أسباب قلة النوم عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٧ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب قلة النوم عند الحامل

قلة النوم عند الحامل

قد يكون الحمل أمرًا موترًا عند المرأة؛ فتحدث الكثير من التغيرات على جسمها بشكل كبير، وتسعى الأم غالبًا إلى اتخاذ العديد من الإجراءات التي تحسن من صحتها وصحة المولود، وأحد هذه الخطوات هو الحصول على قسط مناسب من الراحة، فمن المعروف أن قلة النمو عند الحامل تؤدي لحدوث العديد من مضاعفات الحمل؛ كالإصابة بارتفاع ضغط الدم، وسكر الحمل،[١] وتختبر العديد من النساء قلة النوم أو الأرق في نقطة ما أثناء الحمل، ومن أسباب قلة النوم عند الحامل التغيرات الهرمونية التي تحدث، ويمكن للأم الحامل عند تبني بعض العادات الصحية، وممارسة بعض تمارين الاسترخاء، واتباع العلاج السلوكي، أن تتخلص من هذه المشكلة، وسيتم الحديث في هذا المقال عن أسباب قلة النوم عند الحامل.[٢]

أسباب قلة النوم عند الحامل

من الممكن أن يكون سبب قلة النمو لدى الحامل متعلقًا بالتوتر؛ فقد تشعر الحامل بالضغط والقلق من الولادة، وقد تواجه بعض المخاوف تتعلق بكيفية موازنة حياتها مع كونها أمًا، ويمكن لهذه الأفكار أن تبقيها مستيقظةً طوال الليل، ومن الصعب تشتيت الذهن وتجاهل هذه المخاوف، ولكن يجب على الأم أن تتذكر أن القلق من هذه المخاوف لا ينتج شيئًا، ويمكن للأم أن تكتب مخاوفها على ورقة وتفكر بحلول وطرق فعالة للتخلص منها، وإن لم يكن هناك حل لها، يمكنها فقط قلب الورقة والتوقف عن القلق بشأن هذه الأمر، ومن أسباب قلة النوم عند الحامل الأخرى:[٣]

  • الحاجة إلى التبول بشكل مستمر.
  • الشعور بالغثيان.
  • التقيؤ.
  • ألم الظهر.
  • الشعور بعدم الراحة والانزعاج في منطقة البطن.
  • ألم في منطقة الثدي.
  • تشنجات القدمين.
  • ضيق في التنفس.
  • حرقة المعدة.
  • الكوابيس.

طرق للتخلص من قلة النمو عند الحامل

بعد تعرف على أسباب قلة النوم عند الحامل، وتكوين وعي حولها، يمكن التعرف على الطرق التي تساعد على التخلص منها، فوفقًا للدراسات التي تم إجراؤها مسبقًا؛ فإن استخدام المنومات أثناء الحمل يتطلب الحذر الشديد، وقد يكون هذا التقييد محبطًا للمرأة الحامل، ولكن تتوافر عدة علاجات طبيعية، يمكن لها أن تعالج الأرق وقلة النوم لدى الحامل بشكل آمن، ويذكر من هذه العلاجات ما يأتي:[٢]

  • تبني عادات نوم أفضل: من الأمثلة على هذه العادات، تجنب النوم في أي مكان، والنوم فقط على السرير، والاستيقاظ والخلود إلى النوم في وقت محدد يوميًا، والنوم في غرفة مظلمة، والنهوض إن لم تستطع الحامل النوم خلال 15-30 دقيقة، وتجنب تناول الكافيين كذلك.
  • تناول المكملات الغذائية: ورغم أن الأعشاب والمكملات الغذائية يمكنها أن تساعد الحامل في الحصول على نوم أفضل، لا يجب عليها تناول أي مكمل غذائي أو أعشاب دون استشارة الطبيب بشكل مناسب، ويمكن أن يسبب نقص حمض الفوليك والحديد في بقاء المصاب مستيقظًا أثناء الليل، ويجب عليهم أن يستشيروا الطبيب لتناول المكملات الغذائية المناسبة؛ لتعويض هذا النقص.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء: يمكن لتمارين الاسترخاء أن تهدىء من القلق، وفي دراسة أجريت عام 2015، ذكر أن تمارين الاسترخاء تعد وسيلة علاج غير دوائية للأرق أثناء الحمل، ويمكن لليوغا أن تساعد على التخلص منه بشكل كبير.
  • العلاج السلوكي: يركز هذا العلاج على تكوين المصابين بالأرق وعيًا حول حالتهم، وكذلك على تحكمهم بأفكارهم المتعلقة بالنوم، مع تغييرهم لعاداتهم وسلوكهم، ويمكن لهذا العلاج أن يساعد الأشخاص الذين يعانون من حرمان شديد من النوم، على النوم بشكل أفضل.
  • العلاج الجسدي: يعد الضغط الجسدي الذي يسببه الحمل، إضافةً إلى زيادة الوزن التي تحصل، من الأسباب التي تصعب على الحامل الحركة والنشاط، ولكن يمكن ممارسة بعض التمارين التي تخفف من ألم الظهر، وتحسن من صحة القلب، ورغم ذلك فقبل ممارسة أي تمارين يجب على الحامل استشارة الطبيب حوله.

المراجع[+]

  1. "The Effects of Lack of Sleep and Poor Sleep During Pregnancy", www.verywellhealth.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What helps with insomnia during early pregnancy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. "How to Kick Insomnia in Early Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.

162221 مشاهدة