طرق العناية ببشرة الطفل الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٦ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
طرق العناية ببشرة الطفل الرضيع

بشرة الأطفال

تتمتّع بشرة الرضع والأطفال بنعومتها الفائقة وتكون نسبة مساحة سطح الجلد عند مقارنتها بحجم الجسم كبيرةً جدًّا مقارنةً بالبالغين، كما تحتوي على نسبة عالية من الحمض الطبيعي تبلغ قيمتها حوالي 5.5 والتي تعرف بالرقم الهيدروجيني pH، مما يجعلها حساسة جدًّا تحتاج إلى الحماية والعناية الدقيقة وتحديدًا في المراحل والسنوات الأولى من عمر الطفل، لذلك ينصح باستخدام مواد طبيعيّة وغير كيميائيّة لا تسبب الالتهابات الجلديّة أو التحسس أو الأكزيما أو تهيج الجلد للبشرة فلا بدّ من استشارة الطبيب حول كيفيّة التعامل مع بشرة الطفل وما الذي يمكن استخدامه دون إحداث أضرار أو آثارٍ جانبيّة تزعج الطفل، كما تتمتّع بشرة الأطفال بعدة خصائص منها؛ طبقة آدمة رقيقة جدًّا، تحتوي على نسبة مرتفعة من الماء وتفتقر للدهون، فمن الضروري الحفاظ عليها وعلى سلامتها والابتعاد عن أساليب العناية الخاطئة.[١]

طرق العناية ببشرة الطفل الرضيع

لا يوجد شيء يفوق بشرة الطفل الرضيع في النعومة والرقّة، ومن المتوقع والطبيعي وجود صعوبات في البداية أثناء التعامل مع الرضيع كظهور بعض البقع أو الطفح الجلدي مؤديةً إلى غضب الرضيع وبكائه المتواصل، فما الذي يمكن فعله وما هي المشكلات التي تتعرّض لها بشرة الرضيع وما هي طرق العناية الموصى بها هذا ما ستوضحه النقاط الآتية:[٢]

تجنب طفح الحفاضات

تعد الحفاضات سببًا لتهيج جلد الرضيع وظهور ما يسمى يطفح الحفاضات واحمرار الجلد؛ ينتج ذلك لعدّة أسباب أبرزها ضيق الحفاضة أو تركها مبللة فترة طويلة أو استخدام نوعية رديئة من الحفاضات أو مواد التنظيف أو مناديل الأطفال، ولتجنّب ذلك يجب الحفاظ على نظافة الحفاظة وتغييرها بمجرد اتساخها وتعريض منطقة الحفاضة في جسم الطفل للهواء لفترة طويلة.[٢]

التعامل مع البثور الصغيرة

من المحتمل أن تتعرّض بشرة الرضيع إلى ظهور البثور الصغيرة على الأنف أو الخدود، ولكنّها ليست بالتأكيدحب شباب، وعادةّ ما تزول تلقائيًّا بعد عدّة أسابيع قليلة من ظهورها فلا داعي لاستخدام دواء أو علاج أو مستحضر لإزالتها، بل الحرص على نظافة بشرة الطفل باستمرار فقط.[٢]

العناية بالوحمات

يمتلك الكثير من الأطفال الوحمات وهي عبارة عن مناطق يتغيّر فيها لون الجلد وليست ناتجة عن عوامل وراثيّة حتى وإن وجدت منذ الولادة، فقد تظهر بعد مرور عدة أشهر من الولادة أيضًا ولا يوجد ما يستدعي للقلق أو الخوف منها فهي أمر طبيعي لا يحتاج للعلاج نهائيًّا، ولكم يُنصح باستشارة الطبيب.[٢]

العناية بالبشرة المصابة بالأكزيما

تعرف الأكزيما بأنها طفح جلدي أحمر مثير للحكة، يعد شائعًا لدى الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي للربو أو الحساسية أو التهاب الجلد، تظهر على وجه الطفل كطفح جلدي يسبب البكاء وبمرور الوقت يصبح سميكًا وجافًا ومتقشرًا ويمكن رؤيته على اليدين أو الصدر أو الذراعين أو خلف الركبتين، يجب تجنّب محفزات تزيد الأمر سوءًا واستخدام الصابون والمنظفات اللطيفة ووضع المرطبات، وفي حال كانت شديدة يجب استشارة الطبيب، ويكون العلاج بالأدوية الموصوفة.[٢]

التعامل مع النتوءات البيضاء

تعرف المطبات أو النتوءات البيضاء بال Milia وتظهر عادةً على الوجه والأنف وتنتج بسبب غدد زيتيّة سدتها رقائق الجلد، وتعرف أيضًا بحب الشاب للرضيع، وتعد امرًا طبيعيًّا لا يحتاج لعلاج فبعد عدّة أيًام ستختفي تلقائيًّا.[٢]

المراجع[+]

  1. "CHILDRENS SKIN", www.sebamed.com, Retrieved 2020-06-11. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح " Baby Skin Care Slideshow: Simple Tips to Keep Babys Skin Healthy", www.webmd.com, Retrieved 2020-06-11. Edited.