آلية فحص تنظير القصبات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٣ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
آلية فحص تنظير القصبات

تنظير القصبات

يُعد تنظير القصبات من الفحوصات المهمة التي يستخدمها الطبيب لفحص القصبات الهوائية، والأجزاء الداخلية للرئة، وتُمثل القصبات الهوائية الممر الرئيس للرئتين في جسم الإنسان، ومن خلال تنظيرها يستطيع الطبيب الكشف عن وجود أورام، التهابات، أو أي مرض يصيب الرئة، ويتميز فحص التنظير بسرعته نسبيًا فمن حيث الإعداد فهو يتطلب إعدادات قليلة، كما يعد من الفحوصات غير المؤلمة والتي يتعافى الشخص منها بسرعة، ويتم فحص التنظير بقيام الطبيب بإدخال أنبوب ذو كاميرا وضوء من الفم أو الأنف باتجاه الرئتين كما يتميز هذا الأنبوب بقطره الرفيع، وفي الآتي سيتم التطرق لآلية الفحص، مخاطره، تحضيرات ما قبل الفحص وبعده، وأبرز الحالات التي تطلب إجراؤه، وأخيرًا نتائج التنظير. [١]<div class="quill-better-table-


ما هي آلية فحص تنظير القصبات؟

يُستخدم جهاز المنظار لتنظير القصبات والأجزاء الداخلية للرئة ويتوفر كنوعين من المنظاير؛ منظار مرن وآخر ثابت، وعادة ما يستخدم المنظار المرن، أمّا الجامد فنادرًا ما يتم استخدامه، ويعد المنظار أنبوبًا يصل طوله تقريبًا إلى ستين سنتميتر وعرضه سنتمر واحد فقط، وآلية فحص التنظير كما يأتي:[٢]

  • فبدايةً قد يتم تزويد المريض بالأدوية عن طريق الوريد حتى يتمكن من الاسترخاء، أو قد يخضع للتخدير العام فالنوم؛ خاصةً إذا تم استخدام المنظار الثابت.
  • ومن ثم يتم بخ مخدر في فم المريض أو حلقه، أمّا إذا تم تنظير القصبات عن طريق الأنف فيتم استخدام جل التخدير في فتحة الأنف التي سيتم تمرير الأنبوب من خلالها، ويتم إدخاله برفق.
  • كما قد يقوم الممرض بما يسمى غسل الرئة بحيث يستخدم المحلول الملحي خلال المنظار وسحب عينات من سوائل الرئة، الخلايا، الميكروبات، وبعض المواد المتواجدة داخل الأكياس الهوائية في الرئة.
  • أحيانًا يتم استخدام فرشاة صغيرة، إبر، أو ملاقط خلال المنظار حتى يتم سحب عينات من أنسجة الرئة الصغيرة أو ما يسمى بالخزعات.
  • وقد يتم وضع أنبوب داعم خلال المجرى التنفسي يشبه نوعًا ما الأجهزة الطبية، كما قد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية خلال التنظير حتى يتم تصوير الأجزاء الداخلية ويعد التصوير بالموجات فوق الصوتية من الإجراءات غير المؤلمة، كما يتم استخدامها لتصوير الغدد اللمفاوية والأنسجة المحيطة المجرى التنفسي، وأخيرًا يتم إزالة المنطاق وينتهي فحص التنظير.


هل هناك تحضيرات ما قبل تنظير القصبات؟

يمكن لفحص تنظير القصبات أن يتم في كلٍ من العيادات الخارجية أو المستشفيات، كما تستغرق عملية التنظير بشكل كلي ما يقارب الأربع ساعات بما في ذلك وقت التحضير والمعافاة، وقد تستغرق عملية التنظير بحد ذاتها حوالي نصف ساعة إلى ساعة، وهناك بعض الإجراءات اللازمة قبل إجراء التنظير فيما يأتي ذكرها:[٣]

  • بدايةً على المريض الاستلقاء على السرير بوضعية تسمح لذراعيه بالاستقرار جانبًا، ومن ثمّ أخذ بيانات المريض من ضغط  الدم، معدل نبض القلب، ومعدل الأكسجين وتتبعها خلال التنظير.
  • ومن ثم يتم تزويد المريض بمخدر عن طريق الوريد حتى يسترخي، وقد يشعر المريض بالنعاس لكن سيبقى مستيقظًا وقادرًا على الإجابة عن استفسارات الطبيب خلال التنظير، وتمتلك الأدوية المخدرة المستخدمة خلال التنظير تأثيرًا ملحوظًا على ذاكرة المريض بحيث لن يستظيع تذكر إلّا القليل من العملية بعد الانتهاء منها.
  • بعد ذلك يتم بخ المخدر في الحلق أو استخدام جل للتخدير خلال الأنف، بحيث ييظهر مفعول المخدر في تخدير المجرى مما يساهم في التقليل من السعال وشعور الغثيان، كما قد ينزعج المريض بدايةً من مذاق المخدر لكن سيختفي بعد وقت قصير.


