أعراض حساسية الجمبري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٤ ، ٩ أغسطس ٢٠١٩
أعراض حساسية الجمبري

حساسية الجمبري

تندرج حساسية الجمبري تحت عنوان حساسية المحار أو طعام البحر، ويعدّ هذا النوع من الحساسية شائعًا نوعًا ما، وإذا كان الشخص يعاني من حساسية الجمبري أو طعام البحر بشكلٍ عام، فإنّ جهاز المناعة لديه يتفاعل عندما يتعرّض للبروتينات الموجودة في أنواع معينة من المأكولات البحرية، ويمكن أن يؤدّي تناول هذه الأطعمة إلى ردّ فعل تحسّسي تتراوح شدّته من خفيفة إلى شديدة، وإنّ حساسية الجمبري منفصلة عن حساسية السمك، فإذا كان الشخص يعاني من حساسية تجاه الأسماك، فقد يتمكّن من تناول الجمبري أو مأكولات البحر دون أن يكون لها ردّ فعل والعكس صحيح، وسيذكر هذا المقال أعراض حساسية الجمبري.[١]

أعراض حساسية الجمبري

تتطوّر أعراض حساسية الجمبري أو المأكولات البحرية بشكل عام في غضون دقائق إلى ساعة بعد تناوله، وقد تتفاوت هذه الأعراض في شدّتها من شخص لآخر، ويمكن أن تشمل أعراض حساسية الجمبري:[٢]

  • حمّى القش أو الحكّة الشديدة أو الإكزيما -التهاب الجلد التأتّبي-.
  • تورّم في الشفاه أو الوجه أو اللسان أو الحلق أو أي أجزاء أخرى من الجسم.
  • الصفير.
  • احتقان الأنف.
  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في البطن أو حدوث الإسهال أو الغثيان أو التقيّؤ.
  • الدوخة أو الدوار.
  • الإغماء.

يمكن أن تسبب حساسية الجمبري رد فعل شديد يهدد الحياة يُعرف باسم الحساسية المفرطة أو الصدمة التحسّسية، وهي حالة طبية طارئة تتطلّب العلاج بحقن الأدرينالين والذهاب إلى غرفة الطوارئ، وتشمل علامات وأعراض الحساسية المفرطة ما يأتي:

  • انتفاخ أو تورّم الحلق -انقباض مجرى الهواء-، ممّا يجعل التنفس أمرًا صعبًا للغاية.
  • حدوث الصدمة، مع انخفاض حاد في ضغط الدم.
  • الدوخة والدوار أو فقدان الوعي.

طرق الوقاية من حساسية الجمبري

تعدّ أفضل طريقة للوقاية من حساسية الجمبري، تجنّب تناوله، فإذا كان الشخص يعاني من حساسية الجمبري أو أي نوع آخر من المأكولات البحرية، فيجب عليه اتّباع بعض الخطوات للتأكّد من أنّه لن يتعرّض للحساسية الغذائية، كالخطوات الآتية:[٣]

  • تجنّب مطاعم المأكولات البحرية: حتى إذا تم طلب وجبة ما لا تحتوي على الجمبري، فقد يستخدم الطاهي نفس المقلاة أو الزيت لطهي هذه الوجبة، فيصاب الشخص بالحساسية.
  • تجنّب التلوث بالمأكولات البحرية: قد يكون هناك احتمال للتلوث بالمأكولات البحرية في متجر البقالة أو المطعم وغيره من الأماكن، لذا يجب التأكّد من ذلك لمنع حدوث الحساسية.
  • مراقبة الإضافات الأخرى: قد تتضمّن التوابل والمنكهات التي يمكن أن تضاف في المطاعم، بعض من مكونات السمك والمأكولات البحرية الأخرى، على سبيل المثال، يمكن إضافتها لبعض أنواع السلطات.
  • البقاء خارج المطبخ: قد يكون الشخص الذي يعاني من حساسية الجمبري، حسّاسًا أيضًا للبروتين الذي يتم إطلاقه في الهواء عند طهي الجمبري أو المأكولات البحرية الأخرى، لذا يجب تجنّب طاولات البخار أو المشاوي أو الموقد عندما يتم تحضيرها.
  • قراءة الملصق قبل الاستخدام: يمكن أن تضاف المستخلصات البحرية أيضًا في بعض الأدوية ومستحضرات التجميل والكريمات وغيرها من المنتجات، لذا يجب قراءة ملصق المنتج قبل استخدامه.

المراجع[+]

  1. "Shellfish Allergy: What Are the Symptoms?", www.healthline.com, Retrieved 03-08-2019. Edited.
  2. "Shellfish allergy", www.mayoclinic.org, Retrieved 03-08-2019. Edited.
  3. "5 Tips to Avoid Hidden Shellfish", www.webmd.com, Retrieved 04-08-2019. Edited.