أعراض الزهايمر عند الشباب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٧ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض الزهايمر عند الشباب

الزهايمر

اضطراب يحدث بشكل تدريجي مسبباً تلف لخلايا الدماغ وموتها، وهو أكثر الأسباب شيوعاً للخرف، حيث يسبب المرض انخفاض في عمليات التفكير والسلوكيات المهارية والإجتماعية التي تؤثر بدورها على قدرة الشخص على العمل بشكل طبيعي ومستقل، ومن العلامات المبكرة للمرض نسيان الأحداث الأخيرة والمحادثات من أعراض الزهايمر عند الشباب، ويفقد القدرة على القيام في المهام اليومية مع تقدم المرض. وفي حين أنه لا يوجد علاج لمرض الزهايمر إلا أن بعض الأدوية من الممكن أن تبطىء من تدهور خلايا الدماغ وتحسن أعراض الزهايمر مؤقتاً، أما في المراحل المتقدمة وبسبب الفقدان الشديد في وظائف الدماغ الذي بدوره يؤدي للجفاف وسوء التغذية والعدوى لينتهي بالوفاة نتيجة للمضاعفات الشديدة، وفي هذا المقال سيتم التحدّث عن أعراض الزهايمر عند الشباب. [١]

أعراض الزهايمر عند الشباب

يسبب الزهايمر مشاكل بالذاكرة حيث تكون الأعراض مرتبطة بالأسباب، وهناك الكثير من الأعراض والعلامات الدالة على الإصابة بالزهايمر المكبر، وفي حال وجود علامة منها أو أكثر وجب مراجعة الطبيب، فما هي أعراض الزهايمر عند الشباب: [٢]

  • أكثر الأعراض شيوعاً هو فقدان الذاكرة الذي يعيق القيام بالأنشطة اليومية كنسيان أهم التواريخ أو الأحداث الأخيرة.
  • صعوبة إكمال المهام اليومية المألوفة.
  • مواجهة صعوبة في حل المشاكل والتخطيط والتركيز.
  • مشاكل في الرؤية وصعوبة في تمييز التباين والألوان.
  • قد لا يتمكن المصاب من تحديد الزمان والمكان.
  • نسيان المصاب أماكن وضع الأشياء أو وضعها في غير أماكنها.
  • مشاكل في الكتابة والتحدث، كنسيان ما سيقوله في منتصف الكلام أو نسيان الكلمات الصحيحة أو الخطأ في تسمية الأشياء.
  • تغير في المزاج والشخصية، كأن يصاب بالإكتئاب والشك والقلق والإرتباك.
  • تفضيل المصاب الابتعاد عن أي نشاط اجتماعي.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات.

أسباب الزهايمر

وبعد الحديث عن أعراض الزهايمر عند الشباب، لم يتم تحديد سبب واضح للمرض، حيث أن مرض الزهايمر يتطور حسب عوامل يتعرض لها الدماغ، مثل العوامل الوراثية والعوامل البيئية ونمط الحياة أيضاً، ومن أهم الأسباب للمرض تراكم البروتينات في الدماغ على شكل طريقتين هما: [٣]

  • اللويحات: بسبب بروتين يسمى بيتا أميلويد، حيث يتراكم في الفراغات بين الخلايا العصبية مسبباً تلفها وتدميرها.
  • التشابك: بسبب بروتين والذي يترسب داخل الخلايا العصبية مسببة تلف وموت الخلايا العصبية.

حيث لا تزال الدراسة قائمة في توضيح علاقة ارتباط اللويحات والتشابك في مرض الزهايمر، إلا أنّ تشريح الجثث يبين أن الإصابة باللويحات والتشابك يزداد مع تقدّم العمر.

مراحل مرض الزهايمر

وبعد الحديث عن أعراض الزهايمر عند الشباب، سوف يتم الحديث في هذه الفقرة عن مراحل مرض الزهايمر، حيث أنه مرض تدريجي ويزداد سوءًا مع مرور الوقت، ومع تقدّم مراحل المرض فإن المريض بحاجة للدعم والرعاية المقدمتين له بشكل أكبر:[٤]

  • المرحلة الأولى: تشخيص يعتمد على تاريخ العائلة الوراثي بسبب عدم وجود أعراض في هذه المرحلة.
  • المرحلة الثانية: تتقدم الأعراض لتظهر أعراض مبكرة مثل النسيان.
  • المرحلة الثالثة: ظهور الإعتلالات العقلية والجسدية التي قد يلاحظها المريض أو المقربون من المريض مثل ضعف التركيز وعدم القدرة على التذكر.
  • المرحلة الرابعة: غالباً ما يتم التشخيص في هذه المرحلة حيث تتضح من خلالها الأعراض بشكل أكبر، يتضح فيها فقدان الذاكرة وعدم القدرة على أداء المهام اليومية.
  • المرحلة الخامسة: تتطور الأعراض من المتوسطة للشديدة ويحتاج فيها المصاب المساعدة وتقديم الرعاية من قبل الأشخاص.
  • المرحلة السادسة: يصبح المريض محتاجاً للمساعدة في الأمور والأنشطة اليومية البسيطة مثل الأكل وارتداء الملابس.
  • المرحلة السابعة:آخر وأشد مراحل المريض التي من الممكن فيها أن يفقد المريض تعابير الوجه والكلام.

