اختلافات الاكتئاب بين الرجال والنساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
اختلافات الاكتئاب بين الرجال والنساء

الاكتئاب

يعدّ الاكتئاب من أكثر الظواهر النفسيّة انتشارًا، ولكن يخلط الناس بينَه وبين الشعور بالحزن والضّيق الذي يشعر به الفرد بين الحين والآخر، فالاكتئاب يتميّز بأنه أطول أمدًا من الحزن العادي ومستوى الشعور بالحزن يكون أقلّ شدة ولكن لمدة أطول تزيد عن أسبوعين، وقد يتوقع الناس من مريض الاكتئاب أن يكون حزنه واضحًا، ولكن الواقع أن مظهر الحزن وحده لا يدل على وجود الاكتئاب، ويتسبب هذا الاضطراب بمنع صاحبه من أداء أنشطة الحياة المعتادة، وأيضًا يؤدي إلى اضطرابات بالنوم والأكل، ومع التشابه الكبير في أعراض الاكتئاب إلا أن اختلافات الاكتئاب بين الرجال والنساء واضحة.[١]

أسباب الاكتئاب

في ضوء اختلافات الاكتئاب بين الرجال والنساء، فإن أسباب الاكتئاب تختلف بعض الشيء وتتشابه كذلك، ولأهمية معرفة أسباب الاكتئاب وتفسيره فقد درسه العلماء في ضوء عدة مجالات، وهذه المجالات كالآتي:[٢]

  • الجانب الفسيولوجي: ويتضمن هذا الجانب الوراثة والجوانب المتعلقة ببناء الجهاز العصبي ووظائفه، فضلًا عن الجانب المتعلق بالتغيرات الكيميائية والهرمونات والتي هي أكثر عند المرأة من الرجل.
  • التعلم الاجتماعي: فإن الفرد يكتسب أنماط شخصيته الخاصة عن طريق التعلم من النماذج الموجودة في بيئته، فيتعلم الرجل أنه يجب أن يكون صلبًا وقاسيًا وأنه ليس من المقبول إظهار ضعفه، أمّا المرأة فهي تستطيع البوح بمشاعرها وإظهار ضعفها.
  • الضغوط والأزمات الاجتماعية: وتترتب بالإحساس بالمعاناة بسبب الأازمات الطارئة في الحياة الاجتماعية، وقد تعاني المرأة من هذه الأزمات بشكل أكبر من الرجل بسبب بعض ثقافة المجتمعات بشأن حرية المرأة، وأيضًا يعاني الرجل من هذه الأزمات بسبب غلاء أسعار المهور، وعدم قدرته على الزواج.

اختلافات الاكتئاب بين الرجال والنساء

إن اختلافات الاكتئاب بين الرجال والنساء كثيرة، إذ يبلغ عدد النساء المصابات بالاكتئاب ضعفَيْ عدد الرجال ويعزى ذلك لعدد من الأسباب منها أن المرأة تعترف بمشاعرها أكثر من الرجل، ويرى أيضًا أن المرأة تزور الطبيب أكثر من الرجل لذلك يجد الأطباء فرصة لتشخيص إصابتهن بالاكتئاب، وتعدّ هذه العوامل مهمة، ولكن يضاف إليها العوامل الجسدية؛ فالهرمونات عند المرأة غير مستقرّة؛ بسبب الدورة الشهرية واضطراب الدورة الشهرية وهذا يجعل منها أكثر عرضة للاكتئاب، كما أن حياة المرأة تتضمّن الكثير من الخبرات والمواقف الخاصة والتي لا يعاني منها الرجل فلذا يلاحظ وجود تخصص مستقل يطلق عليه طب أمراض النساء ولكن لا يوجد طب متخصص بأمراض الرجل.[٣]

ورغم تشابُه بعض الأعراض بين الرجل والمرأة في الاكتئاب، ولكن يوجد اختلافات بين الرجال والنساء في ردة الفعل اتجاه الاكتئاب فقد تعبر المرأة عن اكتئابها في البكاء ولكن بدلًا عن ذلك يعبر الرجل عن اكتئابه بالغضب الشديد والانفعال المفاجئ، ويلجأ الرجل إلى التعامل مع الاكتئاب بالمخدرات والكحول أكثر من النساء، لأن النساء يلجأن للتحدث عن مشاعرهن أكثر من الرجل، ويلجأ الرجل في حالة الاكتئاب إلى لوم الآخرين على حالته ولكن تلوم المرأة نفسها لذلك، وكما أن الرجل من الصعب اعترافه بحالة اليأس والاكتئاب لديه، أما المرأة فمن السهل أن تتحدث عن اكتئابها.[٤]

المراجع[+]

  1. د. عبد الستار ابراهيم (1990)، الاكتئاب، الكويت: المجلس الوطني للقافة والأدب، صفحة 61. بتصرّف.
  2. د. عبد الستار ابراهيم (1990)، الاكتئاب، الكويت: المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، صفحة 80. بتصرّف.
  3. كوام مكنزي (2013)، الاكتئاب (الطبعة الأولى)، الرياض-السعودية: دار المؤلف، صفحة 103. بتصرّف.
  4. الإكتئاب المرض والعلاج (2001)، د. لطفي الشربيني، الاسكندرية-مصر: منشأة المعارف، صفحة 69. بتصرّف.