من هو شيخ المؤرخين العرب؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٩ ، ١٤ سبتمبر ٢٠٢٠
من هو شيخ المؤرخين العرب؟

من هو شيخ المؤخين العرب

أرّخ العرب الأحداث في عصر الجاهلية معتمدين على الأشهر القمرية دون دراسة حقيقيّة لهذا العلم، ومع بزوغ شمس الإسلام زاد الاهتمام بعلم التأريخ من خلال تسجيل أحداث السيرة النبوية الشريفة، وما تلاها من وضع التاريخ الهجريّ على يد الخليفة الثاني عمر بن الخطاب، وقد اشتهر في القرون التالية عددٌ كبيرٌ من المؤرخين الذين زخرت المكتبة العربية بمؤلفاتهم التي تنوّعت فيها مناهج دراسة التاريخ وطرق تدوينه، وفي العصر الحديث -تحديدًا في القرن العشرين- لمع نجم عددٍ من المؤرخين الذين واكبوا تطورات العصر بمناهجهم في درسة التاريخ وتدوينه وفهمه، وعلى رأسهم المؤرّخ العراقيّ عبد العزيز الدوري، وهو الذي لُقّب بشيخ المؤرخين العرب، ويأتي تاليًا حديث مفصّل عن حياة شيخ المؤرخين، ومنهجه ومؤلّفاته.[١]

حياة عبد العزيز الدوري

أين درس الدّوري مرحلة البكالوريوس؟

وُلد شيخ المؤخين العرب الدكتور عبد العزيز عبد الكريم طه الدّوري في قضاء الدور الذي يتبع لمحافظة صلاح الدين في العراق سنة 1919م، وفي بلدته الصغيرة حفظ القرآن الكريم، ثمّ انتقل إلى بغداد، حيث تابع مراحل دراسته إلى أن حصل على منحة من المملكة المتحدة، فسافر إلى لندن، ودخل جامعتها، ونال فيها شهادة البكالوريوس، ثمّ بدأ بإجراء الأبحاث التاريخية حتى نال شهادة الدكتوراه، وتابع بعدها مسيرته العلمية إلى أن توفّي توفي يوم 9 تشرين الثاني من عام 2010م عن عمر ناهز 91 عامًا من العطاء والإنجازات.[٢]

الأعمال والمراكز التي شغلها عبد العزيز الدوري

شغَلَ شيخ المؤرخين عبد العزيز الدوري خلال مسيرة حياته عددًا كبيرًا من المناصب العلمية والثقافية في عددٍ من الدول العربية والأوربية، وهو ما أتاح له فرصة قراءات أوسع في التاريخ، ومن مدارس متعددة في العالم، أما عن الأعمال والمراكز التي شغلها في:[٣]

  • مدرس ثم أستاذ مدرس في دار المعلمين العالية 1943 – 1948م
  • عميد في كلية الآداب والعلوم 1948 – 1958م
  • أستاذ زائر في كلية الدراسات الشرقية، جامعة لندن. 1955 – 1956م
  • أستاذ زائر لدى الجامعة الأمريكية في بيروت 1959 – 1960 م.
  • رئيس المجلس الأعلى للجامعات العراقية. بغداد. 1967 – 1968م.
  • أستاذ التاريخ الإسلامي الجامعة الأردنية. 1969م
  • رئيس جامعة بغداد 1963 – 1968م.

عضوية الهيئات والجمعيات المحلية والدولية

حصل شيخ المؤرخيين الدكتور عبد العزيز الدوري على عضوية عدد من الهيئات الوطنية والعربية والدولية ما أعطاه شهرة واسعة بين مؤرخي القرن العشرين، وهذه الهيئات والجمعيات هي:[٢]

  • عضو المجمع العلمي العراقي.
  • عضو في مؤسسة آل البيت للفكر الإسلامي.
  • عضو شرف في مجمع اللغة العربية في عمان.
  • عضو مراسل في مجمع اللغة العربية في دمشق.
  • عضو مراسل في مجمع اللغة العربية في القاهرة.
  • رئيس جمعية الكتاب والمؤلفين العراقيين.

