نبذة عن هارون الرشيد

نبذة عن هارون الرشيد


نبذة-عن-هارون-الرشيد/

من هو هارون الرشيد؟

لماذا سمي هارون الرشيد بالرشيد؟

إنّ نسب هارون الرشيد هو هارون بن محمد المهدي بن عبد الله المنصور بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب، أبو جعفر (149هـ - 193هـ)، نشأ في كنف أمه الخيزران بنت عطاء في دار الخلافة ببغداد، تولى غزو الروم في القسطنطينيَّة في عهد أبيه، عاش في العصر العباسيِّ الأوَّل وهو خامس خلفاء الدَّولة العباسيَّة في العراق، وأشهر الخلفاء العباسيين، بُويع بالخلافة في الثانية والعشرين من عمره بعد وفاة أخيه الهادي[١]


لكن أين ولد هارون الرشيد؟ ولد في مدينة الري وقد كانت مع خراسان تحت ولاية أبيه المهدي في ذلك الوقت[١]، تولى الرشيد في عهد أبيه قتال الروم وهو ابن عشرين عام وقد كانت تحكم الروم في تلك الفترة الملكة أيرين الملقبة بأغسطة زوجة أليون، وكانت وصيَّة لابنها قسطنطين على عرشروما، وبعد أن رأت القتل والبطش قد اشتدَّ بالرُّوم صالحت الرَّشيد على أن تدفع له سبعين ألف دينار كلَّ سنة، فقبل الرشيد وهادنها مدة ثلاث سنوات، فلما علم المهدي والد هارون الرشيد بنصر ابنه فرح لذلك فرحًا شديدًا وأطلق عليه لقب الرشيد وجعله ولي العهد.[٢]

صفات هارون الرشيد

كيف كانت صفات هارون الرشيد؟

اتصف هارون الرشيد بصفات جسدية حسنة لم تخلُ من هيبةٍ وحسنٍ ووقار، فقد كان أبيض طويلًا جسيمًا مسمنًا جميلاً جعدًا وسيمًا، خطه الشيب في آخر أيامه، وقد عرف هارون الرشيد بعلمه بالأدب وأخبار العرب والفقه والحديث، وكان فصيحًا محبًا للشعر والشعراء والأدب ويعظم في صدره الأدب والأدباء، وكان ينظم الشعر، ويحب المديح ويصغي إليه ويجزل في عطائه عليه خاصّة إن كان ذلك المديح من شاعر مجيد فصيحٍ.[٣]


قد اتّصف بالكرم حتى لم يُر خليفة أجود منه قطّ، وقيل: إنه كان يتصدق بمائة ألف درهم من صلب ماله في كل يوم، وقد كان في ذلك يتخلق بأخلاق المنصور ويقتفيها إلا في الكرم والعطاء فإنه فاق المنصور في كرمه، وكان حازمًا متواضعًا وشجاعًا مقدامًا، فقد كانَ كثير الغزوات حتى إنه قيل كان يغزو سنة ويحج سنة، وكان يلقب بجبار بني العباس. [٣]


ممّا عُرِفَ به الرَّشيد أيضًا تقاه وورعه وحبه للفقه والفقهاء، وكرهه للمراء والجدال في الدين، حيث ذُكر من أقواله في ذلك: إنه لخليق ألّا ينتج خيرًا، وقد كان نقش خاتمه لا إله إلا الله، وورد عن بعض أصحابه أنه كان في كل يوم يصلي مائة ركعةٍ إلا أن يمنعه مانع من ذلك إلى أن توفاه الله، وأنه كان يحج معه في كل سنة إذا خرج حاجًّا مائة من الفقهاء وأبنائهم، وكان في السنة التي لا يحج فيها يُحِجُّ ثلاثمئة رجل بالكسوة الظاهرة والنفقة السابغة.[٣]

زواج هارون الرشيد

من هن زوجات هارون الرشيد؟

وردت العديد من الروايات عن زوجات هارون الرشيد وجواريه، وقد أُورِد أشهرها هنا، ومنها:[٤]

  • زواجه من ابنة عمه زبيدة بنت جعفر بن المنصور والتي أعرس بها سنة 165هـ.
  • زواجه من أمة العزيز أم ولد موسى.
  • زواجه من أم محمد ابنة صالح المسكين، وقد أعرس بها في الرقة سنة 187هـ، في شهر ذي الحجة.


