آثار المشاكل الزوجية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
آثار المشاكل الزوجية

المشاكل الزوجية

الزواج أحد أهمّ أسباب الاستقرار النفسي والعاطفي، ولهذا شرعه الله تعالى لراحة الزوجين، وكي يكون سكن كل منهما للآخر كي ينعموا بحياة هانئة تسودها المودة والرحمة، وفي بعض الأحيان يحدث شرخ في العلاقة الزوجية نتيجة حدوث مشاكل زوجية مختلفة، وقد تكون هذه الخلافات طارئة أو لأسباب جوهرية، فتصبح الحياة الزوجية بيئة غير صالحة لبناء الأسرة، ويسودها النكد والملل والغم بيسن أفراد الأسرة، والأصل في مثل هذه الحالة البحث عن أسباب المشاكل الزوجية وإيجاد حلول مناسبة لها، ومعالجتها بالصبر والتأني والتعقّل، والحفاظ على الحب والاحترام بين الزوجين لتجنب الآثار التي تعقب المشاكل الزوجية، وفي هذا المقال سيتم ذكر أهم آثار المشاكل الزوجية.[١]

آثار المشاكل الزوجية

تحدث المشاكل الزوجية نتيجة أسباب كثيرة، مما يؤدي إلى العديد من المساوئ والآثار، ومن أهم آثار المشاكل الزوجية هي التي تحدث نتيجة سوء الاختيار وعدم التوافق بين الزوجين، وقد تسبب الوصول إلى طريق مسدود في العلاقة الزوجية، مما يؤدي إلى الانفصال وانهدام الأسرة في بعض الأحيان، خصوصًا إذا كانت الخلافات جوهرية وليس لها حل، ومن أهم آثار المشاكل الزوجية التي تُلقي بظلالها على الأسرة ما يأتي:[٢]

  • حدوث قطيعة بين الزوجين، وخلق فجوة كبيرة بينهما قد تُؤدي إلى كراهية كل منهما للآخر.
  • شعور كل من الزوج والزوجة بالتعاسة والشقاء وعدم الاستقرار النفسي والطمأنينة، وهذا ينعكس بآثارة على أسرة الزوجين.
  • إهمال كل من الزوج والزوجة لواجباته الزوجية تجاه الآخر، مما يُسبب فسادًا وضررًا كبيرًا نفسيًا وجسديًا.
  • التأثير على نفسية الأبناء سلبيًا، وعدم شعورهم بالاستقرار والأمان، مما قد يسبب ضياعهم وانحرافهم، وهذه من أهم آثار المشاكل الزوجية.
  • التسببب في حل رباط الزوجية، وحدوث الطلاق في كثير من الحالات.
  • التسبب في الوقوع في الحرام والفاحشة، خصوصًا بسبب الإهمال الحاصل بين الزوجين.[٣]
  • افتقاد الانسجام بين الزوجين، وغياب المقصد الأساسي للزواج وهو الاستقرار.[٣]
  • استغلال خلافات الزوجين من قبل المتربصين لزيادة الفجوة بينهما، وتشجيع كل من الزوج والزوجة لإيقاع الأذى بينهما.[٣]

حلول المشاكل الزوجية

بعد معرفة بعض آثار الخلافات الزوجية، يتضح مدى سلبية هذه الآثار على الفرد والأسرة والمجتمع بأكمله، لذلك لا بدّ من السعي في حلول المشاكل الزوجية، وأهم طرق حل المشاكل الزوجية يكون بمعرفة كل من الزوج والزوجة بحقوق الآخر ومراعاتها، والطاعة بالمعروف من غير معصية لله تعالى، والبحث عن قنوات حوار مشتركة بين الزوجين للوصول إلى التفاهم والتناغم في الحياة الزوجية، وتجنب إفشاء أسرار كل من الزوج والزوجة للآخر، وتشجيع مبدأ التسامح بين الزوجين، وعدم تعظيم العيوب والتغاضي عنها قدر الإمكان، والسعي في إصلاح الخلافات الزوجية باتباع الطرق الشرعية التي حددها الإسلام في حل المشاكل الزوجية، والتي تكون بعيدة عن ظلم الزوج أو الزوجة، وفيها إحقاق للحق وخروج بأقل الخسائر لكلا الطرفين.[٤]

المراجع[+]

  1. "أسباب الخلافات الزوجية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.
  2. "لزواج في ظل الإسلام "، www.al-eman.com، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "حتى لا تقع المشكلة"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 22-12-2019. بتصرّف.
  4. "الطريقة الشرعية لحل الخلاف بين الزوجين"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 21-12-2019. بتصرّف.