نبذة عن غوتاما بودا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٥ ، ٢٦ أغسطس ٢٠٢٠
نبذة عن غوتاما بودا

حياة غوتاما بودا

غوتاما بودا أو بوذا، هو مؤسس الفلسفة البوذية والتي حوّلها أتباعه إلى ديانة، وهي فلسفة للحياة العملية وليست فلسفة نظرية، لذلك انتشرت بسهولة إلى مئات الملايين، وهي بالأصل لا تؤمن بإله، وقامت على مبدأ الزهد والتنسك والتخلص من الشهوات الأنانية لأنه يعقبها الألم، كما تؤمن بتناسخ الأرواح والسببية ولا تؤمن بالبعث بعد الموت، وهي من أكثر الديانات انتشارًا في الهند واليابان.[١] ولد غوتاما بودا حوالي القرن الخامس قبل الميلاد لأسرة حاكمة ثرية، قام والده بعزله عن البشر في قصر مترف وزوجه مبكرة من أميرة حسناء، ثم سمح له بالخروج في سن السادسة عشر، فشاهد أمورًا لم يعدها من قبل، مثل رجل عجوز وجثة متحللة وناسك زاهد، فاستغرب من وجود الألم والضعف البشري في الحياة، وأعجبته حياة الزهد والتنسك، فهجر القصور ليصبح ناسكًا بهدف تحرير البشر من المعاناة والألم، ثم تطور إلى بوذا أي "الشخص المستيقظ"، وأسس مجتمع "سانغا" الذي منه تطورت الديانة البوذية.[٢]


نشأة غوتاما بودا الفكرية

كيف كانت بداية غوتاما بودا الفكرية؟ وما فحوى كلمة بوذا؟

تذكر المصادر أنّ بوذا ليس اسم لشخص محدد وإنما لقب ديني كبير، حيث ترقى غوتاما بودا في هذا اللقب ليصبح قائد لخلاص البشر من دائرة الألم والولادة المتكررة، وذلك على ما يبدو أنه كان عبر الحكمة والتنسك وليس بالوحي الإلهي، ثم حول أتباعه من بعده هذه الفلسفة والتعاليم إلى ديانة، بل وحتى غَلَو في تقديس بوذا ليجعلوه إلهًا، ولا تتفق الروايات على تاريخ محدد لميلاده، لكنه ما بين سنة 568 ق.م وسنة 563 ق.م، وذلك في مدينة لومبيني الواقعة حاليًا إلى الجنوب من دولة نيبال الحدودية مع الهند.[٣]

وقد شاهدت والدته رؤيا قبل ولادته، وكان تفسيرها أن ابنها سيكون رجلًا له شأن كبير في التاريخ، وكان والده ملكًا في تلك الفترة، فرباه في حياة من الرفاهية، وتوفيت أمه وهو في سن السابعة، فأكملت عمته تربيته، وفي سنة السادسة والعشرين ترك الحياة وهجر زوجته وعائلته، وبدأ حياة التقشف والتأمل المفتوح في الكون بهدف التخلص من آلامه.[٣]

في رحلة حياته الجديدة درس على أيدي عدد من رجال الدين والنسّاك، ثم اكتشف أن ما يقدمونه من حلول لمشاكل الحياة غير كافٍ، فقد كان يُعتقد أن الزهد هو الحل الناجح لمتاعب الحياة، فأمضى بالفعل عدة سنوات في الزهد، فكان لا يأكل ولا يشرب إلا القليل، ثم وجد أن ذلك عبارة عن تعذيب للجسد، ولا يفيد إلا بملء العقل تشوشًا ويحجب النفس عن رؤية الحقيقة الكاملة، فعدل إلى حياة عادية من الأكل والشرب الطبيعي ومخالطة الناس، ولكن مع بعض أوقات من العزلة والتأمل.[٤]

وفي إحدى ليالي التأمل، كان جالسًا تحت شجرة تين، فشعر بأنه قد تساقطت عنه فجأة جميع هموم الدنيا واهتدى إلى الحلول، فاستمر متأمّلاً طيلة الليل، حيث أصبح وقد أيقن أنه عرف الحقيقة وأصبح إنسانًا مستنيرًا، وقد كان انتشار ديانته من بعد وفاته بطيئًا، حتى اعتنقها الإمبراطور الهندي "أشوكا"، فأدى ذلك لانتشارها حتى في الدول المجاورة وصولًا إلى الصين وكوريا واليابان، ولم يتم جمع وكتابة تعاليمه إلا بعد وفاته بزمن طويل، وكان لهذه الديانة أثرًا في مبادئ السلام في الحياة السياسية للدول التي انتشرت فيها.[٤]

