أسباب قلة النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
أسباب قلة النوم

قلة النوم

قلة النوم أو ما يُعرف بالأرق وهو عبارة عن اضطراب النوم، إذ إن هؤلاء الأشخاص يعانون من صعوبة في النوم أو البقاء نائمون ممّا يؤدّي إلى قلّة النوم، فلا يشعر الأشخاص المصابون بالأرق بالانتعاش عند الاستيقاظ من النوم ممّا يساعد بشعور الشخص بالتعب والإرهاق طوال اليوم لعدم أخذ قسط كافي من النوم، ويتم تشخيص قلّة النوم من خلال بعض الخطوات التي تتضمن وجود صعوبات في النوم لمدة 3 ليالي في الأسبوع ولمدة لا تقل عن 3 أشهر، ومن المعروف بأن قلّة النوم تخلق صعوبات في القيام بالأنشطة اليومية والبقاء نشيطًا خلال اليوم، وفي هذا المقال سيتم ذكر أسباب قلة النوم.[١]

أسباب قلة النوم

يمكن أن يكون الأرق بسبب العديد من العوامل النفسية والجسدية، فبعض الحالات قد تؤدي لقلة النوم المزمنة وهناك بعض الأحداث التي تعمل على قلة النوم العابرة والممكن حلّها بسهولة،[٢] وكما تمّ ذكره في المقدّمة بأن قلة النوم تعد من المشاكل الأساسية ويمكن لأي شخص أن يمرّ من خلالها بأي فترة من الحياة، فتتعدّد أسباب قلة النوم وفيما يأتي بعض من الأسباب الشائعة المرتبطة بمشكلة قلة النوم:[٣]

بعض الممارسات الخاطئة قبل النوم

إذ إن الأسباب الآتية تساعد على قلّة النوم، وفي حال عدم وجود حلول لها قد تكون من الأسباب المزمنة لقلة النوم:

  • الضغط النفسي والعصبي: بعض أحداث الحياة التي يفكّر بها الشخص من أهم المسبّبات لقلّة النوم نتيجة الضغط النفسي، فمثلًا التفكير في العمل، المدرسة، الشؤون الماديّة، الصحّة، وما إلى ذلك يمكنها أن تُبقي عقل الشخص نشيطًا وجعل النوم من الأمور الصّعبة، بالإضافة إلى أنّ التعرّض لصدمة وفاة شخص أو فقدان الوظيفة تعمل على ذات الشيء.
  • بعض عادات النوم السيئة: حيث هناك العديد من العادات التي يفعلها الشخص التي تسبّب مشكلة قلة النوم، فأخذ قيلولة طويلة، عدم وجود بيئة مريحة للنوم، القيام بالأنشطة المحفزة قبل النوم، استخدام السّرير لعدّة أشغال كالعمل عليه أو تناول الطعام أو مشاهدة التلفاز، بالإضافة إلى أنّ التكنولوجيا والجلوس على الهاتف الذكي أو ألعاب الفيديو كل هذه الأفعال تساعد على عدم انتظام النوم وتعدّ من أهم أسباب قلة النوم.
  • كثرة السّفر وجدول الوظيفة: ممّا يؤدي إلى تغيير أوقات النوم حسب توقيت البلد في السفر، كما أن تغيير مناوبات العمل بشكل متكرّر تساعد في إصابة الشخص بالأرق.
  • تناول الطعام في وقت متأخر: يعاني أغلب الناس من حرقة المعدة ورجوع الحمض من المعدة إلى المريء نتيجة لتناول وجبة دسمة قبل النوم، ممّا يساهم في شعور الشخص بعدم الارتياح والبقاء مستيقظًا ويؤدّي لقلّة النوم.

الحالات الطبية وتناول أنواع من الأدوية

كما وتعد بعض المشاكل الطبية من أسباب قلة النوم، فيجب علاج هذه المشاكل لتحسين جودة النوم، ومن هذه الأسباب:

  • الاضطرابات العقلية: إذ إن القلق، اضطرابات ما بعد الصدمة، والاكتئاب، كلّها عوامل وأسباب لشعور الشخص بقلّة النوم.
  • الأدوية: فبعض أنواع الأدوية تتعارض مع النوم مثل؛ مضادّات الاكتئاب، أدوية الرّبو، أدوية ضغط الدم، كما أن بعض أنواع الأدوية تحتوي على مادة الكافيين التي تؤدي لمشكلة الأرق.
  • مشكلات وحالات طبية: كالإصابة ببعض الحالات المزمنة مثل؛ السرطان، مرض السكري، الربو، أمراض القلب، الارتداد المريئي، فرط نشاط الغدة الدرقية، ومرض الزهايمر.
  • اضطرابات النوم: إذ إنه من الممكن أن تقل كفاءة النوم لدى الشخص بسبب الإصابة بتوقف التنفس أثناء النوم، أو متلازمة تململ السّاقين.
  • النيكوتين والكافيين: فشرب القهوة، الشاي، المشروبات الغازية، في المساء تمنع الشخص من أخذ قسط كافي من الراحة بسبب احتوائها على الكافيين، بالإضافة إلى أن النيكوتين يعدّ أيضًا من المنبّهات التي تزيد من نشاطية الجسم.

التغيّرات العمرية

فقلة النوم مرتبطة بشكل خاص مع تقدّم العمر، إذ إن الكبار بالعمر يستيقظون لعدّة أسباب منها؛ الضجيج، التّعب في الليل والاستيقاظ بسبب الألم، قلّة النشاط ممّا يساعد للنوم ساعات طويلة في النهار وتداخل هذا الشيء مع النوم ليلًا، ووجود بعض المشاكل الصحيّة مثل المشاكل المتعلقة بالبروستاتا أو المثانة التي تتسبّب بالاستيقاظ ليلًا للذهاب إلى الحمام، أو تناول الأدوية التي تساعدّ على إدرار البول والذهاب للتبوّل في الليل، أمّا بالنسبة لقلّة النوم عند الأطفال والمراهقين فتكون الأسباب أنهم يريدون السهر والنوم في وقت لاحق، والتأخر في الاستيقاظ صباحًا.

المراجع[+]

  1. "Everything You Need to Know About Insomnia", www.healthline.com, Retrieved 09-01-2020. Edited.
  2. "Insomnia: Everything you need to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 09-01-2020. Edited.
  3. "Insomnia", www.mayoclinic.org, Retrieved 09-01-2020. Edited.