هل شراب الكولاجين يزيد الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٨ ، ٢٧ يوليو ٢٠١٩
هل شراب الكولاجين يزيد الوزن

الكولاجين

هو أحد البروتينات الليفيّة الصّلبة الأكثر أهميةً ووفرةً في الجسم، وهو مجموعة من الأحماض الأمينيّة ذات الّلون الأبيض؛ جليكاين، وبرولين، وهيدروكسي برولين، حيث يمثل حوالي ثلث تركيبة البروتين، ويعد من الّلبنات الرئيسيّة للعظام والجلد والعضلات والأوتار والأربطة، ويوجد في العديد من أجزاء الجسم، كالأوعية الدّموية، والأسنان، والبشرة، والشعر، والأظافر، حيث يشكّل 30% من كامل الجسم و75% من الجلد، ويتميز بانخفاض قابليته للذّوبان في الماء، وعند تعرضه للماء المغلي يتم تحويله إلى الجيلاتين، وبالرغم من أن الجسم ينتج الكولاجين بشكل طبيعي، إلا أنّ الإنتاج يتباطأ مع التّقدم في العمر، وهنا يأتي دور المكملات بمختلف أشكالها لدعم الجسم وتعويض النقص، كالبودرة، والحبوب، والحقن، ولكن هل شراب الكولاجين يزيد الوزن؟[١]

هل شراب الكولاجين يزيد الوزن

قبل معرفة هل شراب الكولاجين يزيد الوزن، تجدر الإشارة إلى مصادر البروتين الغذائيّة الطبيعيّة التي تحتوي على الكولاجين، تتمثل في: التوت البريّ، والطماطم الحمراء، والثوم، والصويا، والبطاطا الحلوة، وبياض البيض، ومرق عظام الدجاج، والمأكولات البحرية كالمحار، وفي الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من فيتامين A كالسبانخ، والبروكلي، والجزر، والأطعمة ذات المحتوى المرتفع من فيتامين C كالفراولة، والبرتقال، والليمون، والكيوي، والفلفل الأخضر، وفول الصويا، والأطعمة الغنية بالأوميغا 3 كالجوز، وبذور الكتّان، وبذور الشّيا، كما يوجد أيضًا بالأطعمة التي تحتوي على النحاس مثل: بذور السمسم ومسحوق الكاكاو والكاجو والعدس، وهناك بعض المصادر الطبيّة مثل: مستحضرات التجميل، الحقن، الكبسولات.[٢]

كما أنّ هناك العديد من الأسباب التي تؤدّي إلى نقص الكولاجين في الجسم منها: التقدّم في العمر، والتغيرات الهرمونيّة، والتّعرض المستمر لأشعّة الشّمس، والمياه المعالجة بالكلور، والتّدخين، وتناول المنبهات والكحوليات، وسوء التّغذية،[٢]أما بالنسبة لسؤال هل شراب الكولاجين يزيد الوزن؟ الحقيقة أنّه لا توجد دراسات علميّة محددة ومثبتة حتى الآن تؤكّد أو تنفي تأثير الكولاجين على الوزن، ولكن وجدت بعض الأبحاث أن مكملات الكولاجين تعمل كمثبط للشهيّة، نظرًا لقدرته على إخماد الجوع والسّيطرة على الشّهية، وبالتّالي تساعد في إنقاص الوزن، ومن غير المتوقّع أن تسبب أي زيادة في الوزن، وباعتباره بروتين من البروتينات الموجودة في الجسم، فهو سيعمل على زيادة الكتلة العضلية للجسم، وتعزيز نمو العضلات؛ لأن الكولاجين الإضافي في الجسم سيزيد من الطّاقة في الجسم، وزيادة الطّاقة تعمل على تسريع معدل الأيض في الجسم لتحسين الجهاز الهضمي وبالتّالي تشجيع فقدان الوزن.[٣]

فوائد الكولاجين

يساعد على تقوية العظام والأظافر، ويمنع تساقط الشعر، ويساعد على ملء الوجه، ويحسّن الدّورة الدّموية، ويخفّف من الهالات السّوداء أسفل العينين، ويخفي آثار حبّ الشّباب عن الوجه، ويعمل على تفتيح البشرة، ويخفف من التّشققات التي تظهر في كعب القدم، ويقلّل من علامات وآثار الإرهاق، ويشدّ الجلد المترهل ويمنحه نضارةً عاليةً ويؤخر ظهور التّجاعيد، ويزيد من نسبة نعومة الجلد، ويعمل على إعادة ترميم الجلد التّالف، ويعزّز التئام الجروح، ويحافظ على صحّة الأسنان وقوّتها، ويخفّف من آلام المفاصل، ويخفّف من الشّعور بالإرهاق.[٣]

من المحتمل حدوث آثار جانبية لتناول الكولاجين منها: يؤدّي إلى الإصابة بالإمساك في بعض الأحيان، ويؤدّي إلى حدوث عدم انتظام في نبضات القلب، والشعور بالثّقل والتّعب، وقد يسبب حرقة في المعدة، ويسبب حدوث رد فعل تحسسّي للأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه مكوناته، ومن الممكن نزول الوزن بسبب فقدان الشّهيّة.[٢]

المراجع[+]

  1. "Collagen", www.britannica.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Collagen - What Is It and What Is It Good For?", www.healthline.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Benefits of Taking Collagen Pills", www.livestrong.com, Retrieved 22-07-2019. Edited.