هذا ومن الممكن تصنيف غوتاما بودا من طائفة الشيرامَنَا التي تعارض طبقة البراهمة، والتي تحدثت عن استيائها تجاه الطقوس الدينية السائدة والممارسات باسم الدين في شمال الهند، حيث كانت هذه الممارسات آتية غالبًا من التضحيات المنصوص عليها في "كتاب الفيدا" المقدس للديانة الهندوسية، فكان بوذا من بين هؤلاء المعترضين على ذلك، لكن بوذا لم يكن مثل فلاسفة اليونان، فلم يهتم بالنشاط الفلسفي التنظيري حول الأمور التي لا صلة لها بالتطبيق العملي الواقعي، وبذلك يكون بعض فلاسفة البوذية اللاحقين من الذين شاركوا في وضع نظريات حول طبيعة الأشياء قد خالفوا تعليمات بوذا التي تركّز على القضايا الإنسانية المباشرة التي لها علاقة بالتخلص من المعاناة.[٥]


تعاليم غوتاما بودا

هل يعدّ بوذا حقًا مؤسس الديانة البوذية ومؤلف تعاليمها؟

تذكر المصادر التاريخية أن غوتاما بودا مؤسس الديانة البوذية، وهي ليست ديانة بقدر ما كانت فلسفة ومجموعة من التعاليم والأقوال، لكن أتباعه من بعده حولوها إلى ديانةِ بل وحتى رفعوه إلى منزلة الإله، وبعض الباحثين يعدّ بوذا نبيًا، لكن بوذا لم يدعِ نزول الوحي عليه، فهذه الديانة ليس فيها إله، وتقول بمبدأ الزهد والبعد عن الشهوات، وخاصة الشهوات الفردية؛ لما يعقبها من ألم، وتدعو هذه الديانة إلى الزهد والتنسك، كما تؤمن بعقيدة التناسخ والسببية، ولا تؤمن بالبعث بعد الموت.[٦]

تشكلت المعرفة بتعاليم غوتاما بودا عبر نصوص كُتبت بعد قرون عديدة من وفاته، وكانت باللغات البالية، وكذلك ترجمات اللغة الصينية من السنسكريتية، وهي قد تخلتف عن التعاليم الفعلية التي تحدث بها بوذا، كما يوجد خلافات بين أتباعه حيث نشأت عدة مدارس ومذاهب، ولا تقتصر المشكلة على ضعف حفظ أقوال وتعاليم بوذا برغم أن أقواله كانت متداولة شفهيًا منذ وفاته بلا انقطاع، لكن المشكلة المقلقة بالفعل هي أن عملية نقل وتوارث هذه التعاليم والأقوال قد عرضها للتحريف والإدراج والحذف.[٧]

فقد لعبت الإنقسامات الدينية والاجتماعية دورًا في خلق نزاعات بين قادة الديانة البوذية، فبضعهم يستشهد بأقول معينة لبوذا لدعم موقفه، وآخرون يردون بالمثل بنصوص أخرى لا يعترف بها الطرف الأول، وهذا مما يدل على أن هذه التعاليم قد تعرضت لتحريفات كبيرة، وتنقصها الدقة في النقل وكذلك في التفسير، وبأنها تأثرت بالتطورات الاجتماعية والسياسية والفلسفية التي تلت فترة حياة بوذا ونشره لتعاليمه، وهذا مشابه لما حصل لوحي الأنبياء عليهم السلام، مما جعل البعض يعتقد أن بوذا قد يكون في الأصل نبي موحى إليه، ولكن التحريف قد غير كثيرًا من تعاليمه، إلا أن الأرجح أنه أحد الحكماء مثل لقمان الحكيم.[٧]

قدم غوتاما لشعبه تعاليم وسطية بين الحياة الحسية والزهد الرهباني المتواجد بشكل شائع في المنطقة التي عاش فيها، وقد استطاع تدريس تعاليمه كذلك في مناطق عديدة من شرق الهند، ولهذا يعد غوتاما هو الشخصية الأساسية في البوذية، ويعتقد أتباعه أنه حقًا معلم مستنير، وحاصل على رتبة البوذية الكاملة، وأنه شارك أفكاره لمساعدة الناس على التخلص من معاناتهم وآلامهم، كما يعتقدون أنه تمت كتابة سيرة حياته وخطاباته وقواعدة فلسفته بعد وفاته بواسطة أتباعه، لكن هذا حصل عمليًا بعد ما لا يقل عن 400 سنة.[٨]