الجوائز التي حصل عليها خلال مسيرته

تقلّد الدكتور عبد العزيز الدوري عدد كبير من الجوائز والأوسمة والصفات العلمية الفخرية وذلك في عدد من البلدان العربية والإسلامية والأوروبية وهذه الجوائز هي:[٣]

  • دكتوراه فخرية من جامعة هالة الألمانية في عام 1962م.
  • جائزة الملك فيصل العلمية للدراسات الإسلامية في عام 1984م.
  • الجائزة التقديرية من مركز أبحاث التاريخ والفنون والثقافة الإسلامية، في إسطنبول عام 1988م.
  • جائزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم عام 2000م.
  • وسام الاستقلال من الدرجة الأولى، الأردن عام 2002م.
  • وسام التربية الممتاز في الأردن.
  • جائزة المجمع العلمي العراقي.

المنهج العلمي لعبد العزيز الدوري في فهم التاريخ

ما موقف الدّوري من المستشرقين؟

قدّم شيخ المؤرخين الدكتور عبد العزيز الدوري رؤيته الجديدة للتاريخ الإسلامي، معتمدًا على جمع العوامل المختلفة التي كوّنت الصورة العامة للتاريخ الإسلاميّ، وحرص الدوري على عدم إهمال أيّ جانب، مُركِّزًا على الجانب الاقتصادي الذي لم ينل حقه من الدراسة قبل ذلك، كما حاول وضع شرح مفصّل للخلافات التي اندلعت بين الصحابة في الفترة الأولى من التاريخ الإسلامي، والتي تفاقم بمقتل عثمان، والحرب التي دارت بين معاوية بن أبي سفيان وبين علي بن أبي طالب.[٣]

ولكنّ الدوري من خلال دراسته وتركيزه على الجانب الاقتصاديّ طَرَقَ بابًا يثير الكثير من الجدل؛ حيث كان الدارس لهذا الجانب آنذاك يتّهم بميول يسارية تعتمد على دراسة طبقيّة المجتمع وتأثره بالاقتصاد وحركته، لكن الدوري تميز بامتلاكه منهجًا علميًّا واضحًا، كما أبدى الدوري رفضه لمقولات المستشرقين ومواجهته لآرائهم بصورة علمية وأكاديمية بعيدة عن منطق التعصب للثقافة العربية الإسلامية.[٤]

وقد اعتمد شيخ المؤرخين في دراساته وأبحاثه على منهجية محددة تقضي بالرجوع إلى جميع المصادر التاريخية الأصلية وإخضاعها للمحاكمات المنطقية بهدف استخلاص أهم الحقائق وأكثرها مصداقية، ولذلك وصفت كتاباته بالدقة والعلمية والعمق الناتج عن الفهم الصحيح للأخبار التاريخية وآثارها على مجريات الأحداث ضمن الأوضاع العامة المحيطة.[٥]

ومن أهمّ مميزات منهج شيخ المؤرخين في فهم التاريخ؛ معرفته الكاملة والواضحة للفرق بين علم التاريخ وعلم التأريخ، ومعلوماته الشاملة حول المدارس التي درست التاريخ جغرافيًا وقوميًا ودينيًا واقتصاديًا وثقافيًا واجتماعيًا، ويفصح منهج الدوري عن استيعاب متكامل لمفهوم التاريخ العلمي ومدارس تدوين التاريخ كالمدرسة السردية والوصفية والشكلية والسببية والحضارية ومدرسة التاريخ الوضعي، وقد أكّد شيخ المؤرخين على ضرورة اتجاه التفكير نحو أهمية التاريخ كموضوع حيوي لذاته، وليس مجرد التعامل مع التاريخ كأحد فروع المعرفة الأساسية.[٤]

مؤلفات عبد العزيز الدوري

ما هي القيمة العلميّة لكتب الدوري؟

ترك شيخ المؤرخين الدكتور عبد العزيز الدوري عددًا ضخمًا من المؤلفات التي يتضح فيها منهجه وأسلوبه في دراسة التاريخ والتحقق من أخباره، وقد نُشرت كتبه ودُرسَت كمراجع مهمة جدًا في الأبحاث التاريخية الحديثة، ومن أهم مؤلفاته:[٤]

