب من وسط بوهيميا في جنوب العاصمة براغ.[١١]

المراجع[+]

  1. "Czech Republic", en.wikipedia.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  2. "Czech Republic", www.nationsonline.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  3. "Czech Republic", en.wikipedia.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  4. "History", www.britannica.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  5. "Czech Republic", www.encyclopedia.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  6. "Czech Republic Geography", www.worldatlas.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  7. "Politics of the Czech Republic", en.wikipedia.org, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  8. "Politics of the Czech Republic", en.wikipedia.org, 2020-05-27, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  9. "Economy", www.britannica.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  10. "Czech Republic Natural resources", www.indexmundi.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.
  11. "Resources and power", www.britannica.com, Retrieved 2020-05-27. Edited.