نبذة عن رواية ألف شمس مشرقة

نبذة عن رواية ألف شمس مشرقة

رواية ألف شمس مشرقة

رواية من تأليف خالد حسيني، وهو كاتب من أفغانستان ركّزَ في جميع روايات -ومن بينها رواية ألف شمس مشرقة- على المجتمع الأفغاني الذي عايش فترة انتقالية طويلة تميزت باضطرابات أمنية ومعارك امتدت لثلاثين سنة بين ثورات وتغيّر مناطق نفوذ واحتلال من قبل الاتحاد سوفييتي، ثم سيطرة حركة طالبان ثم إعادة البناء بعد طالبان، وتتناول هذه الرواية مجموعة من القضايا الإنسانية من منظور نسائي أهمها الاضطهاد، وغياب الحقوق في مجتمع يخاف أبناءه من الموت المتربص في كل لحظة، ويأتي تاليًا حديث مفصّل عن شخصيات الرواية، وأهم أحداثها.[١]

شخصيات رواية ألف شمس مشرقة

تقوم رواية ألف شمس مشرقة على شخصيتين رئيسيتين هما مريم وليلى؛ حيث يركز القسم الأول على الحياة الغريبة التي عاشتها الطفلة مريم في قريتها قبل أن ترسل في سن الخامسة عشرة إلى كابل للعيش مع زوجها رشيد، وهناك في كابول يتعرف القارئ على شخصية ليلى في القسم الثاني، ثمّ تنمو بين الشخصيتين في القسم الثالث علاقة صداقة متينة ترتبط بأحداث ومواقف عصيبة تسيطر عليها لغة الخوف والمجاعة والصراعات الوحشية التي تعكسُها ظروف المدينة التي وقعت تحت سيطرة طالبان.[٢]

تخدم بقية الشخصيات في رواية ألف شمس مشرقة سرد الأحداث وحياة بطلتي الرواية؛ لتغني جميع الشخصيات في المحصلة مشاهد تصوير عدّة أنماط من الأسر الأفغانية الرتبطة بعادات وتقاليد المجتمع، والمتأثرة بظروف تلك المرحلة التاريخية، وأهم شخصيات رواية ألف شمس مشرقة هي:[٣]:

  • مريم: طفلة منبوذة ولدت في هيرات نتيجة علاقة غير شرعية بين خليل ونانا، تتزوج من رشيد لتعيش في كابل، وفي نهاية الرواية تقتله وتواجه حكم الإعدام.
  • نانا: خادمة في منزلة خليل تنجب منه الطفلة مريم إثر علاقة غير شرعية، وعندما ترحل مريم مع زوجها إلى كابل تشنق نانا نفسها كمدًا على رحيل ابنتها.
  • خليل: من أثرياء هيرات له منزل كبير وزوجات ثلاث، يزوج ابنته غير الشرعية لرشيد، ثم يندم لإبعاده عنها، ويموت بشكل طبيعي عام 1987م.
  • الملّا فيض الله: من الشخصيات الثانوية في رواية ألف شمس مشرقة، وهو من يعلم مريم القرآن الكريم.
  • رشيد: صانع أحذية من كابل، يتزوج من مريم، ثم من ليلى، ويمثّل جانب الشرّ في الرواية؛ حيث تقتله مريم بعد سنوات من سوء المعاملة المنزلية لزوجتيه.
  • ليلى: فتاة جميلة وذكية، تنشأ لإحدى عوائل كابل، تتطور علاقة صداقة بينها وبين طارق لمرحلة العشق، وترتبط قصتها بقصة مريم حين تصبح الزوجة الثانية لرشيد.
  • فاريبا: والدة ليلى التي تُفجع بوفاة ولديها في المعارك؛ لتعيش حياتها ثكلى حزينة قبل أن تموت مع زوجها حكيم بانفجار صاروخ.
  • حكيم: والد ليلى الذي أصبح مدرسًا لأنه على درجة عالية من التعليم والثقافة العامة قبل أن يموت بانفجار الصاروخ الذي سقط على بيته.
  • طارق: نشأ في كابل فاقدًا لإحدى قدميه بسبب انفجار لغم، وهو صديق ليلى وحبيبها لاحقا، تنجب منه عزيزة، وبعد اختفائه أثناء هربه مع عائلته إلى باكستان يعود للظهور ليتابع حياته مع ليلى عقب مقتل زوجها رشيد.
  • عزيزة: ابنة طارق وليلى حفز مجيئها ليلى على قبول الزواج من رشيد لإخفاء حقيقة عدم شرعية الطفلة بعد وصول نبأ كاذب عن موت طارق.
  • زلماي: ولد ليلى ورشيد، يسأل دائمًا عن سبب اختفاء أبيه، ثم يقبل اعتبار طارق أبًا له.