وقد أصبح بوذا لدى بعض أتباعه يعبر عن تجسيد الإلهة الهندوسية فيشنو، وأنه التجسيد التاسع والأكثر حداثة، وهذا مثالٌ على اختلاط البوذية بالهندوسية.[٨] ويمكن تلخيص أهم تعاليم غوتاما بودا الأساسية في ما يسمونه بـ "الحقائق الأربع النبيلة" فيما يأتي:[٧]

  • توجد معاناة: فالحياة الإنسانية قائمة على معاناة متواصلة من الولادة وحتى الممات.
  • مصدر المعاناة: ويتركز بالانسياق وراء الشهوات وخاصة الفردانية، فهي أصل المعاناة.
  • وقف المعاناة: وذلك بكبح الشهوات، ثم القضاء تمامًا عليها.
  • طريقة وقف المعاناة: ويُدعى بالدرب الثُماني النبيل، ويتكون من ثماني فضائل، وهي: الفهم والفكر والكلام والسلوك والمعيشة والجهد والوعي والتركيز الصحيح.

ومن أجمل القصص حول تعاليم بوذا، أنه في أحد الأيام زار ملكٌ اسمه "أودایانا" أحد تلاميذ غوتاما بودا وهو "بندولا"، وكان معتزلًا في الغابة، فسأله الملك حول كيف يمكن لتعاليم بوذا أن تبقيهم بعيدين عن الشهوات وأن تظل نفوسهم طاهرة نقية على الرغم من أنهم جميعهم في سنّ الشباب؟ فأجابه بأن بوذا قد علمهم أن يكون نظرهم إلى النساء إذا كن عجائز على أنهن أمهاتهم، وإذا كن شابات على أنهن أخواتهم، وإذا كنّ صغيرات على أنهن بناتهم، وبواسطة بقية التعاليم الأخرى فقد نجحوا في تحقيق ذلك.[٩]


أقوال غوتاما بودا

ما الذي وصل إلينا عبر التاريخ من أقوال بوذا ووصاياه؟ وهل جُمعت حقًا في كتب ما؟

جُمعت بعض تعاليم بوذا في كتاب اسمه "الدامابادا"، حيث يُعتقد أنه يضم مجموع أقوال غوتاما بودا، والأرجح أن هذا قد تم في شمال الهند، وذلك في القرن الثالث ق.م، ومعنى "الداما" هي الشرع والعدل، ومعنى "بادا" هي السبيل أو الخطوة، نشرت نصوص هذا الكتاب بلغة "بالي" وهي لغة النصوص البوذية الجنوبية، وأصبح الكتاب الرئيس للبوذيين في جنوب شرق آسيا وسريلانكا، ومن أبرز هذه الأقوال:[١٠]


أقوال غوتاما بودا

  • كم هو سهلٌ على الريح اقتلاع الشجر الواهن، فإذا كنت ممن رآى سعادته في الشهوات من المأكل والنوم، فأنت مُقتَلعٌ أيضًا.
  • الريح لا تقتلع الجبل، والإغواء لا ينال ممن كان قويًا ويقظًا، يتحكم بالنفس ويتّبع الدرب.
  • انفض عنك عاداتك البالية، البغضاء والشهوة والحمق، لتعرف ما الحق والسلام، ولتسلك ذات الدرب.
  • استيقظ وفكر وانظر، واعمل منتبهًا بأناة، وسر في الدرب ليشرق فيك النور.
  • الطالب الحكيم سيكون له هذا العالم، وسوف يجد طريق الحق كما يجد امرءٌ عارف الزهرة.
  • مثل زهرة جميلة المرآى واللون، ولكنها بلا أريج هو حال الكلمات اللطيفة المثمرة لأولئك الذين لا يعملون بها، ولكن مثل زهرة جميلة المرآى واللون، ومتضوّعة بالأريج تكون الكلمات اللطيفة المثمرة لأولئك الذين يعملون بها.
  • لنعش فرحين، لا نكره من يكرهوننا، وبين أولئك الذين يكرهوننا نعيش أحرارً من الكراهية.
  • الصندل والغار واللوتس والياسمين، بين هذه الروائح الزكية تظل رائحة الفضيلة هي الأزكى، فتلك الروائح محدودة، ولكن طيب الأخيار يصعد إلى أعلى، أعلى إلى السماء.
  • إن لم يلقَ المسافر رفيقًا مثله أو أفضل منه، فالأفضل له لو يسافر وحيدًا على أن يكون برفقة أحمق.
  • إن الأحمق الذي يعرف حماقته هو حكيم، أما الأحمق الذي يظن نفسه حكيمًا فهو الأحمق بحق.
  • مثل الصخرة الصماء، لا تهزها الريح، هكذا الحكماء، لا يهتزون للمدح ولا القدح، مثل بحيرة صافية وعميقة، يكون الحكماء بعد أن يصغوا للحقيقة.
  • قليلون من يبلغون الضفة الأخرى، الآخرون يظلون يركضون على هذه الضفة، لكن الذين علموا الحقيقة واتبعوها، سيتخطون أرض الموت مهما كان العبور عسيرًا.


