أعراض الزهايمر المبكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٣ ، ٥ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الزهايمر المبكر

الزهايمر المبكر

قد ينسى بعض الأشخاص من حين لآخر موعدًا أو اسم شخص أو المكان الذي وضع فيه مفاتيحه، ومع ذلك فإن نسيان مثل هذه الأشياء يحدث بصورة طبيعية ولا يُعدّ مرضًا، ولكن إذا تطوّر الأمر ليُصبح الشخص ينسى أشياءً مألوفة في حياته مثل نسيان الطريق إلى المنزل فقد يكون ذلك علامة على وجود شيء أكثر خطورة، ويُعدّ مرض الزهايمر أحد الأمراض التي تُسبب مشاكل في الذاكرة بالإضافة إلى أعراض أخرى، وهو عادة ما يُصيب الأشخاص فوق سن 65 سنة، ولكن هناك شكل من أشكال الزهايمر يُسمى الزهايمر المبكر نظرًا لأن الإصابة به قد تبدأ قبل سن 65 وبالتحديد في الأربعينات والخمسينيات من العمر، وسيناقش هذا المقال أسباب وأعراض الزهايمر المبكر وكيفية علاجه.[١]

أسباب الزهايمر المبكر

يعتقد معظم الأطباء أن مرض الزهايمر يحدث بسبب تراكم نوع من أنواع البروتين في المخ يُسمى الأميلويد، مما يؤثر على طريقة تفكير الشخص بصورة كبيرة،[١] ولا يعرف الأطباء بالتحديد السبب المباشر الذي يجعل بعض الأشخاص يُصابون بمرض الزهايمر في سن أصغر من الآخرين، ولكن يعتقد بعض الأطباء أن هناك عامل وراثي يلعب دورًا كبيرًا في ظهور نوع معين من أنواع مرض الزهايمر ويُسمى مرض الزهايمر العائلي؛ بمعنى أن أحد الآباء أو الأجداد كانوا قد أُصيبوا بمرض الزهايمر في سن أصغر، ويرتبط ظهور مرض الزهايمر العائلي بثلاثة جينات هي APP و PSEN 1 و PSEN 2 ؛ حيث وُجِد أن هذه الجينات الثلاثة توجد في حوالي 60 - 70% من حالات الزهايمر المبكر، وهذه الجينات تختلف عن جين APOE الذي يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر بشكل عام.[٢]

أعراض الزهايمر المبكر

إن مرض الزهايمر هو أشهر أشكال الخَرَف حيث يمثل حوالي 60 –80% من جميع حالات الخَرَف المعروفة، ويشير مصطلح الخَرَف إلى مجموعة عامة من الأعراض التي تشمل فقدان بعض وظائف الذاكرة وفقدان بعض القدرات العقلية الأخرى بشكل يؤثر على جودة الحياة اليومية، والزهايمر مرض تنكسي مما يعني أن أعراضه تزداد سوءًا بالتدريج مع مرور الوقت،[٣] وتشمل أعراض الزهايمر المبكر ما يأتي:[٤]

  • فقدان الذاكرة: حيث يبدأ الشخص المُصاب بنسيان أشياء أكثر من المُعتاد مثل نسيان بعض التواريخ والأحداث المهمة في حياته.
  • وجود صعوبة في تخطيط وحل المشكلات: مثل أن يجد الشخص صعوبة في وضع خطة سليمة للعمل ومتابعتها، أو وجود صعوبة في التعامل مع الأرقام.
  • صعوبة إكمال المهام المألوفة: فقد يستغرق إجراء بعض مهام الحياة اليومية المعتادة وقتًا أطول مع تقدم المرض، كما قد تصبح قيادة السيارة بأمان أمرًا صعبًا.
  • صعوبة تحديد الوقت أو المكان: من أعراض الزهايمر المبكر سوء تقدير مرور الوقت ونسيان التواريخ وفقدان القدرة على التخطيط للأحداث المستقبلية، ومع تقدم المرض فقد يبدأ الشخص في نسيان مكانه وكيف وصل إليه ولماذا جاء إليه.
  • فقدان البصر: يمكن أن تشمل أعراض الزهايمر المبكر ظهور مشاكل في الرؤية؛ بحيث تزداد صعوبة القراءة كما قد يصبح تقدير المسافة أو الألوان أمرًا صعبًا عند قيادة السيارة.
  • صعوبة إيجاد الكلمات المناسبة: ويظهر ذلك بوضوح عندما يريد المريض بدء محادثة أو الانضمام إلى محادثة مع شخصٍ آخر، وقد يتوقف حديثه فجأة لعدم قدرته على إيجاد الكلمات المناسبة لإكمال الحديث.
  • وضع الأشياء في غير مواضعها: تشمل أعراض الزهايمر المبكر أيضًا وضع بعض الأشياء الخاصة في أماكن غير طبيعية مع نسيان ذلك المكان، مما قد يدفع المريض إلى الاعتقاد بأن شخص آخر قد سرق أشياءه.
  • صعوبة اتخاذ القرارات: والتي تظهر بوضوح عند التعامل المادي؛ فقد يصبح الشخص سيء التقدير للمال مما يدفعه إلى دفع مبلغ كبير من أجل التسوق عبر الهاتف مثلًا.
  • الانسحاب من العمل والمناسبات الاجتماعية: من أعراض الزهايمر المبكر أيضًا انسحاب المريض من المناسبات الاجتماعية أو الهوايات التي كانت تُعدّ مهمة بالنسبة له في الماضي.
  • ظهور بعض التغيرات الشخصية والمزاجية: مثل حدوث تقلبات شديدة في مزاج وشخصية المريض بما في ذلك الارتباك والكآبة والقلق والخوف والغضب بشكل غير مُعتاد.

