وسائل النقل البحرية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٨ ، ٧ يناير ٢٠٢٠
وسائل النقل البحرية

النقل البحري

ينتقل الإنسان من مكانٍ إلى آخر عبر المساحات الشاسعة على وجه الكرة الأرضية، ومن أبرز وسائل النقل المُستخدمة الطائرات جوًا، والمركبات والحافلات برًا، إلا أنّ التنقل أحيانًا يحتاج إلى قَطْع مسافات مائية في البحار مثلًا دون الجوء إلى ركوب الطائرة، أو ضرورة نقل البضائع عبر المحيطات بين القارات المُختلفة، لذا؛ يستخدم الإنسان وسائل النقل البحرية، وهي وسائل نقل للأفراد والبضائع من نقطة بحرية إلى نقطة بحرية أخرى، ويتمّ الشحن والتحميل الركوب من الميناء، ومن ثمَّ السَّفر بحرًا حتى الوصول إلى النقطة المُراد السفر إليها، ويتم بعد ذلك تنزيل الركوب والبضائع في ميناء موقع الوصول، ويستخدم الإنسان مجموعة من وسائل النقل المُختلفة، سواءً كان في البحر أم المحيط وفقًا لحاجته.[١]

وسائل النقل البحرية

تتعدّد وسائل النقل البحرية المُستخدمة حول العالم، إلا أنَّ لكل منها استخداماتها، وتُعَّد أكثر الوسائل استخدامًا للنقل ضمن المناطق المائية من بحار ومُحيطات وقنوات مائية مثل المضيق السُفن بأنواعها المتعددة، ولكل منها استخدامات خاصة، حيث ليس من المعقول التنقل عبر المُحيطات باستخدام القوارب مثلًا، ويُمكن ذكر أبرز وسائل النقل البحرية عبر الآتي:[٢]

  • العبارة: هي إحدى وسائل النقل البحري، تُستخدم لنقل الرُكاب والبضائع، ولكنها تشتهر بنقل الركاب، وتشتهر في مناطق بتسميتها بالحافلة المائية.
  • سفن الركاب: هي سُفن تستخدم لنقل الركاب لمسافات أطول من التي تقطعها العبارات في المياه، وذات استيعاب أكبر لعدد الرُكاب.
  • عابرة المُحيط: تُستخدم عابرة المُحيط لنقل الرُكاب من مكان إلى آخر عبر البحار والمحيطات، وتمتاز عن العبارة وسفينة نقل الرُكاب بأنها قد تستغرق فترات زمنية طويلة في البحار، لذا؛ تُستخدم في الرحل البحرية الطويلة، كما أنها تُساعد على نقل بضائع الرُكاب.
  • سفن البضائع: هي سُفن تختص بنقل البضائع والحاويات التجارية بين القارات، حيث تُعد الوسيلة الأكثر انتشارًا حول العالم للتجارة ونقل البضائع.
  • السفن المُبردة: ساعد تطور التكنولوجيا التُجار على نقل بضائعهم دون ضرر عليها، حيث تَقوم السفن المبردة بدور التبريد والحفاظ على جودة المنتجات، إضافةً إلى دورها في نقل البضائع.

تاريخ وسائل النقل البحرية

يَعود تاريخ استخدام وسائل النقل البحرية إلى قديم العصور، حيث كان استخدام القوارب الشراعية، واستخدم القدماء المصريون أيضًا القوارب الشراعية، حيث يشير التاريخ إلى رحلة استكشافية من البحر الأحمر إلى مصب النيل في القارة الإفريقية استمرت لمدة 3 سنوات، إلا أن التطور الذي شمل العالم بأسره، واختراع المحركات ومُولدات الطاقة كان سببًا في تطور وسائل النقل البحرية، ومن أبرز أسباب تطور النقل البحري الحُروب، حيث استخدمت السفن لنقل الجنود ونقل الدبابات والأسلحة، وظهرت بارجات مُتخصصة في الحُروب، وحاملات للطائرات، وفي العصر الحديث والسنوات الأخيرة بدأ العمل على إنجاز سُفن لا يُمكن رصدها بالرادار، وتُسمى سفينة الشبح، نظرًا للتطور الكبير الذي يُواجه وسائل النقل في الحياة البحرية.[٣]

المراجع[+]

  1. "Ship", www.britannica.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. "Maritime transport ", www.wikiwand.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. "Maritime history", www.wikipedia.org, Retrieved 25-12-2019. Edited.