أمور مهمة تساعدك في رعاية نفسك و الإهتمام بها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أمور مهمة تساعدك في رعاية نفسك و الإهتمام بها

تحيط بنا ظروف كثيرة, تبعدنا عن التفكير بأنفسنا, و تشغلنا عن الإهتمام بها, مما يزيد من شعورنا بالإرهاق و الإحباط, لعدم وجود الوقت الكافي, كما نعتقد, للتنعم بلحظة واحدة من الراحة و الإستجمام, الأمر الذي يدفعنا لإستغلال أجسادنا, و هدر طاقاتنا في العمل, و مشاغل الحياة, لمجرد سيطرة التفكير بعدم وجود الوقت الكافي لرعاية أنفسنا و الإهتمام بها, لذلك فإنه لابد من محاولة سرقة بعض الوقت لشخصنا بغض النظر عن الظروف المحيطة بنا, لرفع المعنويات و تعزيز الطاقة اللازمة لإكمال مشوار الحياة.

ما هي الأمور التي ينبغي علينا اتباعها  لرعاية أنفسنا  بشكل جدي؟

الوصول إلى داخل جسمك

وذ لك عن طريق الشعور بأجزاء جسمنا, و معاملته كأنه جزء لا يتجزأ منا, بدلا من إساءة استخدامه, و تجاهله, و ذلك عن طريق ممارسة التمارين الرياضية, و الحصول على التدليك اللازم لإحياء نشاطه, و القيام ببعض العلاجات الروحانية, ليس لمجرد الحصول على جسم مثالي, و إنما لنتعلم كيف نحب أجسادنا, و نستمع لمتطلباته.

الوصول إلى ما وراء جسمك

تعتبر عواطفنا, و طريقة تفكيرنا في الأشياء, و أرواحنا, من الأمور الواقعة ما بعد الجسم, و لكنها في الأصل متجذرة بداخله, بطريقة تجعله من الأشياء المهمة التي ترتبط بسلامة الجسد, و تجعله قويا و بعيدا عن الإحباط و الأمراض النفسية, عن طريق تعلم كيفية التفكير بشكل إيجابي و عقلاني, لمنح الروح الراحة اللازمة لإكمال المشوار بشكل متفائل و متجدد.

الذهاب بشكل أعمق دائما

قد يركز بعضنا عند ذهابه إلى المنتجعات الصحية على الشكل الخارجي له, كالحصول على التدليك, أو الإهتمام بالأظافر, على الرغم من ضرورة التعمق بشكل أكبر في أجسادنا, بطريقة نشبع بها بعض المشاكل الروحية و النفسية التي نواجهها يوميا, كالإكتئاب, و جنون العظمة, و الخوف, و العيش مع إحساس العذاب, و ذلك عن طريق معالجتها جذريا, و التخلص من السلبية المحيطة بنا, للشعور بتحسن يغمرنا.

امتلاكنا قوة و سلطة كبيرة

نحن فعلا من يخلق العالم الذي نعيش به, لإمتلاكنا القوة و السلطة التي تمكننا من التحكم بأنفسنا, و توجيهها بالطريقة التي نرغب بها, و ذلك باختيارنا الطريقة التي تسعدنا و تريحنا, ففي حال كنا سلبيين فإننا نؤثر على حياتنا بطريقة يائسة و مملة, أما في حال تقبلنا للواقع, و محاولة تغييره للأفضل فإن السعادة سوف تغمرنا, الأمر الذي سيزيد من الراحة النفسية, و يعزز السلام الداخلي للنفس.