نبذة عن هارون الرشيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٤ ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠
نبذة عن هارون الرشيد

الخلفاء العباسيين

الخلفاء العباسيون هم ثاني سلالة من خلفاء الدولة الإسلامية 750-1258م، حيث جعلوا مقرّ خلافتهم منذ 762 في بغداد، ثم في سامراء، ويرجع نسبهم إلى العباس بن عبد المطلب، عم النبي صلّى الله عليه وسلّم، وبذلك يُعدّون من أهل البيت، وبمساعدة من مناصري الدعوة العلوية تمكن أبو العباس الملقب بالسفاح من هزيمة الأمويين وإسقاط دولتهم، ثم قام هو وأبو جعفر المنصور باتخاذ إجراءات وشن حروب لتبيث سلطة العباسية الجديدة، ثم في عام 762 بنوا مدينة بغداد، والتي وصلت فيها قوة الدولة لأوجها، وقد عرفت العلوم عصرًا من الازدهار في زمن هارون الرشيد، وأمّا ابنه المأمون، فقد جعل من بغداد مركزًا للعلوم، وفي هذا المقال نبذة عن هارون الرشيد أحد أشهر الخلفاء العباسيين.[١]

نبذة عن هارون الرشيد

هو الخليفة العباسي الخامس، أبو جعفر هارون بن محمد المهدي بن أبي جعفر المنصور، ولد بمدينة الري في إيران عام 149 هـ 766 م، وتوفي في مدينة طوس "مشهد" اليوم، عام 193 هـ 809 م، وقد بويع له بالخلافة في ليلة الجمعة عندما توفي أخوه موسى الهادي 170 هـ، وقد كان عمره 22 سنة فقط آنذاك، أما والدته فهي الخيزران بنت عطاء التي لها دور سياسي في الدولة العباسية، وهو من أكثر الخلفاء العباسيين ذكرًا، وذلك حتى في المصادر الأجنبية مثل الكتابات الألمانية في زمن الإمبراطور شارلمان والكتابات اليابانية والصينية، أما في المصادر العربية فقد كثر ذكره لدرجة امتزجت فيها بعض حقائق التاريخ بالخيال.[٢]

وقد تم غزو وفتح الكثير من البلاد في زمنه، واتسعت مساحة دولة الإسلام، كما استتب الأمن وهدأت الفتن ثم عم الرخاء والخير، كما تميز عصره بازدهار الحضارة وتطور العلوم وانتشار المظاهر الثقافية والدينية، وقد بنى مكتبة بيت الحكمة في بغداد، وغدت بغداد في فترة حكمه مركزًا للمعرفة والثقافة ومركزًا للتجارة، وهكذا يُعدّ عصره هو ذروة العصر الذهبي للخلافة العباسية.[٢]

تشويه سمعة هارون الرشيد

تذكر بعض المصادر العربية القديمة مثل كتاب ألف ليلة وليلة بأنّ الخليفة هارون الرشيد كان مترفًا، وصوّرته على أنّه كان غارقًا بالملذات والجواري، ويستمتع بالرقص معهن وتناول الخمر، كما عمل المستشرقون حديثًا وبعض الكتاب المتغربين على تشويه تاريخه وسمعته، وحتى ساعد في هذه الحملة بعض الأفلام والمسسلات السينمائية قديمًا وحديثًا، والحقيقة أنّه من عظماء خلفاء الأمة الإسلامية الذين طأطأ الروم رأسهم له، كما كان عابدًا وزاهدًا، يحج عامًا ويغزو عامًا، كما كان يصلّي في اليوم والليلة ما يزيد على المئة ركعة، ويصوم ويتصدق كثيرًا، وغير ذلك من أعمال الخير إلى أن توفي رحمه الله تعالى، وقد قال عنه المؤرخ ابن خلكان في كتابه الشهير وفيات الأعيان: "كان هارون الرشيد من أنبل الخلفاء، وأحشم الملوك، ذا حج وجهاد وغزو وشجاعة ورأي".[٣]

المراجع[+]

  1. "عباسيون"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 08-02-2020. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "هارون الرشيد"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-02-2020. بتصرّف.
  3. "خلافة هارون الرشيد"، islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-02-2020. بتصرّف.