آثار الطلاق على المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٢ ، ١٣ ديسمبر ٢٠١٩
آثار الطلاق على المجتمع

الطلاق

إنّ الطلاق هو الطريق الوحيد لإنّهاء العلاقة الزوجية، حيث يُعرف الطلاق على أنّه: "إنفصال زوجين عن بعضهما بطريقة منبثقة من الدين الذي يدينان به، ويتبع ذلك إجراءات رسمية وقانونية"، ويكون الطلاق إمّا باتفاق كل من الزوج والزوجة عليه، أو برغبة أحدهما دون الآخر، فيتجه إلى رفع دعوى يطالب بها الإنفصال عن زوجه، وتضمنت العديد من دول العالم الطلاق ضمن قوانينها، باستثناء أتباع الكنيسة الكاثوليكية، وهناك العديد من الأسباب تكمن وراء الطلاق، وأحد هذه الأسباب هي عدم التفاهم بين الزوجة والزوج، وفي هذا المقال سيتم التعرّف إلى أسباب الطلاق، وآثار الطلاق على المجتمع.[١]

أسباب الطلاق

قبل معرفة آثار الطلاق على المجتمع يجب التطّرق أولًا إلى الأسباب التي تكّمن وراء الطلاق، حيث أكّدت دراسات متخصصة في ذلك عن أسباب الطلاق في المملكة المتحدة، وكانت نسبة الخيانة الزوجية سواء من الزوج أو الزوجة تحتل المرتبة الأولى، ثمّ بعد ذلك يأتي تعنيف النساء وممارسة جميع أشكال القوة عليهن، أما في المرتبة الثالثة كان الزواج المبكر أحد الأسباب التي أدت إلى الطلاق في الآونة الأخيرة، وأخيرًا الإدمان على الكحول، وتفضيل العمل على المنزل والأسرة، لكن في الدول العربية هناك العديد من الأسباب الأخرى أدّت إلى الإنفصال بين الزوجين، كعدم الإنجاب أو الإدمان على المخدرات، بالإضافة إلى الخيانة الزوجية والتي تكون غالبًا من قِبل الرجل، وهناك العديد من الأسباب الأخرى والتي يصعُب حصّرها، وبالرغم من أنّ الطلاق قد يكون في بعض الأحيان هو الحلّ الأمثل لإنّهاء الرابطة الزوجية، إلا أنّ له العديد من الآثار التي تعود على المجتمع كما سيتم توضيحها.[١]

آثار الطلاق على المجتمع

هناك العديد من الأثار التي تقع على المجتمع جرّاء انفصال الزوج والزوجة عن بعضهما البعض، وهذه الآثار من شأنها التأثير على المجتمع تأثيرًا سلبيًا؛ خاصة إذا زادت نسبة الطلاق عن حدها الطبيعي، ومن آثار الطلاق على المجتمع:[٢]

  • يتشتت شمل الأسرة ووحدتها، ويتفرق كل من الأولاد عن أحد أبويهم، بل الأمر في بعض الأحيان قد يصل إلى اللجوء إلى القضاء للمطالبة بحضانة الأطفال، هذه الأمور كلها تؤدّي إلى تشتت المجتمع أيضًا، فالأسرة هي عمود المجتمع الأول.
  • سماع الأطفال لكلام جارح وقاسي من العديد من الأشخاص، ممّا يجعلهم أطفالًا عدائيين، يحملون همومًا فوق أعمارهم، وهذا بالطبع يجبل قلوبهم على القسوة والحقد، حتى حين يكبرون يبقون كما هم، وتصبح أفعالهم عدوانية تجاه الأفراد وتجاه المجتمع ذاته، نظرًا لما عانوه في صغرهم.
  • من الممكن أن يكون الزوجين على علاقة قرابة أيضًا، فبطلاقهما تنقطع الروابط الأسرية بين تلك العائلتين.
  • من أخطر آثار الطلاق عدم تنشئة الأطفال في ظل أسرة مربية وفاضلة، مما يجعلهم يتجهون نحو الإنحراف والجرائم والمخدرات، وهذا بالطبع يؤدي إلى انحلال المجتمع.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "طلاق"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2019.
  2. "الطلاق: أسبابه وآثاره"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-12-2019. بتصرّف.