مهارات التعامل مع المدير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٣ ، ٢٧ أبريل ٢٠٢٠
مهارات التعامل مع المدير

المدير

المدير هو الشخص المسؤول عن وحدةٍ تنظيميّةٍ معيّنة، كما أنه الشخص المسؤول عن عدّة أعمالٍ معيّنةٍ وأشخاصٍ محدّدين ضمن مكانٍ معيّن، ومن أبرز أدواره أنّه يعمل على تسيير أمور ذلك المكان والأشخاص على أكمل وجه، وتحقيقِ الأهداف المرسومة، وهو الشخص المسؤول عن توجيه وتنظيم أعمال موظفيه، ويقع تحت عاتقه مجموعةٌ من المهامّ التي تدعى بالوظائف الإداريّة مثل: التخطيط، واتّخاذ القرارات، والقيادة، والتوجيه، والرّقابة، ومن أهمّ ما يمتاز به المديرُ النّاجح معاملته وتواصله مع الموظفين، وأن يكون على تواصلٍ دائمٍ معهم، وكلّ ذلك يصبّ في مصلحة العمل، ولكنْ هناك أمورٌ يجب تجنّب الحديث عنها أمام المدير، كما هناك مواضيعُ تعدّ من أكثر ما يكره أن يسمعه مديرك منك، لذلك يجب تجنّبها لاستمرار العلاقة الطيّبة بين الطرفين، لذلك سيعرض المقالُ مهارات التعامل مع المدير، ومنها المواضيع التي يكره سماعها من موظفيه.[١]

مهارات التعامل مع المدير

إن عملية التّواصل في أيّ مكانٍ ولا سيما مكان العمل عمليّةٌ مهمةٌ جدًّا، ولا سيما التّواصل بين المدير والموظفين، ولا بدّ من معرفة مهارات التعامل مع المدير؛ وذلك للحفاظ على العلاقة الطيّبة والاحترام من قِبَله، ومن أهمّ المهارات أنّ هنالك بعض الأمور التي لا يجب مشاركتها مع مدير العمل؛ لأنها أكثر ما يكره أن يسمعه المدير من موظفيه، ومن أبرز تلك الأشياء:[٢]

  • عدم التطرق إلى ذكر نيّة ترك العمل في المستقبل، والأهداف التي يريد الموظف تحقيقها بعد ترك العمل لديه.
  • تجنب الحديث عن القصص الرومنسيّة، وما يترتّب عليها من حالات اكتئابٍ أو حزن، والأمور الشخصيّة بشكلٍ عام.
  • عدم إخباره بالأشياء التي لا يستطيع حلّها، كالمناوشات بين الموظفين، والشكاوى التي لا طائل منها، أو الانطباع حول أحد الموظفين، أو إبداء الرأي بهم.
  • تجنب ذكر أي معلومات عن الحالة الصحيّة، والشكوى الدائمة من التعب أو الوجع؛ فالشكوى الدائمة دليلٌ على ضعف الشخصية، فلا يجب التحدّث عن الحالة الصحيّة إن لم يكن الموظّف بحاجةٍ إلى إجازة.
  • التخلي عن ذكر الإحباطات التي قد يتعرّض لها الموظف؛ فالمدير يحب أن يسمع عن الانتصارات، والقدرة على مواجهة جميع المشاكل التي قد تعترض الموظفَ خلال العمل، فتجنّبُ تلك الأحاديث من الأشياء المهمّة جدًّا، ولا يجب الحديثُ بها إلّا عند الحاجة القصوى لطلب المساعدة منه، واستشارته ببعض المواضيع.
  • الابتعاد نهائيًا عن القيل والقال ونقل الكلام، وإن كان عن المدير نفسه من قِبَل أحد الموظفين؛ لأنّ ذلك فيه مضيعةٌ للوقت، ولا طائل منه.

عوامل نجاح الموظف

بعد الحديث عن مهارات التعامل مع المدير، لا بدّ من الحديث عن عوامل نجاح الموظف في أيّ مجالٍ كان؛ حيث يسعى أيُّ موظفٍ في أيّ مجال عملٍ إلى تحقيق النجاح، وإثبات ذاته في المكان الذي يعمل به، وهناك عدّة عواملَ تساعد على ذلك، ولا بدّ أن يسعى إليها الموظفُ لتحقيقها؛ وذلك ليحصّل النجاح في وظيفته، ومنها:[٣]

  • العمل على ترجمة ما تعلّمه خلال دراسته، وإسقاطه على المكان الذي يعمل به؛ للحصول على أفضل النتائج.
  • بناء علاقةٍ جيّدةٍ مع زملاء العمل، علاقةٍ تسودها المحبّةُ والاحترام والصدق والأمانة، كذلك مع مديره في العمل.
  • لا بدّ من التدريب المستمرّ، وتطوير الذات، والعملِ على توسيع إمكاناته التي تعود بالفائدة على عمله؛ فمن غير الممكن البقاء على الخبرات السّابقة، بل لا بدّ من الالتحاق ببعض الدورات التدريبّة في مجال عمله.

المراجع[+]

  1. "المدير ادواره ووظائفه"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 27-04-2020. بتصرّف.
  2. "Ten Things Your Boss Doesn't Need To Know About You", www.forbes.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  3. " 5 عوامل رئيسيىة لنجاح الموظف"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-04-2020. بتصرّف.