الأماكن السياحية في سيرلانكا

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٩ ، ٤ نوفمبر ٢٠١٩
الأماكن السياحية في سيرلانكا

سيرلانكا

تقع دولة سيرلانكا في المحيط الهندي بالقرب من شبه القارة الهندية على مفترق الطرق البحرية التي كانت تُستخدم في العصور القديمة، وقد ساهم قربها من شبه القارة الهندية في حدوث حالة من التمازج الثقافي بين سكان سيرلانكا من جهة وسكان الهند من جهة أخرى، كما تأثرت الحضارة السيرلانكية بالحضارة الآسيوية، ويعد اسم سيرلانكا اسمًا حديثًا نسبيًا، حيث تم استخدامه بشكل رسمي في عام 1972م، حيث كان يُطلق على دولة سيرلانكا سابقًا اسم سيلان، وهو الاسم الذي أطلقه صانعو الخرائط الأوروبيون لتمييز المنطقة، وما زال هذا الاسم يُستخدم في الأوساط التجارية حتى الآن، وهناك الأماكن السياحية في سيرلانكا، وفي هذا المقال سيتم بيان بعض الأماكن السياحية في سيرلانكا.[١]

الأماكن السياحية في سيرلانكا

هناك العديد من الأماكن السياحية في سيرلانكا والتي جعلت من سيرلانكا قِبلة سياحية يتوافد إليها السياح من شتى أنحاء العالم، ومن أبرز الأماكن السياحية في سيرلانكا ما يأتي:

حديقة يالا الوطنية

تقع هذه الحديقة الوطنية على بعد 300 كيلومترًا من العاصمة السيرلانكية كولومبو، وهي ثاني أكبر حديقة وطنية في دولة سيرلانكا حيث تُقدر مساحتها بنحو 979 كيلومترًا مربعًا، وتوفر هذه الحديقة للزائر فرصة مشاهدة أنماط الحياة البرية من خلال وجود عدد كبير من النباتات والحيوانات البرية المختلفة، وتقسم حديقة يالا الوطنية إلى خمسة أقسام اثنان منهما مخصصان للسياح، وقد تعرضت هذه الحديقة للعديد من الأزمات التي دمرت بعض الأجزاء منها، ومن أبرزها كارثة تسونامي في عام 2004م.[٢]

تمثال بوذا

يعد تمثال بوذا من أشهر الأماكن السياحية في سيرلانكا، ويقع في مدينة بولوناروا السيرلانكية، ومن أبرز ما يميز هذه المدينة طابعها الديني القديم باحتوائها على العديد من التماثيل البوذية التي تختلف في أحجامها ودلالاتها الدينية والتاريخية، أما تمثال بوذا الأعظم فيها فيبلغ طوله 14 مترًا، وقد تم بناء هذا التمثال العملاق من مادة الغرانيت في القرن الثاني عشر الميلادي، كما تم إدراج هذا التمثال ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو.[٣]

معبد آثار الأسنان المقدسة

يقعد معبد آثار الأسنان المقدسة في مدينة كاندي الواقعة في وسط دولة سيرلانكا، وقد كانت هذه المدينة فيما مضى عاصمة ملوك السنهاليين في الفترة الممتدة من عام 1592م إلى عام 1815م، حيث انتهى حكمهم باستيلاء البريطانيين عليها، وبني هذا المعبد داخل مجمع القصر الملكي، وقد سمي معبد آثار الأسنان المقدسة بهذا الاسم حسب الاعتقاد السائد بوجود سن من أسنان بوذا فيه.[٣]

شاطئ يوناواتونا

يقع شاطئ يوناواتونا في مدينة يوناواتونا الساحلية، ويعد هذا الشاطئ من أبرز الأماكن السياحية في سيرلانكا الحيوية، والتي يكثر فيها ممارسة الأنشطة المائية، حيث يمكن للزائر مشاهدة الحيتان عن قرب، وممارسة رياضة الغطس، والتمتع بمظهر الشاطئ، بالإضافة إلى العديد من الاحتفالات التي تُقام على شاطئ يوناواتونا المدهش.[٣]