وصايا غوتاما بودا

وفي مرة طلب بعض تلاميذه أن يحدد لهم تعريف الحياة السليمة حسب رأيه ويوضح لهم الأمر بشكل أكبر، فقام بصياغة "خمسة قواعد أخلاقية" ليهتدوا بها، فكانت بمثاية الوصايا المختصرة، إلا أنها تبدو أشمل وأصعب تطبيقًا من الوصايا العشر في الكتاب المقدس، وهذه الوصايا هي:[١١]

  • لا تقتل أي كائن حي.
  • لا تأخذ مما لم تعط.
  • لا تكذب.
  • لا تشرب المسكرات.
  • لا تقترب من الدنس.


إنجازات غوتاما بودا

هل لبوذا إنجازات تستحق أن تُؤرخ غير تأسيس الديانة البوذية؟

لا تقتصر إنجازات بوذا على تأسيس الديانة أو الفلسفة البوذية ووضع أهم تعاليمها، وإنما كان له الكثير من الأنشطة الاجتماعية في طول البلاد، كما أن له بعض النشاطات في معارضة طبقة البراهما، ويمكن جمع أهم هذه الإنجازات في ما يلي:


  • التجوال في تعليم الناس: كان بوذا كثير المعرفة، واعتقد أن معرفته قد لا يمكن نقلها للآخرين عبر الكلام أو الكتابة، وذلك سبب حرصه على التأثير في الناس بكل الطرق الممكنة، وهناك أسطورة تزعم أن ملك الآلهة براهما قد أقنعه بتعليم الناس، فبدأ بذلك بعد حادثة ليلة التأمل تحت شجرة التين، وعلى مسافة 100 ميل التقى مع من أصبحوا النساك الخمسة الذي عاشوا معه وتتلمذوا على يديه.[٢]
  • تأسيس جمعية سانغا: وتعني مجتمع الرهبان، حيث ألقى خطبته الأولى حيث عُرفت هذه الموعظة في تاريخ البوذية باسم "الجالس في حركة عجلة دارما"، فشرح الحقائق الأربعة النبيلة، وكذلك الطريق الثُماني والذي أصبح أساس الديانة البوذية، وكان بوذا قبل ذلك لا يعترف بدور وأهمية المرأة، إلا أن ذلك تغير بعد تأسيس الجمعية التي كسرت الحواجز بين الطبقات الاجتماعية والأجناس والأعراق.[١٢]
  • تأسيس الفلسفة البوذية: وهي أهم منجزات بوذا، ووفقًا للبوذية، فقد كان هناك العديد من البوذات في الماضي، كما سيوجد المزيد منهم مستقبلاً، لكن غوتاما هو مؤسس الفلسفة البوذية، بتمكنه من اكتشاف الطريق إلى "النيرفانا" أو إنهاء المعاناة، وقد قام بتعليم الناس كيفية تحقيق ذلك.[٧]


