أعراض طلق الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٢٠ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
أعراض طلق الولادة

الولادة

على الرّغم من أن فترة الحمل وتكوّن الجنين تمتد لما يقارب التّسعة أشهر، إلّا أنّ عمليّة الولادة تحدث خلال أيّام أو ساعات معدودة فقط، وتنقسم عمليّة الولادة لثلاث مراحل؛ بحيث تظهر في المرحلة الأولى أعراض طلق الولادة من تّوسّع وانقباض عضلات الرّحم بدرجات متفاوتة، ويحدث في المرحلة الثّانيّة خروج الجنين وولادته، وفي المرحلة الثّالثة تخرج المشيمة،[١] وعلى الحامل عند اقتراب موعد الولادة التّناوب ما بين القيام بالمشي وأخذ قسط من الرّاحة، كما يساعد الاستحمام بالماء الدافئ على تخفيف الشّعور بالألم، ويجب على الحامل أن تحاول الحفاظ على الاسترخاء قدر المستطاع، إضافةً إلى القيام بتقنيات التّنفّس؛ لتتمكّن من التعامل مع انقباضات الرّحم بأفضل طريقة ممكنة.[٢]

أعراض طلق الولادة

عندما تلاحظ المرأة الحامل تواجد مجموعة من العلامات وظهور أعراض طلق الولادة، يجدر بها التّوجه إلى المستشفى والاتصال بطبيبها الخاص، فهذه الأعراض تشير إلى بدء مراحل ولادة الجنين المنتظر، وتنقسم أعراض طلق الولادة إلى أعراض مبكّرة وأخرى تتبعها:[٣]

الأعراض المبكّرة

قد تبدأ الأعراض الأوليّة لطلق الولادة بالظّهور على المرأة الحامل قبل ساعة من عمليّة الولادة، كما قد تبدأ بالظّهور قبل شهر أو أكثر من حدوث الولادة، ومن أهم هذه الأعراض:

  • هبوط الجنين نزولًا نحو الحوض، والذي قد يبدأ قبل عدّة أسابيع من الولادة، وسيؤدّي لأن يضغط رأس الجنين على مثانة الحامل ويزيد من عدد مرّات قيامها بالتّبوّل، ولكن تصبح عمليّة التّنفّس أكثر سهولة.
  • توسّع عنق الرّحم وترقّقه، والذي يبدأ قبل أيّام أو أسابيع من الولادة.
  • تزايد آلام الظّهر وانقباضات الرّحم.
  • الشّعور بحدوث رخاوة في المفاصل، وذلك لزيادة توسّع منطقة الحوض تجهّزًا للولادة.
  • ارتخاء عضلات الجسم، هو ما يسبّب حدوث الإسهال، وهو أمر طبيعي، ولكن يتوجّب على الحامل شرب السّوائل لتجنّب الجفاف.
  • ثبات الوزن أو انخفاضه؛ لأن السائل المحيط بالجنين تقل كميّته.
  • الشّعور بالتّعب وصعوبة النّوم، بينما قد تشعر بعض النّساء الحوامل بطاقة كبيرة والرّغبة بالدّوام على الحركة والقيام بالتّنظيف.

الأعراض المتقدّمة

بعدما تظهر الأعراض المبكّرة للطّلق والولادة على المرأة الحامل، تبدأ الأعراض المتقدّمة الأخرى بالظّهور عليها قبل أيام معدودة أو قبل مجرّد ساعات قليلة من حدوث الولادة، ومن أهم هذه الأعراض:

  • خروج المادّة المخاطيّة من الرّحم، والتي تتواجد عند عنق الرحم لفصل ما داخل الرّحم عن خارجه خلال الحمل.
  • تغيّر الإفرازات من حيث الكميّة والكثافة، بحيث تصبح أكثر كثافة.
  • الشّعور بحدوث انقباضات الرّحم بتكرار وألم أكبر، والتي لا تتغيّر أو تختفي عند تغيير وضعيّة الجسم، كما أنّها تزداد قوّة مع مرور الوقت، وتتّبع نمطًا معيّنًا، وتترافق مع حدوث ألم شبيه بالدّورة الشّهريّة؛ بحيث يحدث في أسفل البطن، وقد يمتد لمنطقة أسفل الظّهر ونزولًا نحو السّاقين.
  • نزول ماء الرّأس، والتي تعد آخر أعراض الولادة.

المراجع[+]

  1. "Labor and Delivery", www.healthline.com, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  2. "Signs of labour", www.babycenter.in, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  3. "10 Signs of Labor", www.whattoexpect.com, Retrieved 29-12-2019. Edited.