نصائح مهمة لفترة العلاج

نصائح مهمة لفترة العلاج
نصائح-مهمة-لفترة-العلاج/

فترة العلاج والنقاهة

لماذا على المريض ألّا يفكّر في الألم؟

مما لا شكّ فيه أنّ معظم الناس قد خضعوا في وقتٍ ما لإجراء عمليّة جراحيّة أو تعرضوا لإصابةٍ أو حالة مرضيّة، وربما قد واجه ذلك أحد أفراد العائلة، الأقرباء وربما الأصدقاء، وبالتأكيد أنّ هذه الفترة قد تكون صعبةً على البعض، لذلك فإنّ فترة العلاج وما يتبعُها من فترة راحةٍ ونقاهة مهمّةٌ للغاية حيث يحتاج فيها المريض للكثير من الدّعم ليتعافى ويتماثل للشفاء بسرعة.[١]


فيجب على المريض عدم التركيز على الألم كي يتحسّن بشكل أسرع، وأنّه يستقيظ كلّ يومٍ وهو أفضل ممّا قبل، بالرّغم من أنّ هذه المرحلة غيرُ مستقرّةٍ وقد يتخلّلها ارتفاعاتٌ وانخفاضاتٌ إلّا أنّه يجب عدم اليأس والنظر إلى الماضي بل المُضيّ قُدُمًا في العلاج لأنّ كل ذلك سينتهي ليعود المريض لممارسة حياته بكلّ صحّة وعافية، وفيما يأتي مجموعةُ نصائح مهمة لفترة العلاج.[١]


نصائح مهمة لفترة العلاج

كيف يساعد الالتزام بالتعليمات في انقضاء فترة العلاج بسرعة؟

إذًا لكل من يرغب بالاستفادة من العلاج بأكبر قدر ممكن، وتخطّي هذه المرحلة بسرعة والتعافي واستعادة الحياة والنشاطات اليومية وهو بأتمّ الصحة، فإن هناك عدة نصائح مهمة لفترة العلاج واتباعها يلعب دورًا كبيرًا في مساعدة المريض، وأهم هذه النصائح ما يأتي[٢]:


اتباع تعليمات الطبيب

هذه النقطة من أهمّ ما يجب الاهتمام به، فتطبيق ما يوصي به الطبيب حرفيًا أولى خطوات العلاج، وذلك لأن الطبيب هو الأعلم بما يجب فعله وما يجب تجنبه، حيث إن هناك مجموعةٌ من المرضى يطبّقون ما يحلو لهم ويهملون البعض الآخر، كأن ينصح الطبيب من أجرى عمليةً جراحية بعدم الاستحمام بعد الخروج من المشفى لفترةٍ معيّنة، وأن يتجنّب حمل أوزانٍ ثقيلة، تلك أمورٌ قد يراها البعض غير ضروريةٍ وفيها شيءٌ من المبالغة، لذلك فإنّ نصائح الطبيب أكثر نصائح مهمة لفترة العلاج.[٢]


عدم البقاء في السرير

من أكثر الأخطاء شيوعًا هي المبالغة في الراحة والبقاء لفتراتٍ طويلة مستلقيًا في السرير، فبعد سؤال الطبيب حول ذلك، يعدّ النهوض والحركة حسب المقدرة أمرًا بالغ الأهميّة ويجب عدم الخوف منه، كما أنّ النشاط البدنيّ يُحسّن ويسرّع من عملية الهضم ويعيد للأمعاء والأحشاء نشاطها، فالنوم لفتراتٍ طويلة قد يُعرّض المريض لمشكلاتٍ صحية هو في غنى عنها مثل:[٣]


الغذاء الصحيح والمتوازن

بالتأكيد أن الطبيب المختص يقوم بوضع نظام غذائي يتناسب مع حالة كل مريض، وبشكل عام فإن أي مريض يحتاج جسده لبعض الأغذية والعناصر المهمة التي تسهم في إعادة بناء الجسم ومساعدته في استرداد صحته، وأهم العناصر الغذائية التي يجب توفرها في النظام الغذائي ما يأتي[٤]:

  • البروتين: فهي وحدات بناء الجسم ودعم الصحة العامة، ويفضل إدخال حصة من البروتين في كل وجبة.
  • الألياف: من المهم أن لا يخلو النظام الغذائي منها فهي ضرورية لتجنب الإصابة بالإمساك والانتفاخ بعد العمليات.
  • الفيتامينات والمعادن: فيتامين C الذائب في الماء من أفضل الفيتامينات التي تساعد على الشفاء واستعادة الصحة، كما هو مهم لإنتاج الكولاجين، والزنك يساعد في التئام الجروح كما يحافظ على عمل جهاز المناعة.


تجنب التوتر والضغط والتفكير السلبي

فالنظرة المتشائمة والتفكير بالأمور السيئة يُحمّل الجسم المزيد من القلق والتوتّر ممّا يؤدّي إلى تراجع الصحة، حيث إنّ التوتّر المستمر يعمل على زيادة شدّ العضلات وانقباضها، لذلك من الأفضل العمل على الاسترخاء، مع الحرص على أخذ القسط الكافي من النوم ليلًا.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Healing yourself after injury, illness, or surgery", www.health.harvard.edu, Retrieved 2020-04-13. Edited.
  2. ^ أ ب "10 Ways To Improve Your Recovery After Surgery", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-04-13. Edited.
  3. "Mistakes After Surgery That Slow Your Recovery", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-13. Edited.
  4. "The Best Foods After Surgery", www.livestrong.com, Retrieved 2020-04-13. Edited.
  5. "Illness - tips to help you recover", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 2020-04-13. Edited.

173033 مشاهدة