وفاة غوتاما بودا

متى كانت وفاة بوذا مؤسس الديانة البوذية؟

يُعتقد أن غوتاما بودا قد توفي سنة 480 ق م، وذلك بعد معاناته مع المرض لمدة قصيرة، وبعد ذلك تشكلت الكثير من الأساطير المتنوعة التي تحاول تمجيد تاريخه، وبذلك تحول تدريجيًا في العقل الجمعي البوذي إلى كائن علوي، حتى نشأت كذلك تعاليم لتوضيح الفرق والعلاقة بين بوذا تاريخيًا وبوذا الإله، مثل تقسيم بوذا إلى ثلاثة أجسام، الأول هو جسم التحول، الذي هو ظل أو انعكاس الجسد الحقيقي، وجسم التنعم، الذي يعبر عن فضائله وأعماله الصالحة، وجسم الشريعة، الذي هو طبيعته الكاملة.[١٣]

ولكن هذا أدى إلى انمحاء بوذا التاريخي رويدًا رويدًا، ليقترب من المطلقية ويتماها معها،[١٣] وفي وقت وفاته طلب بوذا من تلميذه أناندا جمع بقية التلاميذ حوله ليسألوه إذا كان لدى أحدهم أي سؤال أو شك حول أي شيء من تعاليمه، ثم قال لهم آخر كلماته: "إن الغناء رابض في كل شيء يولد، لا يشذ عن ذلك أحد، وعلى الجميع أن يبذلوا الجهد في سبيل الخلاص النهائي"، ثم مات.[١٤]

وفي سبعينيات القرن التاسع عشر، أجريت سلسلة من المسحِ الأثري في الهند لزيادة معرفة التاريح المبكر للهند والديانة البوذية، وللحفاظ على المعالم والآثار المهمة، وفي سنة 1896، أخذ "ألويس أنطون فوهرر" وهو عالم آثار آلماني الإذن من الحكومة الهندية في المحافظات الشمالية والغربية، وكذلك من حكومة جمهورية نيبال لإجراء بعثة مسحية، وله يعود الفضل بشكل كبير في اكتشاف مسقط رأس غوتاما بودا الذي ولد سنة 563 قبل الميلاد في منطقة حدائق لومبيني الواقعة على سفوح جبال الهيمالايا النيبالية.[١٥]

وقد أصبح مسقط رأسه مكانًا للحج بسبب هذا الاكتشاف، حيث كان الحج قديمًا زمن إمبراطور الهند "أشوكا" قبل الميلاد، وقد أقام هذا الإمبراطور عمودًا تذكاريًا لبوذا نقشت عليه هذه الكلمات: "هنا ولد المقدس"، لكن ولأسباب مجهولة، فقد فقد توقفت لومبيني عن جذب الزوار إليها بعد القرن الخامس عشر، وأصبحت معابدها خربة.[١٥]

وبذلك يكون عالم الأركيولوجيا الألماني قد أعاد اكتشافها بصحبة حاكم الولاية الجنرال "خادجا شامشر"، حيث تم العثور على العمود التذكاري الذي بناه الإمبراطور "أشوكا"، مع دليل آثري آخر يؤكد أن لومبيني كانت فعلاً هي مسقط رأس بوذا، وقد تم توثيق هذا البحث ونشره في سنة 1897، حيث لومبيني هي أحد الأماكن المقدسة لبوذا، وثم بعد ذلك تم العمل على تسجيلها في قائمة اليونسكو للتراث العالمي في سنة 1997.[١٥]

المراجع[+]

  1. "غوتاما بودا"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "من هو غوتاما بوذا?"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "غوتاما بودا"، artsandculture.google.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "گاوتاما بوذا"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  5. "بوذا-موسوعة ستانفورد للفلسفة"، hekmah.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-08-23. بتصرّف.
  6. ول ديورانت، صرح الفلسفة الجزء الأول، صفحة 275. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت ث "بوذا - موسوعة ستانفورد للفلسفة / ترجمة: أمين حمزاوي، مراجعة: سيرين الحاج حسين"، hekmah.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  8. ^ أ ب "غوتاما بوذا"، mimirbook.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  9. جمعیة تعزیز البوذیة طوكیو، الیابان، تعالیم المذھب البوذي، صفحة 122. بتصرّف.
  10. ترجمة سعدي يوسف، الدامابادا كتاب بوذا المقدس، صفحة 5-34. بتصرّف.
  11. "گاوتاما بوذا"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  12. "من هو غوتاما بوذا؟"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  13. ^ أ ب "غوتاما بودا"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.
  14. عبد العزيز محمد الزكي، قصة بوذا، صفحة 149. بتصرّف.
  15. ^ أ ب ت "بحث حول مكان ميلاد بوذا الساكياموني في تاراي النيبالية"، www.wdl.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-20. بتصرّف.