نصائح لإدارة الوقت للوصول إلى العمل باكرًا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٠ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
نصائح لإدارة الوقت للوصول إلى العمل باكرًا

تنظيم الوقت

ما أهميّة تنظيم الوقت؟

تكمن أهميّة تنظيم الوقت في كونه واحدٌ من الأساليب المهنيّة والتربويّة والعلميّة والكثير من الجوانب الحياتيّة التي يستطيع تنظيم الوقت بالنّهوض بها من الأسوأ للأفضل، وعلى المرء أن يدرك أهميّة الوقت وأن ينظر إلى ما قد يهدره في حياته اليوميّة على الأمور الفارغة والتي ليس لها معنى، كالتفكير اليوميّ بما قد يعدّه المرء من الأطعمة، ومشاهدة التلفاز لساعاتٍ طوال، والمكوث على الأجهزة الإلكترونيّة وخاصّةً عند مكوث المرء على مواقع التواصل الاجتماعي الكفيلة باستنزاف كامل وقت المرء دونما انتباه، إضافةً إلى غياب الأهداف اليوميّة، والمرض الأكبر لدى الشّعوب وهو تأجيل الأعمال إلى الغدّ الذي بدوره يجلب تأجيل الغد ويجعل من الأمور متراكمةٌ فوق بعضها البعض، إضافةً إلى الكثير من الأمور التي تُهدر من الوقت جزافًا، والتي قد تؤثّر على عمل المرء، والمقال سيسلّط الضوء على نصائح لإدارة الوقت للوصول إلى العمل باكرًا.[١]

نصائح لإدارة الوقت للوصول إلى العمل باكرًا

ما هي المشروبات التي يُنصح بعدم شربها ليلًا؟

الوصول إلى العمل باكرًا هو أمرٌ جيّدٌ للحالة الصّحيّة والمهنيّة والنتاج العقليّ للعامل، وللحصول على نصائح لإدراة الوقت للوصول إلى العمل باكرًا لا بدّ من الحصول على نصائح قيّمة من أجل الاستيقاظ الباكر:[٢]

  • النوم الباكر للحصول على السّاعات الكافية لمعدّل النّوم الممتاز والصّحيّ.
  • الابتعاد عن القيام بالتغييرات الجذريّة كأن يغيّر المرء موعد نومه وصحوه بشكلٍ كبيرٍ وملحظ، بل ينبغي أن يكون الأمر تدريجيًّا للانتقال إلى الوقت الأمثل.
  • وضع المنبه بعيدًا عن متناول اليدين لكي لا يتكاسل المرء فتغفو عيناه مجدّدًا دونما صحوة، إضافةً إلى القيام بنشاط محبّب إلى النفس كالقراءة أو الرياضة أو الاستماع إلى شيءٍ معيّن.
  • المحافظة على النظافة الشخصيّة وبداية اليوم بأخذ حمامٍ ساخنٍ لتنشيط الدورة الدّموية.
  • الحرص على الحصول على قيلولة صغيرة في النهار، مع الحرص على الابتعاد عن الأجواء المكيّفة.
  • التقليل والابتعاد عن تناول المشروبات التي تمنع النوم، وذلك قبل النّوم بثلاث ساعات على أقلّ تقدير، كشرب القهوة والشّاي وغيرها.
  • الالتزام بالاستيقاظ الباكر حتّى في أيّام الإجازات كي لا يعتاد الجسد على الكسل.

المحافظة على الصحة أثناء الذهاب إلى العمل

ما عدد الساعات الكافية للنوم؟

العمل المهنيّ ليس أمرًا سهلًا كما يظنّ البعض، وعلى الرّغم من كونه روتينًا يوميًّا إلّا أنّه ينبغي على المرء أن ينتبه جيّدًا لصحّته أثناء تنقّله إلى عمله وضمن حدود العمل أيضًا، فبعد تقديم نصائح لإدارة الوقت للوصول إلى العمل باكرًا لا بدّ من تقديم أهمّ قواعد السّلامة في طريق الذّهاب إلى العمل:[٣]

  • في حال عدم تمتّع المرء بمستوى عالٍ من اللياقة والصّحة، فينبغي على المرء القيام ببعض التمارين الهوائيّة والإطالة والحصول على التغذية الجيّدة.
  • الحرص على النوم الكافي والمنعش بما لا يقلّ عن سبع ساعاتٍ كاملة من النوم الهادئ.
  • الحرص على تنظيم الوقت والصّرامة باتّباع الخطط اليوميّة والمهام الشخصيّة المجدولة في سير الحياة اليوميّة.
  • العمل على الحصول على حالة ذهنيّة بمستوى عالٍ من الصفاوة والكفاءة.

المراجع[+]

  1. "10 أمور تهدر وقتك خلال اليوم، تجنبيها!"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-03-2020. بتصرّف.
  2. "17 نصيحة قيّمة للإستيقاظ باكراً"، www.arageek.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-03-2020. بتصرّف.
  3. "لقد ترقيت إلى منصب جديد في العمل يتطلب الكثير من التنقل، ولم أكن أتنقل بكثرة. كيف يمكنني الموازنة بين صحتي وعملي وتنقلاتي؟"، www.mayoclinic.org، اطّلع عليه بتاريخ 26-03-2020. بتصرّف.