معلومات عن غثيان الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٠ ، ١٥ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن غثيان الحمل

غثيان الحمل

ويطلق عليه اسم غثيان الصباح، وهو حدوث غثيان أو تقيّؤ في أي وقت من اليوم أثناء الحمل، وهو عرض شائع لدى الحوامل، ومعظمهن يعانين من الغثيان، بينما حوالي ثلثي الحوامل يصبن بالتقيّؤ أيضًا، وغالبًا ما تبدأ هذه المشكلة خلال الشهر الأول من الحمل، ويمكن أن تستمر حتى الأسبوع الرابع عشر إلى السادس عشر من الحمل، وقد تعاني بعض الحوامل من الغثيان والتقيّؤ طوال فترة الحمل، وفي الواقع لا تؤذي هذه المشكلة الطفل بأي شكل من الأشكال، إلّا في حالة التقيّؤ الشديد وخسارة الوزن بشكل كبير، ويعد نقصان الوزن بشكل معتدل شائعًا في فترات الحمل الأولى، وذلك غير ضارّ نهائيًا على الجنين، وسيتحدّث هذا المقال عن غثيان الحمل بشكل مفصّل.[١]

الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب

بعد إدراك الطرق والأساليب المتاحة والتي تفيد في تخفيف غثيان الحمل، لا بدّ من معرفة الأعراض التي يمكن أن تترافق مع الغثيان والتي تستدعي زيارة الطبيب والرعاية الفورية، وهي كالآتي:[٢]

  • إذا كانت تعاني الحامل من أعراض تشبه الإنفلونزا، والتي قد تكون علامة على الإصابة بمرضٍ ما.
  • إذا كانت تشعر بالدوار الشديد.
  • إذا كان التقيّؤ مستمرًا أو إذا حدث عدّة مرات في اليوم.
  • فقدان الوزن والسوائل بشكل شديد.
  • إذا كانت الحامل تعتقد أن الغثيان ناتجًا عن الحديد الموجود في فيتامينات الحمل.
  • إذا كانت ترغب في تناول الأدوية المضادّة للغثيان أو تجربة العلاج باتّباع طريقة الوخز بالإبر.

علاج غثيان الحمل

ينطوي علاج غثيان الحمل على القيام بعدّة إجراءات أو ممارسات يومية، والتي من شأنّها أن تخفّف من هذا الشعور المزعج الذي يحدث في كل يوم تقريبًا أثناء الحمل، كما أنّه من المهم مراجعة الطبيب في حال كان الغثيان والتقيّؤ شديدًا، ومن طرق علاج الغثيان الصباحي لدى الحوامل ما يأتي:[٣]

  • اختيار الأطعمة المناسبة: يجب اختيار تلك التي تحتوي على نسبة عالية من البروتينات ونسبة منخفضة من الدهون والأطعمة سهلة الهضم، ويجب تجنب الأطعمة الدهنية والحارّة وكذلك الدسمة، ويمكن تناول الموز أو الأرز أو التفاح أو الخبز المحمّص، وكذلك الأطعمة المالحة أو المحتوية على الزنجبيل.
  • تناول وجبة خفيفة: الإكثار من تناول الوجبات الخفيفة وخاصّةً قبل النهوض من السرير صباحًا، كقطع الخبز المحمص الجافّة، لأنّ المعدة الفارغة يمكن أن تزيد من الشعور بالغثيان.
  • شرب الكثير من السوائل: يمكن شرب الماء أو منقوع الزنجبيل، ويجب تناول من 6-8 أكواب من السوائل غير المحتوية على الكافيين بشكل يومي.
  • تجنّب مسببات الغثيان: أي الابتعاد عن الأطعمة أو الروائح التي من شأنها أن تزيد شدّة الغثيان.
  • تنفّس الهواء النقي: يمكن فتح نوافذ المنزل أو المشي يوميًا في الهواء الطلق.
  • تناول فيتامينات الحمل: والتي يصفها الطبيب لدعم صحّة الحامل وجنينها، وإذا كانت تسبب الغثيان فيمكن أخذها بعد تناول وجبة خفيفة أو قبل النوم.
  • غسل الفم بعد التقيّؤ: إذ يمكن أن يسبب الحمض الذي يخرج من المعدة في تآكل مينا الأسنان، ومن الجيد غسل الفم بكأس من الماء مضافًا إليه ملعقة صغيرة من بيكربونات الصوديوم، ممّا يساعد قي تعديل الحمض والمحافظة على الأسنان.

المراجع[+]

  1. "Morning sickness", www.medlineplus.gov, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. "Morning Sickness", www.webmd.com, Retrieved 12-13-2019. Edited.
  3. "Morning sickness", www.mayoclinic.org, Retrieved 13-12-2019. Edited.