نبذة عن رواية عداء الطائرة الورقية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٦ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
نبذة عن رواية عداء الطائرة الورقية

الرواية

الرواية فنٌّ من فنونِ الأدب، وقد تكون أحدَ أهم أشكاله التي استخدمها الإنسان كوسيلة للتعبير، وتعدُّ أحد أنواع السرد القصصي الطويل، وتتميز بكثرة الشخصيات الموجودة فيها، وتتميَّز كل شخصية بانفعالات ومشاعر واختلاجات وصفات خاصَّة بها، وتحتوي الرواية على كثير من الأحداث المتشابكة والمختلطة والمتتابعة، وهي في الأصل قصة قصيرة لكن طرأت عليها تغييرات كثيرة فيما يتعلق بالشكل والمضمون عبر أطوار عديدة مرت بها، وتعدُّ أحد أجمل ألوان النثر الأدبي، وفي هذا المقال سيدور الحديث حول رواية عداء الطائرة الورقية للروائي خالد حسيني وما يدور حولها.[١]

خالد حسيني

هو طبيب وكاتب وروائي أمريكي من أصل أفغاني، ولدَ خالد حسيني في مدينة كابل عاصمة أفغانستان في عام 1965م، سافر مع أسرته إلى إيران عام 1970م نظرًا لطبيعة عمل والده في السفارة الأفغانية في إيران، وفي عام 1976م انتقلت الأسرة إلى باريس، ومن هناك قدمت طلب لجوء إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد عام من غزو الاتحاد السوفيتي لأفغانستان في عام 1980م، في عام 1948م تخرج خالد من مدرسة الاستقلال العليا في سان خوسيه ودخل جامعة سانتا كلارا، حصل في عام 1988م على البكالوريوس في علم الأحياء،.[٢]

ثمَّ في العام التالي دخل كلية الطب وحصل على شهادة الدكتوراه عام 1993م، يعمل حاليًا مبعوثًا للنوايا الحسنة لمفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين، وقد عمل بجُهد كبير من أجل تقديم المساعدة الإنسانية للسكان في بلده الأصلي، زاولَ مهنة الطب لعشرة أعوام تقريبًا، من أهم مؤلفاته: رواية عداء الطائرة الورقية، ألف شمس ساطعة، ورردت الجبال الصدى، صلاة البحر، وما زال يقيم في كاليفورنيا مع عائلته الصغيرة.[٢]

رواية عداء الطائرة الورقية

رواية عداء الطائرة الورقية هي أوَّل عمل روائي للكاتب الأمريكي الأفغاني خالد حسيني، صدرَت الرواية في عام 2003م في الولايات المتحدة الأمريكية عن دار ريفرهيد للنشر، وأصبحت الرواية إحدى أكثر الكتب مبيعًا بعد نشرها مباشرةً، وحظيَت بشعبية كبيرة في منتديات الكتب، كما تصدرت قائمة الكتب الاكثر مبيعًا الخاصة بمجلة نيويورك تايمز لمدة تزيد على عامين، فقد بيعَ أكثر من 7 ملايين نسخة من الرواية في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، وحصدت الرواية نقدًا إيجابيًّا رغم بعض الجدل الذي أُثير حولها في أفغانستان، وتمَّ تحويل الرواية إلى فيلم في عام 2007 يحمل العنوان نفسه، بالإضافة إلى العديد من العروض المسرحية.[٣]

تلخيص رواية عداء الطائرة الورقية

تدور أحداث رواية عداء الطائرة الورقية للكاتب خالد حسيني في بلده الأصلي أفغانستان في الفترة الأخيرة من العصر الملكي هناك وبداية صعود حركة طالبان في المنطقة وسيطرتها على الحكم، حيثُ تتناول قصة الصداقة التي تنشأ بين ولدين يعيشان في منزل واحدٍ في مدينة كابل، إلا أنَّ لكلٍ منهما عالمه الخاص المختلِف عن عالَم صديقه، الفتى الأول هو ابن أحد رجال الأعمال الأثرياء ويدعى أمير من حي وزير أكبر خان في كابل، والثاني هو ابن الخادم الذي يعمل عند رجل الأعمال ويدعى حسن وهم ينتمون إلى الهزارة وهي من الأقليات العرقية المنبوذة، وبعد أن تتعرض أفغانستان للغزو من قبل الاتحاد السوفيتي يهرب أمير مع عائلته إلى الولايات المتحدة الأمريكية للحصول على حياة جديدة وآمنة، وفي تلك الفترة يعتقد أمير أنَّه استطاع الهرب من السر الذي كان يؤرقه فيما مضى عندما تركَ صديقه يتعرض للاعتداء دون أن يدافع عنه.[٤]

