نصائح مفيدة في تربية التوائم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١٣ سبتمبر ٢٠٢٠
نصائح مفيدة في تربية التوائم

إنجاب التوائم

يُعدّ إنجاب التوائم من التجارب المثيرة للاهتمام بالنسبة للأم والعائلة والبيئة المحيطة، سواء كان التوائم متطابقين أم مختلفين، وساء كانوا من نفس الجنس أم لا، فمسألة أن يكون لدى الأم طفلين صغيرين بنفس العمر، ويحتاجان نفس الرعاية والاهتمام بنفس الطاقة، هو أمر ليس سهلًا أبدًا، خصوصًا إن كان هؤلاء التوائم هم أول حمل بالنسبة للمرأة. [١]


ويكون التحدي أكثر صعوبة إذا كانت الأم تعمل، مما يجعلها في قمة انشغالها، خصوصًا في الثلاث أشهر الأولى من عمر التوائم، وبشكلٍ عام ينظر المجتمع إلى إنجاب التوائم بصورة لا تخلو من التناقض، فالبعض يخلط بين التوائم ويُعاملهما وكأنهما شخص واحد، والبعض ينظر إليهما بعين الفضول والاستغراب، حتى أنّ الآباء والأمهات قد يُصابون بالكثير من الحيرة في تربية التوائم، وفي هذا المقال سيتم ذكر عدّة نصائح مفيدة في تربية التوائم.[١]


التعامل مع التوائم وقت الولادة

كيف يمكن التعامل مع التوائم وقت الولادة؟

عند ذكر نصائح مفيدة في تربية التوائم، لا بدّ من التطرّق إلى كيفية العناية بالتوائم وقت الولادة، خصوصًا أنّ وقت الولادة تكون الأم في قمة تعبها، وبالمقابل يكون التوائم في أمسّ الحاجة للأم، وعندما يكون الأمر متعلقًا بتوائم تكون المهمة أصعب من جميع النواحي، وفيما يأتي عدة نصائح مفيدة في تربية التوائم وقت واحد:الولادة:[٢]

  • عدم إطلاق أسماء متشابهة في النطق على التوأمين، وذلك وفق نصحية علماء النفس، لأنّ هذا يُعطيهما شعور بأنه أحدهما تابع للآخر.
  • تجنب إلباس التوأمين نفس الملابس تمامًا، لأنّ هذا سيلغي شخصياتهما، وسيؤثر عليهما كثيرًا في المستقبل، وسيخلق لهما مشاكل عديدة، وقد يُصبح من الصعب فصل شخصياتهما عن بعضهما البعض في المستقبل.
  • تنظيم وقتالرضاعة بالنسبة للتوائم، وذلك بتبديل دور الرضاعة بينهما بشكلٍ منتظم، كإعطاء واحدٍ منهما رضاعة طبيعية وإعطاء الآخر رضاعة صناعية، ثم التبديل بينهما بشكلٍ عادل.
  • تجنب مقارنة الطفلين ببعضهما البعض، حتى وإن كانت تطابق الشكل بينهما كبيرًا جدًا، ويجب التركيز على الاختلافات وتعزيز موهبة كل واحد منهما والاهتمام باحتياجاته التي تبرز بصورة أكبر مع التقدم بالعمر، فقد يكون أحد التوائم أكثر نشاطًا من الآخر، وقد يكون أحدهما دائم البكاء والآخر هادئ.
  • التعامل مع التوأمين دون تمييز في الرعاية والعناية، خصوصًا في حال اختلاف جنس التوأمين، ويجب أن يكون إعطاء الحنان لهما متساويًا من قبل الأم والأب، وعدم الانحياز لأحد دون آخر.


