الأكل بعد عملية الزائدة الدودية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
الأكل بعد عملية الزائدة الدودية

التهاب الزائدة الدودية

وهي كيس على شكل إصبع ينشأ من القولون على الجانب الأيمن السفلي من البطن، أُثبتت أنه يقوم بامتصاص بعض العناصر الغذائية التي تُمتص إلا في هذه المنطقة، كما أن التهاب الزائدة الدودية يسبب ألم في أسفل البطن في الجهة اليمنى، ومع ذلك في معظم الناس يبدأ الألم حول السرة ثم ينتقل مع تفاقم الالتهاب، ويزداد الألم في التهاب الزائدة الدودية مع مرور الوقت ويصبح شديدًا، وعلى الرغم من أن أي شخص يمكن أن يصاب بالتهاب الزائدة الدودية، إلا أنه يحدث في الغالب بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والثلاثين عامًا، ودائما ما يكون العلاج هو الاستئصال الجراحي، ويستعرض المقال أعراض التهاب الزائدة الدودية وتشخيصه والوقاية منه. 

أعراض التهاب الزائدة الدودية

عادةً ما يتم الخلط بين أعراض التهاب الزائدة الدودية وأعراض الغازات، ففي كلتا الحالتين سوف يشعر المريض بالألم في البطن، ولكن إن استمرت أعراض الألم على مدار اليوم أو تلازمت أعراض أخرى مع الألم فيجب زيارة الطبيب للقيام بالفحوصات اللازمة، وفيما يأتي أبرز أعراض التهاب الزائدة الدودية:[١]

  • ألم خفيف بالقرب من السرة أو منطقة البطن العليا تزداد حدته كلما انتقل إلى أسفل البطن الأيمن، وفي العادة يعتبر الألم هو العلامة الأولى.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان أو القيء بعد أن يبدأ ألم البطن.
  • انتفاخ البطن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • عدم القدرة على تمرير الغاز.

وفي بعض الحالات قد تظهر بعض الأعراض الأخرى ومنها ما يأتي:

  • التبول المؤلم أو صعوبة التبول.
  • التقيؤ الذي يسبق ألم البطن.
  • التشنجات الشديدة في البطن.
  • الإمساك أو الإسهال مع الغاز.

أسباب التهاب الزائدة الدودية

في كثير من الحالات لا يوجد سبب رئيس لالتهاب الزائدة الدودية، كما يمكن أن يكون هناك أسباب متعددة لحالة واحدة من التهاب الزائدة الدودية، ويعتقد الأطباء أن الانسداد في الزائدة الدودية قد يكون السبب في التهابها، كما قد يكون الانسداد جزئيًا أو كاملًا، ويعتبر الانسداد الكامل مدعاة للجراحة العاجلة، كما أنّه في بعض الحالات يعزى الانسداد إلى تراكم مادة البراز في الزائدة الدودية، كما أن هناك أسباب أخرى منها ما يأتي:[٢]

ويتكون الالتهاب بعد الانسداد عن طريق البكتيريا التي تبدأ بالتكاثر، وهذا يؤدي إلى تشكل القيح بالإضافة إلى الضغط المتزايد، وكما يؤدي الانسداد إلى ضغط الأوعية الدموية ونقص تدفق الدم إلى المنطقة مما قد يسبب الغرغرينا.

تشخيص التهاب الزائدة الدودية

في العادة ما يبدأ الطبيب بإجراء اختبار جسدي، كما سوف يقوم بفحص الألم عن طريق الضغط في الربع السفلي الأيمن من البطن، وفي حالة الحمل قد يكون الألم أكبر، كذلك إذا حدث إفراز للمواد الموجودة في الزائدة إلى البطن فقد يؤدي ذلك إلى زيادة القساوة والانتفاخ في البطن نتيجة انتشار الالتهاب، كما أنه لا يوجد اختبار واحد لتشخيص التهاب الزائدة الدودية، وفيما يأتي أبرز الاختبارات التي سيقوم الطبي بطلبها:[٢]

  • فحص الدم: يعمل على تحديد وجود البكتيريا والمساعدة في تشخيص المرض.
  • تحليل البول: يمكّن تحليل البول من استبعاد عدوى المسالك البولية أو حصى الكلى.
  • اختبارات الحوض: يمكن أن تساعد اختبارات الحوض على التأكد من أن المريض لا يعاني من أي مشاكل أخرى كإصابات الحوض.
  • اختبار الحمل: يمكن أن يستبعد اختبار الحمل وجود حمل خارج الرحم.
  • التصوير البطني: يمكن أن يحدد إذا كان لدى المريض خراج أو مضاعفات أخرى، ويمكن القيام بذلك عن طريق الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب.
  • صور الأشعة للصدر: يمكن لأشعة الصدر أن تستبعد الالتهاب الرئوي في الفص الأيمن السفلي.

وبعد اجراء الفحوصات، فإذا لم يتمكن الطبيب من تحديد سبب آخر للأعراض الخاصة بالمريض، سيتم تشخيص المريض بالتهاب الزائدة الدودية.

علاج التهاب الزائدة الدودية

في بعض الحالات سيقوم الأطباء بمعالجة التهاب الزائدة الدودية بالمضادات الحيوية، ولكن يجب أن تكون العدوى خفيفة وغير معقدة، كما يجدر بالذكر أن التهاب الزائدة الدودية عادةً ما يعتبر حالة طبية طارئة، ويعالَج باستئصال الزائدة الدودية باستخدام إحدى طريقتين: الجراحة المفتوحة أو باستخدام المنظار، ويتطلب استئصال الزائدة الدودية المفتوح شقًا واحدًا في المنطقة اليمنى السفلى من البطن، أما أثناء الجراحة بالمنظار، فيقوم الجراحون بإدخال أدوات جراحية خاصة في عدة شقوق صغيرة ويعتقد أن هذا الخيار له مضاعفات أقل بعد العملية.[٣]

الوقاية من التهاب الزائدة الدودية

في معظم الأحيان لا توجد وسيلة محددة لمنع التهاب الزائدة الدودية، ومع ذلك قد يكون التهاب الزائدة الدودية أقل شيوعًا في الأشخاص الذين يتناولون الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه والخضروات الطازجة.[١]

الأكل بعد عملية الزائدة الدودية

قد يلاحظ  المريض أن حركات الأمعاء ليست منتظمة بعد الجراحة مباشرة، وهذا شائع في العادة، كما يجب تجنب الإمساك عن طريق أخذ مكملات الألياف كل يوم، وفيما يأتي نصائح عن الأكل بعد عملية إزالة الزائدة:[٤]

  • يمكن تناول الحمية العادية دون تغيير، أما إذا كانت المعدة مضطربة، فيجب تناول الأطعمة قليلة الدسم مثل: الأرز العادي والدجاج المشوي والخبز المحمص والزبادي.
  • شرب الكثير من السوائل إلا في حالة ما لم يخبر الطبيب بعدم القدرة على ذلك.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب Appendicitis, , "www.webmd.com", Retrieved in 06-12-2018, Edited
  2. ^ أ ب Everything You Need to Know About Appendicitis, , "www.healthline.com", Retrieved in 06-12-2018, Edited
  3. What Is Appendicitis? Symptoms, Causes, Treatment, and More, , " www.everydayhealth.com", Retrieved in 06-12-2018, Edited
  4. Appendectomy: What to Expect at Home, , " myhealth.alberta.ca", Retrieved in 06-12-2018, Edited