علاج الأحبال الصوتية الملتهبة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣١ ، ٧ ديسمبر ٢٠١٩
علاج الأحبال الصوتية الملتهبة

التهاب الأحبال الصوتية

إنّ التهاب الحنجرة هو الالتهاب الذي يحصل في عضو التصويت في الجسم نتيجة لفرط الاستخدام أو التخريش أو العدوى، وداخل الحنجرة توجد الحبال الصوتية، وهي طيّتان من الأغشية المخاطية، والتي تُغطّي جزءًا عضليًا وغضروفيًا، وبشكل طبيعي، تقوم هذه الحبال الصوتية بالانفتاح والانغلاق بشكل سلس، ممّا يُشكّل الصوت نتيجة لحركتها واهتزازها، وعند حدوث التهاب الحنجرة، يحدث التهاب في الحبال الصوتية وتخريشها، ممّا يؤدّي إلى خلل في الصوت الناتج عن مرور الهواء عبر هذه الحبال، ولذلك ينتج الصوت خشنًا، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى زوال الصوت بشكل شبه كامل، وسيتم الحديث في هذا المقال عن طرق علاج الأحبال الصوتية الملتهبة والأعراض التي يمكن أن ترافق ذلك. [١]

علاج الأحبال الصوتية الملتهبة

إنّ التهاب الحنجرة -والذي بدوره يؤدّي إلى التهاب الحبال الصوتية- يمكن أن يتحسّن من تلقاء نفسه عند كونه حادًّا خلال حوالي أسبوع، أمّا علاج الأحبال الصوتية الملتهبة والناتجة عن التهاب الحنجرة المزمن، فإنّه يُوجّه نحو علاج الأسباب التي أدّت إلى ذلك بشكل رئيس، كحرقة الفؤاد -أو ما يُعرف بارتجاع المريء البلعومي- أو التدخين أو شرب الكحول بشكل مفرط، وفيما يأتي بعض الطرق المستخدمة في علاج الأحبال الصوتية الملتهبة. [٢]

الأدوية

تستخدم بعض الأدوية في عديد الحالات من أجل علاج الأحبال الصوتية الملتهبة، فمن الممكن أن تتنوع الأدوية بين المضادات الحيوية في حال كون العدوى جرثومية، والستيروئيدات في حالات الرغبة المُلحّة في علاج الأحبال الصوتية الملتهبة بسرعة، وفيما يأتي تفصيل في هذه الأدوية: [٢]

  • المضادات الحيوية: في معظم الحالات التي يحصل فيها التهاب الحنجرة، لا تُفيد المضادات الحيوية في علاج الحالة لأنّها تكون عادة ناتجة عن أسباب فيروسية، ولكن وعند وجود العدوى الجرثومية، فإنّ الطبيب يمكن أن يصف المضادات الحيوية من أجل علاج الأحبال الصوتية الملتهبة.
  • الستيروئيدات: في بعض الأحيان، يمكن أن تُساعد الستيروئيدات في علاج الأحبال الصوتية الملتهبة وتحسين حالتها، ولكنّ هذا العلاج يُستخدم فقط عند وجود حاجة ضرورية لعلاج هذه الحالة، فعلى سبيل المثال، عند حاجة المريض لاستخدام صوته للغناء أو تقديم خطابٍ معيّن أو عرض تقديمي شفهي، أو في بعض الحالات التي يترافق فيها الالتهاب مع الخانوق عند الصغار.

العلاجات المنزلية

يمكن للشخص تجريب العديد من الخيارات المنزلية من أجل علاج الأحبال الصوتية الملتهبة دون تناول الأدوية، ومن الممكن أن تساعد مختلف الخيارات في ترطيب الحلق وتحسين حالة الحبال الصوتية، وتتضمّن هذه الخيارات بشكل عام ما يأتي: [٣]

  • شرب الكثير من السوائل: في البداية، يمكن أن تكون عملية البلع أمرًا مؤلمًا، ولكن وعند تناول المزيد من السوائل، يمكن أن تتحسّن الحالة،مع تجنّب شرب الكحول والقهوة.
  • استخدام المرطّبات: فالترطيب يُساعد كثيرًا في هذه الحالة، كما يمكن أن تُساعد بخاخات المينتول في الترطيب أيضًا.
  • الغرغرة بالماء الدافئ والمالح: فالملوحة تقوم بترطيب المنطقة، كما أنّها تُساعد في تخفيف التورّم، كما يجب تجنّب الأماكن الجافّة أو المليئة بالدخان أو الغبار.
  • تناول أقراص الحلق: والتي تحتوي على أعشاب كالكينا والنعناع، وهي من الأعشاب التي تساعد في تخفيف تخريش الحلق.

