هل يؤثر عقار ريسبيريدون على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٥ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر عقار ريسبيريدون على الحامل والمرضع

عقار ريسبيريدون

ينتمي عقار ريسبيريدون Risperidone إلى مجموعة الأدوية المعروفة باسم مضادات الذهان غير التقليدية، وتعمل هذه الأدوية بطريقة متماثلة بحيث تعالج مشاكل صحية معينة، ويؤثر عقار ريسبيريدون على كمية بعض المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ والمعروفة باسم النواقل العصبية، ويستخدم في علاج بعض الحالات النفسية مثل الاضطراب ثنائي القطب، والفصام، والتوحد حيث يكون هناك خلل في هذه النواقل العصبية، ويستخدم هذا العقار كجزء من العلاج إلى جانب أدوية أخرى، ويتوافر هذا العقار بأشكال صيدلانية مختلفة، وقد يتفاعل مع بعض الأدوية والفيتامينات، كما أنّ له عدة آثار جانبية، مثل الدوخة، القلق، جفاف الفم وألم في البطن، وعدم وضوح الرؤية، ويمكن أن تختفي هذه الآثار في غضون أيام من بداية العلاج، وفي حال استمرارها أو ظهور أعراض جانبية خطيرة مثل عدم انتظام ضربات القلب، أو مشاكل في التنفس، وارتفاع درجة الحرارة فيجب مراجعة الطبيب على الفور، وفي هذا المقال سيتم الإجابة عن سؤال هل يؤثر عقار ريسبيريدون على الحامل والمرضع.[١]

هل يؤثر عقار ريسبيريدون على الحامل والمرضع

تعد الحالات النفسية والأمراض العقلية مثل الاكتئاب والفصام حالات خطيرة إذا لم يتم الالتزام بالعلاج المناسب، لذا يجب عدم التوقف عن تناول العلاج دون توجيهات من الطبيب، وإذا كانت المرأة تخطط للحمل والإنجاب فيجب عليها مناقشة الطبيب بشأن فوائد ومخاطر استخدام عقار ريسبيريدون أثناء فترة الحمل والرضاعة، فقد أوجدت الدراسات أنه يجب استخدام عقار ريسبيريدون في فترة الحمل فقط إذا كانت الفائدة أكبر من الضرر، وأما المرأة المرضع فيجب عليها استشارة الطبيب بشأن الرضاعة الطبيعية، وذلك لأن الدواء يفرز في حليب الثدي ويسبب آثار جانبية على الرضيع، وحسب نتائج الدراسات والأبحاث العلمية تتمثل مخاطر استخدام هذا الدواء من قبل الأم وخاصة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، أو خلال فترة الرضاعة بالتأثير على المولود وخصوصًا في الأشهر الأولى وتشمل الأعراض والآثار السلبية ما يأتي:[٢]

  1. إصابة المولود بتيبس العضلات.
  2. صعوبات في التغذية.
  3. مشاكل في التنفس.
  4. البكاء المستمر.
  5. النعاس والنوم الزائد.

أشكال وطريقة استخدام عقار ريسبيريدون

يتوافر عقار ريسبيريدون بأشكال صيدلانية مختلفة وتراكيز متعددة، وتختلف طريقة استخدامه على حسب الحالة المرضية، والعمر، ويتم تناول الدواء مع أو بدون الطعام، وبالعادة يتم استخدامه مرة أو مرتين يوميًا، ويتم بدء العلاج بجرعات أولية منخفضة، ثم يتم زيادتها تدريجيًا للوصول إلى الجرعة الموصى بها، ويتم استخدام دواء ريسبيردون لعلاجالفصام في الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 13 سنة بجرعة أولية مقدراها 0.5 ملغ يوميًا ويتم زيادتها بمعدل واحد ملغ يوميًا، والحد الأعلى للجرعة الموصى بها للأطفال يوميًا هي 2.5 ملغ، أما في البالغين فيتم استخدام جرعة مقدارها 4-8 ملغ يوميًا، وفي حال استخدامه لعلاج الاضطراب ثنائي القطب فتكون الجرعة 2-3 ملغ يوميًا، وعند استخدام حقن ريسبيريدون في العضل تكون الجرعة 12.5-25 ملغ كل أسبوعين، ويتوافر هذا العقار بالأشكال والتراكيز الآتية:[٣]

  1. أقراص فموية: 0.25، 0.5، 1، 2، 3، 4، ملغ.
  2. محلول عن طريق الفم: 1ملغ/مل.
  3. مسحوق للحقن: 12.5، 25، 37.5، 50 ملغ.
  4. أقراص تفكك شفويًا: 0.25، 0.5، 1، 2، 3، 4، ملغ.

المراجع[+]

  1. "Risperidone, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  2. "Risperidone", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  3. "risperidone", www.medicinenet.com, Retrieved 2020-05-15. Edited.