ما هي مخاطر تنظير القصبات؟

تعد مخاطر تنظير القصبات نادرة الحدوث وعادة تحدث بشكل بسيط، وقد ترتبط بإجراءات التنظير أو التخدير، كما يعد احتمال تشكل الخطر أكبر في حالة الإصابة بالتهابات المجرى التنفسي أو إصابته بالتلف لمرض ما، وفيما يأتي أبرز المخاطر:[٣]

  • قد يحدث النزيف في حالة أخذ الخزعة، ولكن عادةً يحدث النزيف بشكل بسيط ومن ثم يتوقف من دون الحاجة للعلاج.
  • قد تحدث الحمى بعد تنظير القصبات، ولكنّها لا تعد دائمًا كعلامة لحدوث العدوى ولا داعي للعلاج حينها بشكل عام.
  • نادرًا ما يصاب مريض التنظير بحالة اخماص الرئة، فقد يصاب مجرى التنفس بجروح وثقب للرئة وفي هذه الحالة يحدث تجمع للهواء حول الرئة مما يؤدي لإخماصها، ولكن لا داعي للقلق فعادة يتم تحويل المصاب إلى المستشفى وحل هذه المشكلة بشكل سريع وسلس.


ما هي إجراءات النقاهة بعد تنظير القصبات؟

بعد الانتهاء من تنظير القصبات يتم مراقبة المريض لبضع ساعات، ويتم منعه من تناول المشروبات والأطعمة حتى ينتهي مفعول التنميل الفموي الناتج عن المخدر مما يساهم في منع دخول الطعام والشراب للمجرى التنفسي والرئتين، وبعد انتهاء مفعول التخدير يستطيع المريض تناول الأكل والبلع بشكل سهل، كما يستطيع شرب الماء بدايةً وبعض الأطعمة الخفيفة كالشوربات والأطعمة المهروسة، وقد يصاب الحلق بالالتهاب الخفيف مما يسبب بحة، سعال، وآلام في العضلات، ويجب التنويه بأن الإصابة بكل ما سبق أمر طبيعي، وعلى المريض حينها الغرغرة بالمياه الدافئة وتناول أقراص الحلق مما يقلل من الإصابة بما سبق، ولكن على المريض التأكد من أنّ مفعول المخدر والتنميل قد اختفى.[٣]


ما هي الحالات التي تستدعي إجراء تنظير القصبات؟

عادةً ما يتم فحص تنظير القصبات للكشف عن إصابة الرئة، فمثلًا قد يحول الطبيب المريض المصاب بالسعال المتكرر للتنظير أو المريض الذي لوحظ أمر غير طبيعي لصورة الأشعة لعضو الرئة لديه، وفيما يأتي أبرز الأسباب التي تستدعي إجراء تنظير القصبات:[٣]

  • الكشف عن وجود مشكلة في الرئة.
  • معرفة وتحديد الإصابة بعدوى في الرئة.
  • أخذ خزعة من الأنسجة في الرئة.
  • لإزالة جسم غريب، مخاطر، أو أي إعاقة في المجرى التنفسي أو الرئة كالورم.
  • وضع أنبوب صغير لفتح مجرى التنفس.
  • علاج مشكلة في الرئة مثل النزيف، وتضييق غير طبيعي للمجرى الهوائي أو استرواح الصدر.


ما هي نتائج تنظير القصبات ؟

في حالة ملاحظة الطبيب للشعب الهوائية بالشكل السليم أثناء فحص تنظير القصبات بحيث لا يظهر أي من المواد الغريبة، السوائل، الخلايا، أو الانسداد فهذا يعني نتيجة سليمة، أمّا في حالة الملاحظات غير الطبيعية فقد يوصي الطبيب بالمزيد من الفحوصات للكشف عن أي مما يأتي:[١]

  • العدوى الفيروسية أو البكتيرية.
  • الإصابة بكلٍ من الفطريات أو الطفيليات.
  • التهاب في أنسجة الرئوية.
  • تليف الرئة.
  • السرطان.
  • رفض الجسم للرئة المزروعة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "What to expect from a bronchoscopy", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  2. "Bronchoscopy", www.medlineplus.gov, Retrieved 2020-04-23. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "bronchoscopy", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-23. Edited.