أعراض احتقان الحلق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٢ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
أعراض احتقان الحلق

احتقان الحلق

يعدّ احتقان الحلق من أكثر المصطلحات انتشارًا في مسامعنا، ويعرّف بوجود التهاب في آخر الحلق أو ما يعرف بالبلعوم، إذ يعتبر التهاب البلعوم من أكثر أسباب زيارة الطبيب عامةً، وهذا بسبب وجود مشكلة في البلع، كما أن المريض قد يواجه العديد من أعراض احتقان الحلق مثل الوجع، عدم الراحة، ألم أو خدش في منطقة آخر الحلق، وبالإضافة إلى أن التهاب البلعوم قد يكون بسبب فيروس يتمثّل بالإصابة بالبرد أو الانفلونزا، ففي بعض الحالات يهدأ احتقان الحلق خلال فترة أسبوع أو ربما أقل، ولكن في حال استمرّ ألم احتقان الحلق أو ازداد سوءًا فيجب على المصاب الذهاب للطبيب فورًا، وفي هذا المقال سيتم توضيح أعراض احتقان الحلق.[١]

أعراض احتقان الحلق

كما أسلفنا بالذكر بأن المقال سيتضمن شرح عن أعراض احتقان الحلق، فمن الممكن أن تختلف وتتنوّع أعراض احتقان الحلق بين الناس اعتمادًا على السبب وراءه، ولكن من أهم علامات أو أعراض احتقان الحلق انتشارًا:[٢]

  • صعوبة في البلع.
  • سيلان الأنف، السعال والعطس.
  • الاحساس بوجود تخريش كبير بالحلق.
  • تورم المنطقة والغدد المحيطة بالفك والرقبة.
  • التهاب وتورم اللوزتين ويكون لونهما أحمر.
  • الاحساس بألم ويزداد الألم سوءًا أثناء البلع أو التحدث.
  • ملاحظة بحّة في الصوت عند التحدّث.

الفئة العمرية التي يزداد خطر إصابتها باحتقان الحلق هي فئة الأطفال وتتراوح هذه الفئة من عمر 5 سنوات إلى 15 سنة، كما أن الطبيب يصف بعض المضادات الحيوية للتقليل من حدوث بعض المضاعفات في وقت لاحق، أما بالنسبة للالتهابات الفيروسية فتعدّ من أهم الأسباب شيوعًا لاحتقان الحلق عند الأطفال، ومن الجدير بالذكر بأن المضادات الحيوية لا تفي بالغرض في حالة الالتهاب الفيروسي ولكن من الممكن وصف علاج للتقليل من الألم والانزعاج، وتتضمن هذه الأعراض على الآتي:[٢]

  • حمى.
  • انخفاض مستوى الشهية.
  • الاحساس بالصداع.
  • تورم الغدد اللمفاوية المتواجدة في منطقة الرقبة.
  • تورم اللوزتين مع ظهور القيح عليهما.
  • آلام في البطن.
  • الاحساس بالغثيان، القيء، وخاصة عند الأطفال.
  • وجود بعض البقع الحمراء على سطح الفم.

أما بالنسبة للبالغين فالالتهابات سواء أكانت فيروسية أو بكتيرية فهي منتشرة وشائعة أيضًا في عمر البالغين، كما أن الأعراض والعلامات المصاحبة للالتهاب فهي مشابهة للأعراض الموجودة عند الأطفال، كما هو الحال مع العلاج.[٢]

علاج احتقان الحلق

وبعد ذكر أعراض احتقان الحلق يجب تناول طرق علاجه، حيث يعتمد علاج احتقان الحلق على معالجة السبب المؤدي إليه، وسيتم ذكر أهم العلاجات لأسباب الاصابة بالاحتقان وتشمل طرق العلاج:[٢]

  • العدوى البكتيرية: فعند الإصابة بعدوى البكتيريا يجب الذهاب إلى الطبيب للتأكد من سبب الالتهاب البكتيري، ويتم صرف المضاد الحيوي لعلاج هذه الحالات، كما أنه من الجدير بالذّكر أنه عند تناول المضاد الحيوي يجب على المصاب أن يلتزم بأخذ المضاد طوال الفترة وعدم قطعه عند شعوره بأي تحسّن حتى ينتهي من عدد الحبّات بالكامل.
  • العدوى الفيروسية: بأغلب الحالات لا تحتاج الالتهابات الناتجة عن العدوى الفيروسية للعلاج مما لا يتطلّب التدخل طبيًّا، فعادةً ما يبدأ الالتهاب بالتحسّن خلال 7 أيام، كما أن مسكّنات الألم أو الأدوية التي تتكون من الأسيتامينوفين تساعد في التخفيف من الحمى والألم، بالإضافة إلى أن الأطفال يستطيعون أيضًا أخذ هذه الأدوية ولكن بتوجيه من الصيدلاني لحساب جرعة معيّنة من الدواء وأخذه في أوقات معيّنة لأخذ الاستفادة الكاملة.