قمة سيجيريا

توجد قمة سيجيريا في وسط إحدى الغابات السيرلانكية الواقعة في المقاطعة الوسطى من دولة سيرلانكا، ويوجد على رأس هذه القمة صخرة عملاقة تقف عليها بقايا قلعة قديمة يزورها السياحة من شتى أنحاء العالم، وفي محيط هذه الصغيرة يوجد مجموعة من الحدائق وحمامات السباحة، ويمكن الوصول إلى قمة سيجيريا من خلال مجموعة من السلالم الحجرية التي تقطع الصخور مرورًا إلى القمة، كما يوجد في الطريق المؤدي إلى القمة مجموعة من اللوحات الفنية التي رسمت فيها مجموعة من نساء سيرلانكا الجميلات.[٤]

أهمية السياحة في سيرلانكا

كان قطاع السياحة من أبرز القطاعات المؤثرة التي ساهمت في ازدهار دولة سيرلانكا الحديثة، حيث ساعدت الأموال التي تم الحصول عليها من المعالم السياحة في تنشيط بعض المشاريع المتعلقة بالإسكان والري في دولة سيرلانكا ابتداءً من عام 1978م،[١] ومن الأمثلة الحيّة على أهمية دور الأماكن السياحية في سيرلانكا وتأثيرها على النمو الاقتصادي أن حديقة يالا الوطنية بمفردها استقطبت في عام 2013 ما يزيد عن 236,700 سائحًا محليًا وما يزيد عن 142,714 سائحًا دوليًا وذلك وفقًا لتقارير هيئة التنمية السياحية في دولة سريلانكا، ومع وجود كل هذه الأعداد التي ترتاد الأماكن السياحية في سيرلانكا يُسهم ذلك في إدخال ملايين الدولارات سنويًا إلى الخزينة السيرلانكية، لتستفيد الحكومة من هذه الأموال في إعادة الاستثمار داخليًا، وتطوير البنية التحتية للدولة.[٢]

مقومات السياحة في سيرلانكا

غالبًا ما يكون النشاط السياحي في أي دولة في العالم مرتبطًا بوجود مجموعة من المقومات والعوامل التي تساهم في زيادة النشاط السياحي في الدولة، وارتفاع عدد السياح سنويًا بسبب زيادة قدرة الدولة على استقطاب السياح من الداخل والخارج، ومن أبرز مقومات السياحة في سيرلانكا ما يأتي:[٥]

  • وجود الشواطئ السياحية: إن طبيعة دولة سيرلانكا كونها جزيرة ساهمت في وجود عدد كبير من الشواطئ المجهزة بكافة ما يحتاجه السائح المرتاد للبحر، ليساهم ذلك في تنشيط السياحة المائية في دولة سيرلانكا.
  • التنوع الطبيعي: بالإضافة إلى وجود العديد من الشواطئ البحرية فإن دولة سيرلانكا تحتوي على مجموعة من الجبال الرائعة، والشلالات المتتالية، والمساحات الخضراء التي تأسر الناظر، وتجعل من هذه المناطق وجهة سياحية طبيعية يرتادها العديد من الناس.
  • المساحة الصغيرة نسبيًا: حيث يمكن قطع البلاد بأكملها خلال ساعات قليلة، وهذا ما يُسهل على السياح التجول في المناطق السياحية بمنتهى السلاسة، واستغلال الوقت في المرور بأكبر عدد ممكن من المناطق السياحية.

أفضل وقت لزيارة سيرلانكا

تعتمد مثالية توقيت زيارة الأماكن السياحية في سيرلانكا على غرض الزيارة نفسه، ويعد شهر نوفمبر عمومًا أفضل توقيت لزيارة دولة سيرلانكا وذلك لطبيعة الطقس اللطيف في تلك الفترة، أما بالنسبة للشواطئ الجنوبية فإن أفضل وقت لزيارتها في الفترة الممتدة بين شهري ديسمبر ومارس حيث تكون هذه الشواطئ جافة ما يجعلها تستقطب أكبر عدد ممكن من الزوار في تلك الفترة، وبسبب انخفاض درجات الحرارة في شهر مايو فإن أفضل مكان لزيارة سيرلانكا في هذا التوقيت هو الذهاب إلى المناطق الشرقية أو الشمالية والتي يستطيع الزائر فيها الحصول على المزيد من أشعة الشمس الدافئة.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Sri Lanka", www.britannica.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Yala National Park, Sri Lanka", www.worldatlas.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "The Top 11 Things to Do in Sri Lanka", www.tripsavvy.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  4. "11 Things You Just Can't Skip If You're Visiting Sri Lanka", www.theculturetrip.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  5. "7 Reasons You Should Visit Sri Lanka Over India", www.theculturetrip.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  6. "The Best Time to Visit Sri Lanka", www.tripsavvy.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.