  • زواجه من عزيزة ابنة الغطريف وهي ابنة خاله أخي أمه الخيزران، وكانت قبله عند سليمان بن أبي جعفر، فطلقها فخلف عليها الرشيد.
  • زواجه من ابنة عمه العباسة بنت سليمان بن أبي جعفر.
  • زواجه من الجرشية العثمانية وهي ابنة عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عمرو بن عثمان بن عفان، ويعود سبب تسميتها بالجرشية إلى ولادتها بجرش باليمن.
  • يُقال: إنه كان لهارون الرشيد أربعة آلافٍ من الجواري السراري الحسان في داره، وقد مات الرشيد عن أربع زوجاتٍ، وهنَّ: أم جعفر، وأم محمد ابنة صالح، والعباسة، والعثمانية.


لقراءة المزيد، انظر هنا: زوجات هارون الرشيد.



أبناء هارون الرشيد

من هم أبناء هارون الرشيد؟

  • كان لهارون الرشيد من الأولاد الذكور عشرة أولادٍ ذكور، وهم:[٥]
    • محمد الأمين ابن زبيدة.
    • محمد أبو إسحاق المعتصم وأمه ماردة وكانت أم ولد.
    • عبد الله المأمون وكانت أمه جارية تدعى مراجل.
    • القاسم المؤتمن وكانت أمه جارية تسمى قصف.
    • صالح من جارية اسمها رئم.
    • علي أمُّه أمة العزيز.
    • محمد أبو يعقوب.
    • محمد أبو العباس.
    • محمد أبو علي.
    • محمد أبو عيسى، وكل هؤلاء من أمهات أولاد.
  • وكان لهارون الرشيد من الأولاد الإناث اثنتا عشرة بنتًا، وهنَّ:[٥]
    • ابنته سكينة وهي من قصف.
    • فاطمة وكانت أمها تدعى غصص.
    • أم حبيب وأمها ماردة.
    • أم محمد وهي حمدونة.
    • وأروى.
    • وأم سلمة.
    • وأم الحسن.
    • وخديجة.
    • وأم القاسم رملة.
    • وأم الغالية.
    • وريطة.
    • وأم علي، وهن كلهن من أمهات الأولاد.


لقراءة المزيد، انظر هنا: أولاد هارون الرشيد.


الحياة السياسية لهارون الرشيد

كيف كانت الحياة السياسية لهارون الرشيد؟

كان هارون يشترك في تصريف شؤون الحكم اشتراكًا فعليًّا، وكان عادلًا في قضائه وحظي شهرةً واسعة في ذلك، كما كان هارون الرشيد عند نزوله إلى ميادين القتال يقود جيوشه بنفسه، وقام بالعديد من الوقائع والغزوات مع ملوك الروم وقاد جيوشه إليها، وحقق فيها انتصارات باهرة، حيث كانت جزيتهم تأتي إليه في كل سنة، حيث استطاع هارون الرشيد أن يحتفظ بتخوم البلاد سليمة آمنة، وقامت في عهده الكثير من الثورات ومنها: ثورة الديلم وثورة خراسان والأدارسة والبرامكة، وقد تمكن من القضاء عليهم جميعًا، كما قضى على ثورة الخوارج بعد أن قاموا بالثورة عليه بقيادة قائدهم الوليد بن طريف التغلبي.[٦]


أقام علاقات طيبة بين ممالك أوروبا والدولة العباسية، وكان يرسل لهم الهدايا القيمة والنفيسة وخاصة الملك شارلمان، ومن الهدايا التي قدمها له ساعة مائية دقاقة من النحاس الأصف، وكان هارون الرشيد يخرج في الليل متنكّرًا، وعهد إلى يحيى البرمكي جميع أمور رعاياه ليحكم فيها كما يشاء.[٦]


أهم إنجازات هارون الرشيد

ماذا قدّم هارون الرشيد في ظل خلافته؟

بلغت في أيام هارون الرشيد الدولة العباسية أوجها وعظمتها واستقرارها واكتملت لها ألوان العظمة والقوة والمجد العلمي، وقد نعمت الدولة العباسية في عهده برخاء العيش، وسُطِّرت في عهده إنجازات كثيرة منها:[٢]


  • ازدهار التجارة في عهده: حيث تاجر المسلمون بالحرير والأقمشة المزخرفة والأحجار الكريمة وامتدت هذه التجارة من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب.
  • بناء مركز في الرقة: وهذا المركز يدرِّب فيه الجيش وبنى سجنًا وقصرًا فيها.
  • استخراج المعادن النفيسة في عهده: ومنها الفضة والحديد والرصاص من أراضي خراسان وبلاد فارس، والزمرد من أرض تبريز، إضافة إلى استخراج الكبريت والملح.