علاجات منزلية لاحتقان الحلق

عند الإصابة باحتقان الحلق أو عند ظهور أعراض احتقان الحلق فكل ما يفكر به الشخص المصاب هو كيفية التخلّص وعلاج الألم الموجود في آخر الحلق، وكما ذكرنا بأن معرفة السبب يساعد في معالجة احتقان الحلق، وتشمل العلاجات المنزلية لاحتقان الحلق على الآتي:[٣]

  • الغرغرة بالماء المالح: فالمياه المالحة تساهم في التخفيف من التورم وتقوم بتهدئة الالتهابات والتهيّج، ويتم وضع ربع إلى نصف معلقة صغيرة من الملح في المياه الدافئة، وتتم الغرغرة كل ساعة أو ساعتين لأخذ النتيجة المطلوبة.
  • شرب وتناول السوائل الباردة جدًا: من الطبيعي أن لا يكون الأمر بالبداية مستساغًا، لكن هذه الطريقة مفيدة مما ينتج عنه تخدير الحلق، وتهدئة الالتهاب.
  • تناول البوظة: فإذا كان تناول السوائل الباردة مزعج بالنسبة للشخص المصاب فيمكنه تناول البوظة لأن لها نفس المفعول والتأثير في التخفيف من أعراض التهاب الحلق، ومن الجدير بالذكر أن البوظة ذات النكهات الحمضية يمكن أن تؤدي لارتداد الحمض وازدياد أعراض التهاب الحلق.
  • تجنب الهواء الجاف مع أهمية الترطيب: وهذا بسبب تهيّج الحلق نتيجة تعرضه للهواء مما يؤدي إلى زيادة فترة العلاج، ومن الجدير بالذكر أن الأغشية المخاطية للأنف والحنجرة تميل للرطوبة مما يساعد في التخفيف من التورم، تهدئة الأحبال الصوتية، وتطهير المخاط.
  • تجنب الأطعمة الحمضية: فعند تناول الأطعمة أو المشروبات الحمضية يحدث ارتداد الأحماض من المعدة إلى الحلق وهو ما يسبب الإصابة باحتقان الحلق، فيجب الابتعاد عن الفواكه الحمضية كالليمون والبرتقال، وتجنب الصودا والأطعمة المقلية، بالإضافة إلى عدم تناول الوجبات ومن ثم الاستلقاء على السرير مما له نتائج مثل الشعور بالحرقة والإصابة بالارتجاع المريئي.
  • تناول مضادات الحموضة: فتناول هذه الأدوية يساعد في تخفيف الألم الذي يشعر به المصاب، كما أنها لا تتطلب وصفة طبية لصرفها.
  • الشاي العشبي: فمن المهم معرفة أن الكركم له العديد من الفوائد مثل الوقاية من السرطان وأمراض الدماغ، وكذلك قد يساهم في التخلص من الاصابة باحتقان الحلق.
  • العسل: حيث يقوم العسل بتهدئة وتلطيف الحلق فمن الممكن إضافته للشاي لما له من فوائد تتمثل في القضاء على الجراثيم والتخفيف من أعراض احتقان الحلق الأخرى.
  • مسكنات الألم: فتناول مسكنات الألم مثل الإيبوبروفين يساعد على إيقاف السعال، وتطهير الحلق، بالإضافة إلى أن الإيبوبروفين يؤخذ مع وجبة الطعام وليس على معدة خالية.

الوقاية من احتقان الحلق

من أهم وأشهر أساليب الوقاية والحّد من الإصابة بأعراض احتقان الحلق هو منع التعرّض للجراثيم التي من الممكن أن تكون مسببة في إصابة الشخص بالالتهاب عن طريق مجموعة من الخطوات الآتية:[٤]

  • غسل اليدين بالمياه الدافئة والصّابون.
  • استخدام معقم لليدين المعتمد في تكوينه على الكحول.
  • غسل اليدين عند ملامسة ومسك الأسطح من بينها: مقابض الباب، لوحة المفاتيح، أو مصافحة الأشخاص المصابين بالسعال أو الرشح.
  • تجنب التواجد حول الأشخاص المصابين بعدوى فيروسية.
  • عدم مشاركة الأشياء الشخصية.
  • الحفاظ على مناعة الجسم من خلال اتباع نظام غذائي صحّي، أخذ قسط كافي من النوم، وممارسة الرياضة.

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Sore Throat (Pharyngitis)", www.everydayhealth.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "How to deal with a sore throat", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  3. "16 Best Sore Throat Remedies to Make You Feel Better Fast, According to Doctors", www.prevention.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.
  4. "Help for Sore Throats", www.healthline.com, Retrieved 5-11-2019. Edited.