تشخيص الزهايمر المبكر

إذا ظهرت أعراض الزهايمر المبكر على شخصٍ ما فينبغي عليه أن يستشير الطبيب في أسرع وقت ممكن؛ إذ أنّ التشخيص المبكر يساعد بشكل كبير على إبطاء تقدم المرض، وعلى الرغم من عدم وجود اختبار أو فحص قياسي لتشخيص مرض الزهايمر إلا أن التشخيص يعتمد على عدة عوامل؛ لذلك سيسأل الطبيب عن أعراض الزهايمر المبكر والمخاوف التي لدى المريض، كما سيقوم الطبيب بمراجعة التاريخ العائلي للمريض للبحث عن إصابة أي فرد من أفراد العائلة بمرض الزهايمر أو أي شكل من أشكال الخَرَف،[٣] وبعد مراجعة الطبيب لأعراض الزهايمر المبكر والتاريخ العائلي للمريض قد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات الطبية مثل تصوير المخ بالرنين المغناطيسي أو بالأشعة المقطعية، وقد يطلب الطبيب أيضًا إجراء بعض اختبارات الدم لاستبعاد أمراض أخرى.[٥]

علاج الزهايمر المبكر

يعتمد العلاج بشكل أساسي على السيطرة على أعراض الزهايمر المبكر حيث أنه لا يوجد علاج نهائي لمرض الزهايمر،[٣] وتُعدّ الحالة النفسية للمريض أحد أهم أجزاء العلاج؛ لذلك ينبغي أن يظل المريض إيجابيًا بقدر الإمكان مع الاستمرار في ممارسة الأنشطة التي يستمتع بها وتجربة طرق جديدة للاسترخاء مثل ممارسة تمارين اليوغا والتنفس العميق للاسترخاء، ويُفضل للمريض أن يحافظ على شكل جسمه في حالة جيدة مع التأكد من تناول طعام صحي وممارسة الريضاة بانتظام.[١]

وهناك بعض الأدوية التي قد يصفها الطبيب للسيطرة على أعراض الزهايمر المبكر مثل فقدان الذاكرة، وتشمل هذه الأدوية: دونيبزيل وجالانتامين وميمانتين وميمانتين دوبيزيل وريفاستغمين، وهذه الأدوية تُستخدم لتأخير ظهور أعراض الزهايمر المبكر لعدة أشهر إلى بضع سنوات؛ مما قد يمنح المريض المزيد من الوقت للعيش بشكل مستقل دون الحاجة إلى مساعدة الآخرين، وقد يصف الطبيب أيضًا بعض الأدوية المنومة ومضادات الاكتئاب أو المهدئات عند الحاجة إليها للسيطرة على بعض الأعراض الأخرى مثل الأرق والرعب الليلي والقلق.[١]

فيديو عن آثار دواء مرض الزهايمر

في هذا الفيديو تتحدث دكتورة الصيدلة الدكتورة روان عبد السلام عن آثار دواء مرض الزهايمر، وتذكر أن هناك علاجين مستخدمان للزهايمر الأول يقوم بتثبيط الأنزيم الهاضم للنواقل العصبية، وينتج عنه بعض المضاعفات مثل الكوابيس والألم العضلات وتباطؤ النبض ومشاكل الجهاز الهضمي، أما العلاج الثاني فيعمل على تثبيت الزيادة المفرطة في التواصل بين النواقل العصبية وله آثار مثل القلق والآرق والهلوسة والدوار والخمول والصداع.[٦]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "What Is Early-Onset Alzheimer's Disease?", www.webmd.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  2. "Early-onset Alzheimer's: When symptoms begin before age 65", www.mayoclinic.org, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What are the signs of early-onset Alzheimer's?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  4. "What Are the Signs of Early Onset Alzheimer’s Disease (AD)?", www.healthline.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  5. "Early Onset Alzheimer’s Disease", www.healthline.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  6. "آثار دواء مرض الزهايمر", www.youtube.com, Retrieved 14-11-2019. Edited.