هل يوجد علاج لبهاق بالعسل: هل أثبتها العلم مخبريًّا وسريريًّا؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٤ ، ١٧ أغسطس ٢٠٢٠
هل يوجد علاج لبهاق بالعسل: هل أثبتها العلم مخبريًّا وسريريًّا؟

العسل

العسل هو المادة التي يقوم النحل بتصنيعها باستخدام رحيق النباتات، ويتم استخدامه في مجلالت عديدة؛ في الطعام يتم استخدام العسل كمحلّي، ويدخل في صناعة مواد الصابون والمواد التجميلية كمعطّر ومرطّب، كما يتم استخدامه في الطّب في حالات مختلفة مثل علاج الحروق والجروح وقروح الفم وتقرحاتقدم السكري؛ ويستطيع العسل علاج هذه الحالات بسبب خصائصه التي تجعل منه حاجزًا يرطّب الجلد ويمنع التصاق الملابس به، كما إنّ المواد الكيميائية الموجودة في العسل تقتل بعض البكتيريا والفطريات.[١]


بالإضافة إلى أنه يغذّي الجلد ويمدّه بعناصر كيميائية تسرّع من عملية شفاء الجروح، وهناك حالات طبية أخرى أثبت فيها فعالية العسل مثل السعال عند الأطفال ممّن عمرهم سنتين أو أكثر، إلا أنّ هناك تحذير من تقديم العسل عن طريق الفم للأطفال ممن عمرهم أقل من سنة؛ لأنّ العسل قد يتعرّض للتلوّث خلال عمليّة تصنيعه وقد سُجّلت حالات تسمم لأطفال في هذا العمر بسبب تناولهم العسل[١].



البهاق

البهاق هو حالة مرضية غير معدية وليست خطيرة تتمثل بظهور بقع جلدية تفتقر للون الجلد الطبيعي؛ وتتكون هذه البقع على الجلد نتيجة موت الخلايا المسؤولة عن إنتاج صبغة الميلانين أو توقفها عن العمل، وحيث إن صبغة الميلانين هي المادة التي تعطي للجلد اللون الذي نراه، حيث تكون النتيجة ظهور البقع غير الملونة على الجلد، وعادةً يبدأ ظهور الأعراض قبل سن ال30 مع إمكانية ظهورها في أي مرحلة عمرية، ويتم تشخيص المرض من خلال أخذ السيرة المرضية وفحص الجلد من قبل الطبيب باستخدام إضاءة خاصة، ومن الممكن أخذ عينة من الجلد أو عينات دم [٢].


للمزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: أسباب وأعراض مرض البهاق.



هل يوجد علاج للبهاق بالعسل: هل أثبتها العلم مخبريًّا وسريريًّا؟

غالبًا ما يكون البهاق حالة تستمر مدى الحياة، ولا يوجد علاج قاطع يمكنه إيقاف البهاق، إلا أنّ هناك إجراءات وعلاجات يمكن اتخاذها للتخفيف من الأعراض ومنع المرض من التفاقم، وتتضمّن هذه الطرق اتباع نظام غذائي صحي واستخدام الكريمات العلاجية، والأدوية، وغيرها من الطرق، ويتم تحديد الطريقة المناسبة بناءً على عوامل عديدة ؛ لذا يجب على المريض مراجعة طبيب الأمراض الجلدية لتحديد الطريقة المناسبة في علاجه.[٢]



أما بالنسبة للعسل فلا يوجد أيّة دراسات علمية تثبت إمكانية استخدامه لعلاج البهاق، إلا أنّه يجدر بالذكر أنّ هناك دراسة واحدة تمّ إجراؤها على شخص يبلغ من العمر 34 عامًا ، بدأ يعاني من أعراض البهاق في شهر تشرين الثاني من عام 2010 ، وكانت البقع تتواجد فقط على منطقتي الوجه والرقبة، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الشعر في هذه المناطق لم يفقد لونه مما يعني أنه ما زال هناك مخزون من الخلايا الصبغية المنتجة للميلانين، وعندما تم تشخيصه بالمرض بدأ بالعلاج تحت إشراف أخصائي الجلدية باسخدام الكريمات العلاجية وبعض الأدوية، وبعد استمراره على العلاج لمدة 17 شهرًا استعادت بعض البقع لونها وبعضها الآخر لم يتحسّن وبعضها فقد اللون بعد استعادته، وبالنسبة له كانت هذه النتائج بطيئة وغير مُرضية.[٣]



فلجأ إلى استخدام مزيج طبيعي إلى جانب استخدامه للأدوية الموصوفة من قبل الطبيب، فقام بتحضير مزيج مكوّن من عسل النحل وعصير البصل الأحمر ومغلي سيقان الشوفان المجففة، حيث كان يدهن البقع بهذا المزيج مساءً يوميًّا لمدة 20 يوم ثم يأخذ 4 أيام كاستراحة وهكذا لمدة 11 شهرًا، والتزم خلال هذه الفترة بالتعرض للشمس لمدة تتراوح بين 15-20 دقيقة في الساعة ما قبل الظهيرة في الأيام المشمسة، وكانت النتيجة مُرضية تمامًا فقد عادت جميع البقع إلى لونها الطبيعي بالكامل في شهر 3 من عام 2013 . [٣]



وبالنظر إلى مكونات التي تم استخدامها نجد أنها غنية بالمكونات المضادة للأكسدة وخصائصها المضادة للالتهاب بالإضافة لكونها مصدر غذاء جيد للجلد، ولكن في النهاية لا يمكننا الاعتماد على هذه التجربة وما زلنا بحاجة إلى دراسات سرسرية شامل أخرى تكون شاملة أكثر، ويتم تطبيقها على عدد أكبر من المرضى لإثبات أو نفي تأثير العسل على البهاق، كما من المهم استشارة الطبيب أو المختص لضمان السلامة ولتحديد الجرعة[٣].



ما المحاذير والآثار الجانبية للاستخدام الموضعي للعسل؟

هناك العديد من المحاذير التي يجب على الشخص مراعاتها عند استخدام العسل موضعيًّا حفاظًا على صحته وتجنّبًا للآثار الجانبية، وتتلخّص فيما يأتي[٤]:

  • ينبغي عدم استخدام العسل موضعيًّا من قبل الشخص الذي يعاني من الحساسية من العسل، أو من لقاح الزهور أو النحل.
  • في حال عدم معرفة وجود الحساسية، يجب فحصها بتطبيق العسل على منطقة صغيرة من الجلد قبل استخدامه موضعيًّا على منطقة أكبر من الجسم.
  • ينبغي مراعاة عدم ترك بقايا العسل أو المنتجات المحتوية على العسل على الجلد قبل النوم؛ لأن هذا قد يؤدي إلى تلوثها وبالتالي تسوء حالة الجلد بدلًا من علاجها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "HONEY", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-12. Edited.
  2. ^ أ ب "Vitiligo", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-07-12. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Successful treatment of facial vitiligo with honey bee, Allium cepa and Avena sativa combined to sun light exposure: A case clinical trial", www.researchgate.net, Retrieved 2020-07-12. Edited.
  4. "Honey for skin: How to use and side effects", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-07-25. Edited.