  • أوراق في التاريخ والحضارة: أوراق في علم التأريخ: يتكون من 14 بحثًا، مضمونها التأريخ من حيث كونه علم ومنهج ومفهوم؛ ويسجل فيه الدوري ملاحظات أساسية توجيهية حول التاريخ العربي تتمحور حول فكرة اتصال حلقات تاريخنا كسلسلة متصلة لا عوائل حاكمة منفصلة.[٦]
  • أوراق في التاريخ والحضارة: أوراق في الفكر والثقافة: يدرس الكتاب المجتمع العربي وقضاياه المرتبطة بحاضره ومستقبله في ظل التحديات التي تواجهه في جميع المجالات.[٧]
  • أوراق في التاريخ والحضارة: أوراق في التاريخ الاقتصادي والاجتماعي: واحد من أهم كتب شيخ المؤرخين، وخلال الكتاب يتحدث الدوري عن نشوء الحِرَف في الإسلام، وتنظيم أهل الصناعات لأنفسهم، ويتناول تنظيم الضرائب والأعطيات والنظام المالي الإسلامي الذي بدأ وضعه منذ صدر الإسلام.[٨]
  • دراسة في العصور العباسية المتأخرة: يضم هذا الكتاب دراسة تاريخية مفصّلة لمرحلة ضعف الدولة العباسية، التي تمتد من بدايات القرن الثالث، وحتى منتصف القرن الخامس مع بيان ارتباط الحوادث التي أدّت إلى هذا الضعف.[٩]
  • التكوين التاريخي للأمة العربية، دراسة في الهوية والوعي: يعدّ الكتاب بمثابة دراسة متكاملة حول ظروف تكوّن الأمة العربية، وتحديد هويتها ويتناول الكتاب أيضًا الوعي العربي في العصر الحديث، وارتباطه بمرحلة اليقظة العربية في مواجهة الأخطار والتحديات كالتقسيم والتبعية.[١٠]
  • تاريخ العراق الاقتصادي في القرن الرابع الهجري: يتحدث عن القرن الرابع الذي يعدّ من الفترات الحاسمة في حياة العراق الاقتصادية؛ حيث شجع التغلّب البويهي على تطوّر الأسس التي يقوم عليها الاقتصاد للوصول إلى حالة إقطاعية أشبه بالعسكرية تميزها المكوس والضرائب غير المشروعة مع تلاعب بالعملة، أثر على معيشة الناس.[١١]
  • بغداد: يتحدث الكتاب عن مدينة البغداد حين كانت حاضرة الخلافة العباسية ودرّة مدائن الشرق ومنبع العلم والحضارة والثقافة والأدب والفن، وفي الكتاب تفصيل حول تاريخ المدينة وتقسيمها وتفصيلها وعمرانها بالإضافة للحديث عن أسواقها ومساجدها ودور العلم والمكتبات فيها.[١٢]

المراجع[+]

  1. "علم التاريخ عند العرب"، قصة الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-10. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "عبد العزيز الدوري"، ويكيبيديا، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت "عبد العزيز الدوري"، ويكي واند، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت "منهج الدوري العلمي في فهم التاريخ وكتابته"، المركز الثقافي للبحوث والتوثيق _ صيدا، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  5. "عبد العزيز الدوري .. شيخ المؤرخين العرب"، تاريخ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  6. "أوراق في التاريخ والحضارة: أوراق في علم التأريخ"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  7. "اوراق في التاريخ والحضارة: أوراق في الفكر والثقافة"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  8. "أوراق في التاريخ والحضارة أوراق في التاريخ الإقتصادي والإجتماعي"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  9. "دراسات في العصور العباسية المتأخرة"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  10. "التكوين التاريخي للأمة العربية دراسة في الهوية والوعي"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  11. "تاريخ العراق الإقتصادي في القرن الرابع الهجري"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.
  12. "بغداد"، أبجد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-09-11. بتصرّف.