أحداث رواية ألف شمس مشرقة

اعتمد خالد حسيني في رواياته الثلاث عداء الطائرة الورقية، ألف شمس مشرقة، ورددت الجبال الصدى على تصوير المجتمع الأفغاني بطريقة الوصف والسرد التي تتيح للقارئ التعرّف على نمط حياة هذا المجتمع خلال الاضطرابات التي عاشتها أفغانستان، وفي رواية ألف شمس مشرقة يرّكز حسيني على ظروف المجتمع من خلال تناوله لعدد من النساء التعساء اللآئي يعانين من التهميش المضاف إلى تعاسة المجتمع المضطرب والمفكك أصلًا بسبب الحروب التي رافقت الاحتلال السوفييتي حتى رحيل طالبان.[٤]

لم تستطع مريم أن تعيش في بيت العائلة، فهي البنت غير الشرعية للأب خليل الذي اتخذ لمريم وأمها منزلًا صغيرًا بعيدًا عن المدينة؛ ثم تنتقل مريم للحياة في كابول مع زوجها رشيد مخلّفة ورائها أمًا متعلقة بها، قتلت نفسها أسًى على فراقها، وفي كابول تجهض مريم، وتعجز عن الإنجاب؛ لينتهي القسم الأول مع بداية القسم الثاني الذي أفرده الكاتب للحديث عن حياة ليلى منذ الطفولة في كابول إلى لحظة موت والديها، وما سبقها من علاقتها غير شرعية بالطارق الذي غادر مع عائلته إلى باكستان هربًا من الحرب.[٣]

يبدأ القسم الثالث مع بداية علاقة ليلى بمريم التي عالجتها إثر تعرضها لإصابات بالغة بانفجار الصاروخ الذي قتل والديها، ثم تكتشف مريم أن ليلى حامل من علاقة غير شرعية، لترتب لزواجها من رشيد بهدف إخفاء حقيقة الطفل القادم، فتقبل ليلى بعد وصول نبأ موت طارق، وهكذا تعيش ليلى ومريم عند رشيد كصديقتين تتحملان معًا سوء معاملته ومرارة الحياة في كابول التي افتقدت للكثير من القيم الإنسانية بعدما أصابها الجفاف المضاف إلى سوء الأوضاع تحت حكم طالبان.[٣]

تحاول مريم وليلى الهرب دون جدوى، ثم تتغير الأمور مع عودة طارق واستنفار رشيد بعد سماعه بخبر الزائر؛ حيث يقدم على ضرب ليلى فتقتله مريم بمجرفة، ثم تقرر ليلى الذهاب مع طارق برفقة الأولاد إلى باكستان، وتواجه مريم حكم الإعدام، ثم يعود طارق وليلى إلى أفغانستان بعد سقوط حكم طالبان؛ ليقررا تسمية المولود المنتظر لهما إن كان أنثى باسم مريم.[٣]

المراجع[+]

  1. "خالد حسيني"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.
  2. "ألف شمس ساطعة"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 25-12-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث "ألف شمس ساطعة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.
  4. "من هو خالد حسيني - Khaled Hosseini؟"، arageek، اطّلع عليه بتاريخ 27/02/2021. بتصرّف.