الأزمة المالية: إليكَ أنجح الطرق في تجنبها لإنجاح متجرك

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ٣١ أكتوبر ٢٠٢٠
الأزمة المالية: إليكَ أنجح الطرق في تجنبها لإنجاح متجرك

ما هي الأزمة المالية؟

الأزمة المالية هي حالة غير طبيعية تحدث في الوسط الاقتصادي أو التجاري وينجم عنها حدوث بعض الاضطرابات في المنظومة الاقتصادية ككل، وتؤثر الأزمات الاقتصادية على المنظمات أو الشركات بحدوث انخفاض عام في قيمة الأصول الخاصة بها، فضلًا عن وجود نقص السيولة، مما يعني عدم قدرتها على سداد التزاماتها. [١]


كما تؤثر الأزمات المالية بشكل كبير على الأسواق المالية؛ وذلك عن طريق حدوث هبوط في أسعار الأسهم وحدوث اضطرابات في سعر صرف العملات خاصة في الدول التي تعاني من الأزمات المالية بشكل أكبر من دول أخرى بناءً على بعض الدراسات المالية أو الاقتصادية فيها، ويختلف النطاق الذي تنتشر فيه الأزمات المالية بناءً على شدة تأثيرها، فقد تؤثر الأزمات المالية على مستوى قطاع اقتصادي واحد، أو على مستوى دولة محددة في مختلف المجالات، وقد يصل تأثير بعض الأزمات المالية الكبرى إلى جميع أنحاء العالم.[١]

الأزمات المالية: كيف يمكن لك تجنبها لنجاح متجرك؟

يسعى المسؤولون عن المتاجر في الفترات التي تشهد حدوث الأزمات المالية إلى اتخاذ العديد من القرارات وتطبيق بعض الإجراءات التي تساعد على التخفيف من حدة تأثير الأزمات المالية على المتاجر الخاصة بهم، وفيما يأتي بعض الطرق التي تساعد على نجاح المتاجر في ظل حدوث الأزمات المالية ما يأتي:


إدارة التكاليف

عند حدوث الأزمات المالية يلجأ العديد من المسؤولين عن المتاجر إلى خفض التكاليف إلى أكبر درجة ممكنة، ولهذا الأمر العديد من التأثيرات على أعمال المتاجر، حيث إن هناك بعض التكاليف يمكن تخفضيها لكنها لا تؤثر على جودة المنتجات أو رضا العملاء، وعلى الجانب المقابل فإن هناك بعض التكاليف التي يجب الاستمرار في تحملها لأنها مرتبطة بتحسين الكفاءة أو جودة الخدمات، وهذه الميزات قد تكون سببًا في نجاح متاجر تهتم بخدمة العملاء وبجودة المنتجات على حساب المتاجر الأخرى، وهنا لا بد من دراسة كافة التكاليف والإبقاء على كل ما يؤدي إلى اكتساب ميزة تنافسية على حساب المنافسين في السوق لكسب أكبر حصة سوقية ممكنة.[٢]


الاستثمار في الفئات الاستهلاكية المؤثرة اقتصاديًا

إن حدوث الأزمات المالية يؤثر بشكل كبير على بيئة الأعمال بشكل عام، إلا أن هناك بعض الفئات الاستهلاكية ذات الارتباط المباشر بعمل المتاجر، والتي يكون تأثير الأزمات المالية عليها طفيفًا، وهنا ينبغي التركيز بشكل أكبر على هذه الفئات باعتبارها نقطة القوة الاقتصادية التي يمكن أن تعوّض تراجع استهلاك الفئات التي تمر بفترة ركود اقتصادي، ومن أبرز الأمثلة على الفئات الاستهلاكية المؤثرة اقتصاديًا العملاء المخلصون للعلامة التجارية الذين يكون لهم الفضل في تثبيت الحصة السوقية لبعض المتاجر في الأسواق مما يضمن لهذه الأسواق استمرارية المبيعات في ظل الأزمات الاقتصادية.[٢]


توفير كافة المتطلبات للعملاء

هناك بعض المنتجات التي تكتسب أهمية بالغة بالنسبة للعملاء، وعليه فإن توفرها في المتاجر يعود بفائدة طويلة الأمد على هذه المتاجر حتى في ظل وجود الأزمات المالية، ويكتسب هذا الأمر أهمية أكبر في حال وجود جودة عالية من هذه المنتجات وأسعار يستطيع بها المسؤولون عن هذه المتاجر تخطي المنافسين في السوق، الأمر الذي يعني كسب المزيد من العملاء، كما ينبغي على أصحاب المتاجر تلبية كافة المتطلبات المتوقعة الخاصة ببعض المواسم الشرائية، حيث يبلغ الطلب على بعض المنتجات ذروته في فترات محددة من الموسم، وهنا تكون الفرصة سانحة أمام المتاجر لاقتناص أكبر قدر ممكن من فرص المبيعات لتعويض تأثيرات الركود في الفترات الأخرى من الموسم.[٢]


