هل يؤثر عقار سيفالكسين على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر عقار سيفالكسين على الحامل والمرضع

عقار سيفالكسين

أحد الأدوية المستخدمة لعلاج أنواعٍ متعدّدة من الالتهابات والتي تُسبّبها بعض أنواع البكتيريا، كالتهابات الجهاز التنفسيّ، التهابات العظام، التهاب الأذن الوسطى، الجلد والبشرة إضافةً لالتهابات الجهازين البولي والتناسلي، إنّه عقار سيفالكسين Cephalexin، وهو مضادٌّ حيوي ينتمي لعائلةٍ من المضادّات الحيوية تدعى سيفالوسبورينات، وعادةً ما تُستخدم جميع أدوية هذه المجموعة لعلاج نفس الحالات المَرَضية، حيث تعمل السيفالوسبورينات على تخريب أو التداخل في بناء الجدار الخلويّ للبكتيريا ممّا يُسبّب في تمزّق البكتيريا وموتها، وبما أنّ عقار سيفالكسين هو مضادٌّ حيويّ فهو فعّال لمحاربة الالتهابات البكتيرية فقط وعلاجها وليس له أيّ تأثيرٍ على الفيروسات كالإصابة بنزلات البرد والرشح ويعدّ استخدامه في هذه الحالة خطأً كبيرًا، ومن الجدير بالذكر أنّ الأشخاص الذين يعانون من حساسيّة البنسلين عليهم الحذر وعدم أخذ أدوية هذه المجموعة لِما تُسبّبه من حساسيّةٍ خطيرةٍ، كما ويجب الإجابة على السؤال الشائع وهو هل يؤثر عقار سيفالكسين على الحامل والمرضع

سيفالكسين على الحامل والمرضع.[١]

هل يؤثر عقار سيفالكسين على الحامل والمرضع

كجميع الأدوية الموجودة في العالم، يجب اختبار ومعرفة هل يؤثر عقار سيفالكسين على الحامل والمرضع، وإجابةً على ذلك فإنّ نتائج اختبارات الحيوانات أكّدت عدم التأثير على الخصوبة أو التسبّب بأيّة أضرارٍ على الأجنة، بينما التأثير على المرأة الحامل فلا تتوفّر بياناتٌ مدروسة بشكلٍ كافٍ، لذلك فإنّ عقار سيفالكسين يصنّف ضمن الفئة A في أستراليا بعد تجربته على العديد من الحوامل والسيدات اللواتي في عمر الإنجاب فجاءت النتائج مطمئنةً ولا زيادة في التشوّهات أو الأخطار المباشرة وغير المباشرة، أمّا في الولايات المتحدة فتم وضع العقار ضمن الفئة B وذلك لأنّ تجارب الحيوانات المخبرية لم تُظهر أيّة خطورةٍ على الأجنة بينما لم تتوفّر الأبحاث الكافية فيما يخص السيدات الحوامل.[٢]

وفيما يخصّ المرضعات فإنّ سيفالكسين ينتقل من الأم لطفلها لتواجده في الحليب لذلك لا بدّ من توخّي الحذر والانتباه لذلك، فهناك بعض التقارير التي جاء فيها أنّ الأمهات اللاتي تلقين العلاج قد أصيب أطفالهن بالإسهال ومرض القلاع كذلك، أما بالنسبة لباقي السيفالوسبورينات فقد تم اعتبارها آمنةً للمرضعة.[٢]

أشكال وطريقة استخدام عقار سيفالكسين

يتم تصنيع عقار سيفالكسين بأشكالٍ صيدلانية مختلفة وبجرعاتٍ متنوعة كذلك، حتى يسهُل استخدامه تبعًا لاختلاف الحالات المرغوب بعلاجها، وفي البداية فإنّ عقار سيفالكسين المُعدّ لاستخدام البالغين يتوفّر على شكل كبسولاتٍ ذات جرعاتٍ مختلفة وهي 250، 500 و 750 ملغم، كما توجد أقراص بجرعات 250 و 500 ملغم، وحول طريقة استخدامه فمثلًا لعلاج الالتهابات التناسلية والبولية، التهاب الأذن الوسطى والتهاب العظام يؤخذ 250 ملغم كل 6 ساعات عن طريق الفم، أي 4 مرات يوميًا، حيث من الممكن أن تتراوح الجرعة اليومية بين 1-4 غم في اليوم، أما في حالة التهاب المثانة غير المعقّد والتهابات الجلد والبشرة فمن الممكن أن يؤخذ 500 ملغم من الدواء كلّ 12 ساعة أي مرتين يوميًا على ألا تتجاوز الجرعة اليومية 4 غم خلال اليوم وعلى شكل جرعاتٍ منفصلةٍ، وهذا في كل الحالات.[٣]

وبالنسبة للأطفال فتمّ تصنيع ما يتناسب مع احتياجاتهم، حيث يتوفّر سيفالكسين على شكل محاليل فموية مُعلّقة وبجرعات 125 ملغم لكل 5 مللتر و 250 ملغم لكل 5 مللتر، ولمعظم الالتهابات المُعالَجة بالسيفالكسين فيجب أن تكون الجرعة 25-50 ملغم لكل كغم من وزن الطفل وتؤخذ عن طريق الفم كل 6-8 ساعات في اليوم ولمدّة 10 أيام على ألّا تتجاوز الجرعة الكُلّية 4 غم في اليوم.[٣]

المراجع[+]

  1. "Cephalexin, Oral Capsule", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  2. ^ أ ب "Cephalexin Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.
  3. ^ أ ب "cephalexin (Rx)", reference.medscape.com, Retrieved 2020-05-16. Edited.