السياحة في الهند

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٠ ، ١ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في الهند

الهند

تقع الهند في جنوب قارة آسيا، بحيث تحتل أكبر جزء من جنوب هذه القارة، إذ تبلغ مساحة أراضي الهند حوالي 3،166،391 كيلومتر مربع، وهي سابع أكبر دولة في العالم من حيث المساحة، حيث تتكون الهند من 29 ولاية، وتعد مدينة نيودلهي عاصمة للبلاد، كما تعدّ الهند ثاني أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان بعد الصين، إذ تشكل سدس إجمالي سكان العالم، حيث بلغ تعداد سكان الهند 1،364،612،000 نسمة في عام 2018، كما تعد عملة الهند الرسمية هي الروبية الهندية، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن المناخ والسياحة في الهند وعن تاريخ واقتصاد هذه البلاد.[١]

مناخ الهند

قبل البدء في الحديث عن السياحة في الهند سيتم الحديث عن مناخها، حيث يتميز مناخ الهند بكونه مناخًا متنوعًا بسبب نطاقها الجغرافي الواسع وتضاريسها المختلفة، إذ تضم الهند العديد من المناطق التي تتفاوت في مناخها بصورة واضحة، حيث تعمل جبال الهملايا على منع تدفق الرياح المتجمدة القادمة من هضبة التبت الجليدية وشمال آسيا الوسطى مما يؤدي إلى إبقاء مناطق شمال الهند دافئة أو باردة أو معتدلة خلال فصل الشتاء، كما تكون هذه المناطق حارّة خلال فصل الصيف، وتتمتع معظم المناطق في البلاد بمناخ مداري، وتعاني الهند من أنماط الرياح الموسمية وأنماط الطقس غير المستقرة بشكلٍ كبير، مما يسبّب الجفاف والفيضانات والأعاصير والعديد من الكوارث الطبيعية الأخرى، حيث أدّت هذه الكوارث إلى إزهاق حياة الملايين من البشر.[٢]

السياحة في الهند

بعد الحديث عن المناخ سوف يتم الحديث عن السياحة في الهند، حيث تضم الهند مجموعة كبيرة ومتنوعة من المناطق ذات الجذب السياحي نظرًا لكبر مساحة الهند وعدد سكانها واختلاف ثقافاتها والآثار وأماكن الاستكشاف فيها، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن بعض مناطق الجذب السياحي في الهند:[٣]

  • تاج محل: وهو عبارة عن ضريح ضخم من الرخام الأبيض، تم بناؤه بين عامي 1632 و 1653، حيث يعدّ تاج محل من أعظم مناطق الجذب السياحي في الهند.
  • كهوف إلورا: وهي واحدة من أكبر تجمعات الكهوف المعبدية في العالم، حيث تضم 100 كهفًا، ولكن هنالك فقط 34 كهفًا مفتوح للزوار.
  • حواء محل: يعرف أيضًا باسم قصر الرياح، وهو عبارة عن هيكل رملي يتكون من خمس طوابق على شكل هرم يضم 953 نافذة.
  • معبد راناكبور: يتميز هذا المعبد بتقديم صورة مذهلة للفنون والهندسة المعمارية، فهو أحد أفضل المعالم في العالم، كما يشتهر هذا المعبد بتواجد 1،444 عامود فيه.
  • قطب منار: وهو يحتوي على ثاني أعلى مئذنة مصنوعة من الطوب في العالم، حيث يبلغ ارتفاعها 80 مترًا، واستغرق بنائها أربعة سنوات، ولقد تمت صناعة هذه المئذنة من الرخام والحجر الرملي الأحمر المنحوت بالآيات القرآنية.
  • قصر ميسور: وهو ثاني أكثر مناطق السياحة في الهند من حيث الجذب السياحي الشعبي، إذ يتكون من سبعة قصور مجتمعة، وقد تم بناء القصر في عام 1399.
  • قصر البحيرة: يعد هذا القصر حاليًا فندق خمس نجوم فاخر، يقع في بحيرة بيكولا، حيث يعد هذا القصر من الأماكن السياحية المشهورة في الهند.