كما يمكن تناول مسكّنات الألم التي يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، ولكن يجب الالتزام بتعليمات الطبيب حول كيفية تناول هذه الأدوية وتواتر تناولها. [٣]

أعراض التهاب الأحبال الصوتية

تبدأ أعراض التهاب الأحبال الصوتية بشكل مفاجئ، وغالبًا ما تزداد شدّتها خلال اليومين إلى ثلاثة أيّام التالية لظهورها، وعند استمرار الأعراض لفترة تزيد عن ثلاثة أسابيع، فإنّها على الأرجح تدلّ على أنّ الحالة أصبحت مزمنة، وهذا ما يدل على احتمالية وجود مشكلة أساسية خطيرة، ممّا يستدعي البحث فيها وتحرّي أسباب حدوثها بشكل أوسع، ومن الممكن أن ترافق حالة التهاب الحنجرة العديد من الأعراض عند البالغين، حيث تتضمّن الأعراض بشكل عام ما يأتي: [٤]

  • خشونة الصوت.
  • صعوبة الكلام.
  • الالم في البلعوم.
  • حمّى منخفضة الدرجة.
  • سعال مستمر.

وغالبًا ما ترتبط حالة التهاب الحنجرة مع العديد من الأمراض الأخرى، فالتهاب اللوزتين والتهاب الحلق والزكام والبرد يمكنها أن تترافق مع التهاب الحنجرة، ولذلك يمكن أن تحدث العديد من الأعراض الأخرى بحسب هذه الأمراض، ومن الممكن أن تتضمّن الأعراض ما يأتي: [٤]

  • صداع.
  • تورّم في العقد اللمفية.
  • سيلان الأنف.
  • الألم المرافق لعملية البلع.
  • الإرهاق والتوعّك.

وعادة ما تزول الأعراض بدون تطبيق أيّ علاج بحلول اليوم السابع من حدوث الالتهاب تقريبًا، ويجب زيارة الطبيب عند استمرار الأعراض لفترة أطول من ذلك أو عند كون الأعراض شديدة، ويجب التنويه إلى أنّ الأعراض المُشاهدة عند الأطفال يمكن أن تتفاوت عن تلك المشاهدة عند البالغين، فالحالة غالبًا ما تترافق مع خشونة صوت وسعال نباحي وارتفاع في درجة الحرارة، كما أنّها يمكن أن تُلاحظ على شكل خانوق، والخانوق هو مرض تنفسي معدي يحدث عند الأطفال، وعلى الرغم من أنّ الخانوق يُعدّ من الأمراض سهلة العلاج بشكل عام، إلّا أنّ الحالات الشديدة منه تتطلّب التدخّل الطبي، فالرعاية الطبية مطلوبة عند الأطفال الذين يعانون من أيّ من الأعراض الآتية: [٤]

  • صعوبة التنفس أو صعوبة البلع.
  • الحمّى التي تفوق بدرجتها 103 درجة فهرنهايت أو 39.4 درجة مئوية.
  • سيلان اللعاب.
  • أصوات التنفس العالية ذات الطبقة العالية عند الاستنشاق.

كما أنّ هذه الأعراض يمكن أن تُشير لما يُعرف بالتهاب لسان المزمار، وهو الحالة الالتهابية التي تحصل في النسيج المحيط بالرغامى، ومن الممكن أن تحدث هذه الحالة عند كلّ من الأطفال والبالغين، ومن الممكن أن تكون مُهدّدة للحياة في بعض الأحيان. [٤]

فيديو عن علاج الأحبال الصوتية الملتهبة

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية أمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتورة سبأ جرار عن علاج الأحبال الصوتية الملتهبة، وتذكر أسباب بحة الصوت كالالتهاب الفيروسي والاستخدام المفرط للحبال الصوتية وغير ذلك، وتشير إلى الحالات التي يجب فيها مراجعة الطبيب. [٥]

المراجع[+]

  1. "Laryngitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 06-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Laryngitis", www.mayoclinic.org, Retrieved 06-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What Is Laryngitis?", www.webmd.com, Retrieved 06-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "What you need to know about laryngitis", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 06-12-2019. Edited.
  5. "علاج الأحبال الصوتية الملتهبة"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 06-12-2019. بتصرّف.