ما هي أهم عوامل نجاح متجرك الإلكتروني؟

هناك مجموعة من العوامل التي تؤثر على الأعمال المتعلقة بالمتاجر الإلكترونية، حيث تمثل هذه العوامل سر تفوق بعض المتاجر عن غيرها في السوق الإلكتروني، ولا بد من المسؤولين عن إدارة عمل المتاجر الإلكترونية الأخذ بهذه العوامل على محمل الجد، وتطبيقها في بيئة التجارة الإلكترونية ليكون ذلك سببًا في نجاح أعمالهم، ومن أبرز هذه العوامل ما يأتي:


تحديد الخيارات

إن وجود عدد كبيرة من الخيارات المتاحة أمام العملاء يتسبب في حدوث حالة من الإرباك للمشتري من المتاجر الإلكترونية، حيث تتوفر أعداد كبيرة من المنتجات المتشابهة في الجودة أو في الاستخدام، مما يعني أن محدودية الخيارات الشرائية بالنسبة للعميل قد تساعد في الإقبال على الشراء، وتساعد المتجر الإلكتروني على كسب العملاء.[٣]


الشفافية مع العملاء

ينبغي على المسؤولين عن المتاجر الإلكترونية أن يكون لديهم المقدار الكافي من الوضوح والشفافية تجاه عملائهم من خلال بيان كافة التفاصيل المتعلقة بالمنتجات، بالإضافة إلى وجود كافة المعلومات المتعلقة بالتواصل المباشر مع مسؤولي المتجر في حال وجود أي خلل أو مشكلة في المنتجات، حيث يعزز ذلك من ثقة العملاء بالمتجر ويزيد من إقبالهم على الشراء منه.[٤]


تحسين واجهة المستخدم

إن واجهات المتاجر الإلكترونية تمثل حافزًا للعميل من أجل التعامل مع المتجر الإلكتروني، ويشمل ذلك التصميم المريح الذي يساعد العميل على التنقل بين واجهات المتجر بكل سلاسة إضافة إلى الوقت اللازم لتحميل واجهات المتجر على الإنترنت، حيث تكون بعض الواجهات ذات تحميل بطيء بسبب وجود كم كبير من اللوائح والمعلومات والقوائم في الواجهات، وهذا يتسبب في ضجر العميل وخروجه من واجهات المتجر دون إتمام الشراء.[٥]


دعم المتجر بمواقع التواصل الاجتماعي

تمثل مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة دعم هامة للمتاجر الإلكترونية، حيث يوجد فيها عدد كبير من العملاء أو المهتمين بما يُعرض في واجهات المتاجر الإلكترونية من منتجات، وينبغي على المسؤولين عن حسابات المتاجر الإلكترونية في مواقع التواصل الاجتماعي التمتع بالمرونة الكافية للرد على العملاء بكل لباقة وفي أسرع وقت ممكن ليشعر العميل بأهميته ويكون ذلك دافعًا له من أجل الشراء.[٥]


وجود خطة أعمال واضحة

إن وجود خطة أعمال واضحة المعالم بالنسبة للمسؤولين عن إدارة المتاجر الإلكترونية يجعلهم قادرين على تنفيذ الأفكار الصحيحة المتعلقة بما يجب فعله لضمان نجاح المتاجر الإلكترونية بالشكل المطلوب، ومن ذلك معرفة الأولوليات، وكيفية الوصول إلى العملاء الجدد، بالإضافة إلى دراسة المنافسين المباشرين للوصول إلى ريادة الأعمال في المتاجر الإلكترونية.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Financial Crisis", www.investopedia.com, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Five Rules for Retailing in a Recession", hbr.org, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  3. "Three Ways To Simplify E-Commerce Operations While Increasing Profits", www.forbes.com, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  4. "How to Start Your First Ecommerce Business", ecommerceguide.com, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  5. ^ أ ب "What is Ecommerce?", ecommerceguide.com, Retrieved 2020-09-27. Edited.
  6. "Ecommerce Business Blueprint: How to Build, Launch, and Grow a Profitable Online Store", www.shopify.com, Retrieved 2020-09-27. Edited.