اقتصاد الهند

بعد الحديث عن الهند ومناخها وعن السياحة في الهند سيتم الحديث عن اقتصادها، حيث يعد اقتصاد الهند خامس أكبر اقتصاد في العالم من حيث الناتج المحلي الإجمالي وثالث أكبر اقتصاد من حيث القوة الشرائية، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن بعض القطاعات الاقتصادية في الهند:[٤]

  • الزراعة: حيث تمثل القطاعات الزراعية إلى جانب صيد الأسماك 17٪ من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد، وقد تم توظيف 59٪ من القوى العاملة في البلاد في مختلف القطاعات الزراعية في عام 2016، ومن أكثر المحاصيل انتشارًا في الهند الأرز والقمح والقطن والكاجو وقصب السكر والفول السوداني، كما تعد الهند أكبر منتج للحليب والبقوليات في العالم.
  • الصناعة والتصنيع: تمثل القطاعات الصناعية 26٪ من الناتج المحلي الإجمالي للهند، كما توظف هذه القطاعات 22٪ من إجمالي القوى العاملة، وتعد الصناعات التحويلية من أهم القطاعات الصناعية في الهند، فقد كان الناتج المحلي الإجمالي للصناعات التحويلية في الهند سادس أكبر إنتاج في العالم في عام 2015.
  • الخدمات: كان قطاع الخدمات يمثل 57% من الناتج المحلي الإجمالي للهند في عام 2012، حيث يعد هذا القطاع صاحب أعلى ناتج محلي إجمالي في البلاد، كما يعمل في هذا القطاع 27% من الأيدي العاملة في الهند، فلقد ساهم بنسبة 25% من إجمالي صادرات البلاد في عامي 2007 و2008.
  • التعدين: يمثل قطاع التعدين في الهند 3% من الناتج المحلي الإجمالي، كما تم توظيف 5% من الأيدي العاملة في هذا القطاع، ولقد ساهم هذا القطاع بمبلغ 63 مليار دولار في عام 2016، كما كانت الهند رابع أكبر منتج للمعادن في العالم من حيث الحجم وثامن أكبر منتج من حيث القيمة في عام 2009.

تاريخ الهند

بعد الانتهاء من الحديث عن مناخ الهند والسياحة في الهند وعن اقتصادها سيتم الحديث عن تاريخ الهند، حيث يعتقد بأنّ أول مستوطنة ظهرت في الهند في وادي السند منذ عصور ما قبل الميلاد، وفي القرن الرابع قبل الميلاد تمكن الإسكندر الأكبر من إدخال الممارسات اليونانية في الهند عندما بدأ بالتوسع في جميع أنحاء آسيا الوسطى، ومن ثم جاءت إمبراطورية موريان لتتولى الحكم في الهند، ولقد وصلت ذروة النجاح في عهد الإمبراطور أشوكا، وفي ما بعد بدأت بعض الشعوب بالدخول إلى الهند كالشعوب العربية والتركية والمغولية، حيث تأسست إمبراطورية منغولية في الهند وتمكنت من التوسع في مختلف أرجاء شمال الهند في عام 1526، وفي هذه الفترة تم بناء بعض المعالم المشهورة مثل تاج محل.[٥]

تأسست أول مستعمرة بريطانية في الهند في عام 1619، ومن ثم بدأت المستعمرات البريطانية بالتوسع في مختلف أنحاء الهند وبعض الدول الأخرى مثل؛ باكستان وسريلانكا وبنجلادش، حيث عملت الهند طويلًا من أجل استقلالها عن بريطانيا في أواخر القرن التاسع عشر، ولقد تمكنت من نيل مطلبها في أربعينيات القرن الماضي، ومن ثم تمّ كتابة أول دستور في الهند في عام 1950، وأصبحت عضوًا رسميًا في الكومنولث البريطاني، ولقد شهدت الهند نموًا ملحوظًا من حيث عدد السكان والاقتصاد في الفترة التي تلت استقلالها.[٥]

المراجع[+]

  1. "India", www.britannica.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  2. "Climate of India ", www.wikiwand.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  3. "27 Top Tourist Attractions in India", www.touropia.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  4. "Economy of India ", www.wikiwand.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Geography and History of India", www.thoughtco.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.