عوامل خطر مرض الزهايمر

وبعد الحديث عن أعراض الزهايمر عند الشباب، هناك عوامل خطر تؤثر في تأديتها للإصابة بمرض الزهايمر والتي يمكن أن تكون خارجة عن إرادتنا أو عوامل يمكن التحكّم بها للوقاية من الإصابة، حيث ثبت أنّ المشاركة في أنشطة فكرية محفزة وبقاء الشخص نشطاً اجتماعياً لها تأثير وقائي ضد مرض الزهايمر:[٣]

  • العمر:عامل الخطر الأول لتقدم وتتطور مرض الزهايمر هو التقدم في السن، حيث تشير الدراسات إلى أن واحد من كل ثلاثة أشخاص فوق سن الخامسة والثمانون مصاب بمرض الزهايمر.
  • الوراثة: تزاد احتمالية إصابة الأشخاص الذين لديهم سجل وراثي للإصابة بمرض الزهايمر من الأقارب بالدرجة الأولى مثل الوالدين والأخوة أكثر من الأشخاص الذين لا يوجد لديهم تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.
  • متلازمة داون: تظهر أعراض المرض عليهم في وقت مبكر أكثر من الأشخاص السليمين.
  • القلب والأوعية الدموية: صحة القلب من صحة الدماغ، حيث أنه حدوث أي خلل في القلب والأوعية الدموية يؤدي إلى تقليل تدفق الدم إلى الدماغ.
  • نمط الحياة: من الطبيعي أن العمر والوراثة وغيرها من عوامل الخطر خارجة عن إرادتنا ولا نستطيع التحكم بها، إلا أننا بإمكاننا التحسين من أنماط حياتنا واتخاذ إجراءات وقائية للتقليل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر مثل ارتداء معدات السلامة كالخوذة وحزام الأمان وغيرها التي تحمي الجسم وخصوصاً الرأس من أي إصابات، كما أن ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي يقلل من خطر الإصابة.

علاج مرض الزهايمر

وبعد توضيح أعراض الزهايمر عند الشباب، فإن علاجه لا يُعد علاج جذري، أي لا يمكن علاج مرض الزهايمر، إلا أن الأدوية قد تخفف وتقلل من الأعراض والعلامات، وقد تكون بعض الأدوية لغايات السيطرة على السلوكيات المرتبطة بالمرض مثل أدوية مضادات الإكتئاب:[٥]

  • مثبطات الكولين استيراز: أدوية تزيد من فعالية التواصل بين الخلايا عن طريق ناقل عصبي غير موجود بالدماغ بسبب إصابته بمرض الزهايمر، وقد تعمل على تحسين بعض الأعراض المرافقة للزهايمر مثل الإكتئاب والهيجان، على الرغم من أنّ لها آثار جانبية مثل الإسهال واضطرابات النوم والغثيان وفقدان الشهية وإذا كان يعاني الشخص من اضطرابات قلبية فإنّ الآثار تمتد لتُحدث عدم انتظام في ضربات القلب.
  • دواء ميمانتين: يستخدم لدرجة الزهايمر المتوسطة أو الشديدة، لربط الخلايا كشبكة في الدماغ ببعضها البعض، وقد يستخدم مع مثبطات الكولين استيراز، أما عن آثاره الجانبية فيسبب الارتباك والدوخة .
  • مضادات الاكتئاب: للتخفيف من الأعراض السلوكية المصاحبة لمرض الزهايمر.

المراجع[+]

  1. "Alzheimer's disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-11-2019. Edited.
  2. "What are the signs of early-onset Alzheimer's?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 10-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Causes and Risk Factors of Alzheimer's Disease", www.verywellhealth.com, Retrieved 10-11-2019. Edited.
  4. "Everything You Need to Know About Alzheimer’s Disease", www.healthline.com, Retrieved 10-11-2019. Edited.
  5. "Alzheimer's disease", www.mayoclinic.org, Retrieved 10-11-2019. Edited.