كيف يمكن تنظيم نوم التوائم؟

تنظيم نوم التوائم من الأمور الهامة التي يجب أن تنتبه لها الأم، خصوصًا إذا كان كل منهما يستيقظ مع الآخر بنفس الوقت، مما يزيد من صعوبة المهمة، لذلك من أهم ما يجب معرفته من نصائح مفيدة في تربية التوائم وتنظيم نومهما وطريقته ومكان النوم المناسب لهما يتمثل فيما يأتي:[٣]

  • وضع كل طفل من التوائم في سرير منفصل خاص به لينام، وعدم وضع كليهما في نفس السرير أبدًا، حتى وإن كان كلا التوأمين من نفس الجنس، لأنّ في هذا تأثير كبير على شخصية التوائم.
  • تعويد التوائم على أن يكون لكلٍ منهما رغبات مختلفة، وقرارات مختلفة، فإن أراد أحدهما أن ينام قبل الآخر فلا يجب منعه من ذلك، وهذا يُقاس على جميع الأمور التي تخص التوائم.
  • تخصيص وقت منفصل لكل واحد من التوائم للاستماع له ولتلبية احتياجاته والإجابة عن أسئلته، سواء قبل موعدالنوم أو بعد الاستيقاظ من النوم.


نصائح مفيدة في تربية التوائم

يوجد عدّة نصائح مفيدة في تربية التوائم تخص جميع شؤون حياتهم، سواء في التربية الاجتماعية التي تخص نظرتهما للمجتمع وتعامل الأم والأب معهما، أو في نظرة كل منهما للآخر، مع ضرورة التأكيد على استقلالية شخصيات التوائم، وعدم الربط بينهم في كلّ شيء حتى لا يُؤثر هذا عليهما في المستقبل، وأهم نصائح مفيدة في تربية التوائم ما يأتي:[٤]

  • تجنب توبيخ أي من التوأمين أمام الآخر، وعدم السماح لأحدهما بأن يشي بالآخر.
  • شراء نفس الألعاب والقطع لهما، وعدم إعطاء فرصة لأي منهما أن يظن نفسه مميزًا أكثر من الآخر.
  • السماح لكل طفل من التوائم باختيار ما يُعجبه من ملابس وطعام وألعاب، دون إجباره على شراء الملابس والألعاب التي اختارها أخوه.
  • عدم التفريق بينهما في التعليم والاهتمام والمدح، خصوصًا إذا كان أحدهما أذكى من الآخر، ويجب الحديث مع المعلمين الخاصين بهم وتنبيههم إلى هذه النقطة، مع معرفة سبب تراجع أحد التوائم عن الآخر والاهتمام برعايته حتى يتجاوز هذه النقطة.
  • تعليم التوائم كيفية التعامل مع بعضهما البعض سواء في اللعب أو الدراسة أو تناول الطعام، وجلوس الأم معهما ومشاركتهما اهتماماتهما.
  • إعطاء كل واحد من التوائم فرصة ليُعبّر عن نفسه بكل حرية دون أن يكون مرتبطًا بالآخر.
  • الاهتمام بنظافة التوائم بالتناوب، كتغيير وقت الحفاظ، بحيث تكون رعاية النظافة موزعة بينهما بالتساوي.


ما أبرز الأخطاء عند تربية التوائم؟

يوجد عدّة أخطاء قد يرتبكبها الآباء والأمهات في تربية التوائم، وأهم هذه الأخطاء هو محاولة إظهارهما وكأنهما شخص واحد له نفس الرغبات والطموحات، وعدم السماح لهما بأن يُكوّن كل واحدٍ منهما شخصية مختلفة عن الآخر، لذلك يجب على الأم والأب الوعي الكامل بأنّ لكل طفل من التوائم شخصية مستقلة، وله الحق في أن يُبلور شخصيته، ويكون تجنب الأخطاء أيضًا باتباع النصائح الخاصة فيما يتعلق باختيار أسماء التوائم واختيار الملابس، بالإضافة إلى ما يتعلق بوقت النوم لكلٍ منهما، مع معرفة أنّ أي أخطاء قد يرتكبها الأب والأم في رعاية التوائم، قد تترك أثرًا يمتد إلى آخر العمر، لهذا فإنّ الحرص على سلامة التوائم النفسية وبلورةالشخصية، لا يقل أهمية عن الاهتمام بصحة الجسد.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "التوائم ونظرة المجتمع"، ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-03-25. بتصرّف.
  2. "كيف تتعامل الأم مع طفليها التوأم وقت الولادة"، ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-03-25. بتصرّف.
  3. "الأخطاء التي تواجه الأهل في تربية التوأم وكيفية تجنبها"، ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-03-31. بتصرّف.
  4. "التوأم"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 13/09/2020. بتصرّف.
  5. "الأخطاء في تربية التوأم"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 13/09/2020. بتصرّف.