لكنًّ ذكرى صديقه تعود لمطاردته بقوة، ويبقى الشعور بالذنب يطارده أيضًا مع المحاولات المتكررة للتكفير عن الذنب، حتى بعد مرور عشرين سنة على الحادثة عندما يحاول أمير أن ينقذ ابن صديقه القديم، فالرواية تتعمق في الروابط بين الأبناء والآباء وتشدد على الجوانب الأسرية بشكل خاص، وتشير إلى الحقائق التي تظهر رغم كل محاولات البشر لإخفائها، وتصفُ جمال الطبيعة والثراء الثقافي في بلاد أضحت خرابًا في ليلة وضحاها نتيجة الغزو، ورغم كل ذلك فإنَّ الكاتب يبثُّ الأمل في النفوس، ويمنح القراء قوة وثقة بالمستقبل من خلال إمكانية التكفير عن الذنب مهما كان.[٤]

اقتباسات من رواية عداء الطائرة الورقية

تحمل رواية عداء الطائرة الورقية دفقة كبيرة من الحب والأمل، وتخوض في روابط الصداقة والأبوة ومشاعر التحسر على وطن أضحى خرابًا بفعل فاعل والحنين إلى ماضيه الجميل، ولا بدَّ بعد ما دار حول الرواية من أحاديث أن تُدرَج بعض الاقتباسات التي تعكس صورةً جليَّة للرواية وحيثياتها فيما يأتي:[٥]

  • عندما كنت صغيرًا جدًا تسلقت تلك الشجرة، وأكلت تلك التفاحات الخضراء الحامضة، انتفخت معدتي وأصبحت قاسية كالطبل، آلمتني كثيرًا، قالت أمي أني لو انتظرت إلى أن نضج التفاح لما مرضت، هكذا الحال الآن، كلما رغبت شيئًا بشدة، أحاول تذكر ماقالته أمي عن تلك التفاحات.
  • حقيقه تؤلمك خير من كذبة ترضيك.
  • جزء مني قال: أنت جبان، هكذا ولدت وهذا ليس سيئًا كثيرًا، لأنَّ الشئ الجيد أنَّك لم تكذب على نفسك في هذا أبدًا.
  • كلانا أخطأ خان، لكن بابا وجد طريقة لخلق الخير من ندمه، ماذا فعلت: غير تعليق ذنوبي على شماعة نفس الأشخاص الذين خنتهم، ثمَّ محاولة النسيان، ماذا فعلت؟ غير تحولي إلى شخص أرق، ماذا فعلت لتصحيح الأمور؟.
  • الوقت يمكن أن يكون جشعًا جدًّا، أحيانًا يسرق كل التفاصيل من الأشياء.
  • أريد أن أمزق نفسي من هذا المكان، من هذا الواقع، أريد أن أرتفع كغيمة وأطوف بعيدًا، أن أذوب في هذه الليلة الصيفية الرطبة وأتحلل في مكان بعيد.
  • ولكني دائمًا أشاهد، أشاهد لأرى نظرة الاستسلام للقدر في عيني الحيوان، بسخافة أتخيل أن الحيوان يفهم، أتخيل أن الحيوان يرى أن موته الوشيك يخدم هدفًا أكبر.
  • لا تأمر شخصًا أن يلمع حذائك في يوم، وتناديه أخي في اليوم التالي.

المراجع[+]

  1. "رواية"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "خالد حسيني"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.
  3. "عداء الطائرة الورقية (كتاب)"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "عداء الطائرة الورقية"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.
  5. "عداء الطائرة الورقية"، www.abjjad.com، اطّلع عليه بتاريخ 24-12-2019. بتصرّف.