هل يؤثر الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول على الحامل والمرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ يوليو ٢٠٢٠
هل يؤثر الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول على الحامل والمرضع

الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول

عقار الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول Bisoprolol-Hydrochlorothiazide، عبارة عن دواء تركيبي يتكون من عقار الهيدروكلوروثيازيد وهو مدر للبول، ويعمل على تقليل امتصاص الجسم للأملاح، وعقار البيسوبرولول من فئة حاصرات مستقبلات بيتا والتي تؤثر على تدفق الدم عبر الشرايين والأوردة[١]، ويستخدم هذا العقار لعلاج ارتفاع ضغط الدم وبالتالي تجنب الإصابة بالسكتات الدماغية أو النوبات القلبية، وقبل استخدامه يجب على الأشخاص إخبار الطبيب ما إذا كانوا يعانون من حساسية أو أمراض الكلى أو أمراض الكبد أو فشل في القلب أو بعض أمراض الرئة كالربو، التهاب الشعب الهوائية، والانسداد الرئوي المزمن أو أمراض الغدة الدرقية أو مرض السكري أو مرض النقرس، ويجب تجنب استخدام هذا العقار عند وجود اضطراب في دقات القلب أو عند عدم القدرة على التبول، وقد يؤدي عقار الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول إلى الشعور بالدوار والنعاس، ولذلك يجب تجنب القيام بالأنشطة التي تحتاج إلى اليقظة عند تناوله، ويمكن تجنب حدوث الدوار والنعاس من خلال شرب الكثير من الماء بعد تناول هذا العقار[٢].

هل يؤثر الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول على الحامل والمرضع

الدراسات التي تمَّ إجراؤها على الفئران عند إعطائهم عقار الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول عن طريق الفم أثناء الحمل وخلال فترة تطور الأعضاء الرئيسية وبجرعة من 1000 إلى 3000 ملليغرام لكل كيلوغرام يوميًا، أثبتت بأنَّ هذا العقار قد يؤدي إلى تعرض أجنة الفئران إلى بعض المضاعفات، ووجب التوضيح بأنَّه لا يوجد دراسات كافية تثبت حدوث ذلك عند النساء الحوامل[٣]، ولكن يُعتعقد بأنَّ عقار الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول يعبر المشيمة وينتقل إلى الجنين عبر الحبل السري، وقد يؤدي إلى حدوث بعض الأضرار كإصابة الطفل المولود بمرض اليرقان أو التهاب البنكرياس أو نقص الصفائح الدموية، وبشكلٍ عام فإنَّ هذا العقار يصنف في الفئة C، حيث أنَّه يتم استخدامه فقط إن كانت الفوائد المحتملة أكبر من الأضرار التي قد تحدث، وسيتم تحديد الجرعة المناسبة من قبل الطبيب، ومن غير المعروف ما إذا كان عقار البيسوبرولول ينتقل للطفل عن طريق حليب الأم، ولكن يُعتقد بأنَّه قد يؤدي إلى حدوث بعض الأضرار عند الرضع لأنَّ نسبة ارتباطه بالبروتين 30%، ونسبة ارتباطه بإفرازات الكلى 50%، أما عقار الهيدروكلوروثيازيد فينتقل عبر حليب الأم، وعادةً ما لا يؤدي إلى حدوث أضرار عند استخدامه بجرعة 50 ملليغرام أو أقل في اليوم[٤].

طريقة استخدام الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول

يؤخذ عقار الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول عن طريق الفم مع أو بدون تناول الطعام، وعادةً مرةً واحدةً في اليوم، وتعتمد الجرعة التي سيقوم الطبيب بوصفها على شدة الحالة وعلى استجابة المريض للعلاج، ويفضل تجنب تناول هذا العقار قبل 4 ساعات من وقت النوم، وذلك لتجنب الاستيقاظ للذهاب للتبول، وفي حال كان الأشخاص يتناولون عقار الكوليستيرامين أو عقار الكوليستيبول فيجب تناول عقار الهيدروكلوروثيازيد وبيسوبرولول قبل أو بعد 4 إلى 6 ساعات من تناولهم، وإن شعر المريض بالتحسن فلا يجب عليه التوقف عن تناول هذا الدواء دون استشارة الطبيب، وتجدر الإشارة إلى أنَّ استخدام هذا العقار في أوقات منتظمة يساعد على الحصول على فائدة أكبر.[٢]

المراجع[+]

  1. "What Is Bisoprolol-Hydrochlorothiazide?", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-05-19. Edited.
  2. ^ أ ب "Bisoprolol-Hydrochlorothiazide", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-19. Edited.
  3. "(Bisoprolol Fumarate and Hydrochlorothiazide) Tablets", www.accessdata.fda.gov, Retrieved 2020-05-19. Edited.
  4. "Bisoprolol / hydrochlorothiazide Pregnancy and Breastfeeding Warnings", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-19. Edited.