  • إبراز صك النقود في عهده: وكان هناك دار تسمى دار الضرب وهو المكان الذي كانت النقود تصنع فيه.
  • الاهتمام بالقطاع الزراعي اهتمامًا كبيرًا جدًّان: حيث حفر السواقي والترعات وبنى القناطر وأنشأ السدود.
  • الاهتمام الواسع بالقطاع الصناعي: حيث بنى الكثير من المعامل كان منها معامل يصنع فيها الزجاج والصابون، ومعامل يصنع فيها الورق، ومعامل يصنع فيها النسيج.


  • اقتراب العلماء والأدباء من مجلسه: وإغداق الهدايا والعطايا عليهم، وكثر العلماء الذين برزوا في عهده، فمنهم الكسائي والأصمعي وجابر بن حيان.
  • إنشاء بيت الحكمة في بغداد: حيث جمع فيه الكتاب والمفكرين والأدباء والمترجمين ونشطت حركة الترجمة في عهده
  • الاهتمام بالمرافق العامة: فأنار الطرقات والمساجد بالقناديل.


  • الاهتمام بالنشاطات الرياضية: كان أول خليفة يلعب بالصولجان والكرة، وكثرت النشاطات الرياضية في عهده وكان منها الشطرنج وسباق الخيل والنرد والمبارزة بالسيف.
  • انتشار دور العلم في هارون الرشيد: والتي أطلق عليها اسم الكُتَّاب، وازدهر التعليم في عهده أشد الازدهار.


لقراءة المزيد، انظر هنا: إنجازات هارون الرشيد.


كيف مات هارون الرشيد؟

كم كان عمر هارون الرشيد عندما مات؟

كثرت الأقاويل والروايات التي ذُكرت حول موت الخليفة هارون الرشيد، ولعل أشهرها ما قيل: في الرؤيا التي رآها هارون الرشيد فأفزعته وأخافته وأخبر بها طبيبه جبريل بن بختيشوع، وكان من أمر رؤياه تلك أنه رأى امرأة تحمل في كفها تربة حمراء تخرج من تحت سريره وسمع من يقول: إن هذه تربة هارون الرشيد.[٧]


بعد ذلك خرج هارون الرشيد إلى طوس، وهي مدينة في أرض خراسان ليقاتل رافع بن الليث بعد أن قام بالثورة عليه، فاشتدّ به المرض فيها واعتلته العلة هناك، وتذكّر رؤياه التي رآها قبل، فأمر خادمه مسرور أن يحمل إليه من تربة ذلك البلد، فأتاه بتربة حمراء، فلما رآها الرشيد علم أنها نفس التربة التي شاهدها في رؤياه، وعلم أنها الأرض التي سيموت فيها، وما لبث أن مكث بعد ذلك ثلاث ليال ثم مات بعدها.[٧]


ممّا قيل أيضًا إنّه كان يعاني من مرض في الدم، وقيل أيضًا إنّ مرضه كان في معدته ووُجِد مرة وقد كان يَعصُب بطنه بربطةٍ من الحرير، وكان يخفي ذلك عن المقربين منه، ولم يعلم أحد بمرضه حتى مات، وقد مات هارون الرشيد بمدينة طوس سنة 193هـ، ودفن في قرية سناباذ، وكان معه آنذاك ابنه صالح حيث صلى عليه هناك ودفن في تلك القرية، ولكن كم كان عمر هارون الرشيد عندما مات؟ فقد بلغ عمر هارون الرشيد حين مات خمس وأربعين سنة، وقد استمرت خلافته قرابة ثلاثٍ وعشرين سنةً.[٧]


أقوال هارون الرشيد

ما مدى فصاحة أقوال هارون الرشيد؟

كان هارون الرشيد من أفصح الناس لسانًا ومقالًا، وقد أورد ابن عساكر في كتابه «تاريخ دمشق» الكثير من أقوال هارون الرشيد، منها:

  • فالتُمطري أيتها السحابة أنّى أردتِ فإن خراجك مصحوب إلي لا محال.[٨]
  • إنّ الرفعة والشرف الرفيع يقي الإنسان من الدناءة والخسة.[٨]
  • لو خيرت بكل المعادن النفيسة من الذهب والفضة والمجوهرات ما ساويتها بنخلة من نخيل البصرة.[٨]
  • الإجابة تُرى ولا تسمع.[٨]
  • أكثر من الشورى فإنها تهديك عين الصواب.[٨]
  • النفس تأمر بالطمع وتعجز عن السبب وهلاك النفس بين الجشع واليأس.[٨]
  • لا يتم السرور إلا بمجالس العلماء والفقهاء.[٨]


  • إن أخطر الأمور على الإنسان المسلم في الحياة وعليه الحذر منها فيما يتعلق بالأهداف والتخطيط هو تحويل الأهداف إلى وسائل وبهذا تفقد حيويتها وأبعادها السامية والنبيلة.[٩]


  • قال هارون حين نزل حلوان العراق وقد هاج الدم به وكان دواؤه آنذاك الجمار والرطب ولم يكن بحلوان إلا نخلتان فأمر أن تقطع أحدهما، فأُتي بها وأكل جمارها فسكن عنه الدم وترحل فمر على النخلتان فرأى ما كان مكتوبًا على القائمة منهما من الشعر، فقال بعد أن قرأهما: "عز والله أن أكون أنا نحسهما ولو علمت بهذا الكتاب ما قطعتها ولو تلفت نفسي".[٩]


  • قال هارون في إحدى خطبه وبعد الصلاة والسلام على رسول الله وذكر الله، يقول: "فاتقوا الله -عباد الله-، وبادروا الأمر الذي اعتدل فيه يَقينُكم، ولم يَحتضر الشك فيه أحدًا منكم، وهو الموت المكتوب عليكم؛ فإنه لا تُستقال بعده عثرَة، ولا تُحظَر قبله توبة، واعلموا أنه لا شيء قبله إلا دونه، ولا شيء بعده إلا فوقه، ولا يُعين على جزعه وعلَزه وكربه، ولا يُعين على القبر وظلمته وضيقه ووحشته وهول مطلعه ومسائلة ملائكته، إلا العمل الصالح الذي أمر الله تعالى به، فمَن زلَّت عند الموت قدمه فقد ظهَرت ندامته، وفاتته استقالته، ودعا من الرجعة إلى ما لا يُجاب إليه، وبذل مِن الفدية ما لا يُقبل منه".[١٠]


  • قال الرشيد: مِن أحب ما مدحت به إلي: أَبُو أَمِينٍ، وَمَأْمُونٍ، وَمُؤْتَمَنٍ أَكْرِمْ بِهِ وَالِدًا بَرًّا وَمَا وَلَدَا.[٢]
  • قال الرشيد للكسائي: "إذا جاء الشعر إياك والأصمعي".[١١]
  • مقالة الرشيد حين أمر خادمه مسرور أن يأتيه بأكفانه، وأمره أن يحمله إلى قبره ليراه، فجعل يتأمل القبر ويقول قوله تعالى: {يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ}.[١١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب خير الدين الزركلي، الأعلام، صفحة 62-63. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت سهيل زكار و شكران خربوطلي، تاريخ العصر العباسي والأندلسي السياسي والحضاري، صفحة 31. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد وذيوله، صفحة 7-8. بتصرّف.
  4. أبو الفرج الجوزي، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، صفحة 319. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ابن كثير القرشي، البداية والنهاية، صفحة 222. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ويليام جيمس، قصة الحضارة، صفحة 92-93، جزء 13. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت شوقي أبو خليل، هارون الرشيد أمير الخلفاء وأجل ملوك الدنيا، صفحة 45-47. بتصرّف.
  8. ^ أ ب ت ث ج ح خ سهيل زكار وشكران خربوطلي، تاريخ العصر العباسي السياسي والحضاري، صفحة 36-37. بتصرّف.
  9. ^ أ ب ابن عساكر، تاريخ دمشق، صفحة 222. بتصرّف.
  10. ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد، صفحة 195.
  11. ^ أ ب سورة الحاقة، آية:27-28

142307 مشاهدة