من هو مخترع الكاميرا

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٩ ، ٢٢ فبراير ٢٠٢٠
من هو مخترع الكاميرا

الكاميرا

قبل إجابة سؤال "من هو مخترع الكاميرا " يجب الحديث عن مفهوم الكاميرا إذ أنّها أداة بصرية تُستخدم لتخزين الصور عليها وتحميضها لاحقًا، فهي عبارة عن صندوق مُحكم الإغلاق يحتوي على فتحةٍ صغيرةٍ تسمح للضوء بالسقوط على سطح حساسٍ إما فيلم فوتوغرافي أو جهاز استشعار للضوء لأخذ الصورة المطلوبة، ومن أشهر أنواع الكاميرا هي كاميرا التصوير الثابتة التي تعمل على التقاط الصور عن طريق فيلم حساس للضوء، حيث تُعد الأفلام والسينما والفيديو إحدى أنماط الكاميرا لتصوير الصور المُتحرّكة، وتأتي كلمة كاميرا من اللغة اللاتينية والتي تعني الغرفة المُظلمة.[١]

من هو مخترع الكاميرا

لإجابة سؤال "من هو مخترع الكاميرا" سيتم التطرّق بالحديث إلى تطوّر أنواع الكاميرا من عالم إلى آخر، حيث أنّ أول من أوجد الكاميرا هو الفيلسوف الصيني مو تي وأطلق عليها إسم غرفة الكنز المقفلة، وبعد 50 عامًا تبنى أرسطو هذه الفكرة واستخدمها في مراقبة كسوف الشمس دون النظر إلى الشمس بشكلٍ مباشر، بعدها ب1300 عام أتى العالم المصري أبو علي الحسن بن الهيثم ووثق علم التصميم والدقة في نقل الصورة بكتاب البصريات، وفي أوائل القرن السادس عشر قام العالم يوهانس كيبلر بإضافة عدسة للعمل على تقليص حجم الكاميرا، وفي منتصف القرن السادس عشر قام العالمان روبرت بويل وروبرت هوك ببعض التقنيات لجعل الكاميرا أداة محمولة ومتنقلة بسهولة.[٢]

ساهمت العديد من الإنجازات والتي تعود إلى الإغريق القدماء إلى تطوّر الكاميرا حيث مرت بعدة تطورات حتى وصلت ما عليه الآن، حيث أنّه في عام 1814م استخدم العالم جوزيف نيبس الكاميرا الغامضة لعرض صور واقعية وبذلك يكون أول من التقط صورة فوتوغرافية بواسطة هذه الكاميرا، وفي ذلك الوقت كانت تتطلب الصورة التعرّض للضوء لمدة ثماني ساعات بشكلٍ متواصل إلى أن قام العالم سكوت آرتشر باختراع تقنية في عام 1851م قلّصت الفترة الزمنية لثانيتين أو ثلاث ثوانٍ فقط، وفي عام 1840م صدرت أول براءة اختراع للتصوير بكاميرته للعالم الأميركي ألكسندر ولكوت، وبين عامي 1913-1914 تم تطوير الكاميرا الثابتة، وفي عام 1999 تم إصدار أول هاتف محمول يحتوي على كاميرا مدمجة لتصوير أفلامٍ متحرّكة وصورٍ ثابتة.[٣]

آلية عمل الكاميرا

بعد توضيح إجابة سؤال "من هو مخترع الكاميرا" سيتم ذكر آلية العمل الأساسية والتي تشبه إلى حدٍ كبير آلية عمل العين البشرية، حيث أنّه كما ذُكر سابقًا بأنّ الكاميرا هي صندوق مظلم ومحكم الإغلاق ولا تسمح للضوء بالدخول إلا من منطقة معينة ولفتراتٍ زمنية محدّدة، حيث يدخل بواسطة فتحة ليسقط على سطحٍ حساسٍ للضوء، حيث أنّه في الكاميرا الثابتة يوضع هذا السطح على صفيحة زجاجية وبعد الإنتهاء من التقاط الصور تُسحب هذه المادة من على الصفيحة واستبدالها عندما يصل عدد الصور إلى عددٍ معيّن ويتم تحميض الصور في مكانٍ آخر.[٤]

بينما في الكاميرا الحديثة فإنّها نفس آلية العمل ولكن تم استبدال الشريحة الزجاجية والمزوّدة بفيلم إلى مجموعة من الأجهزة الإلكترونية الضوئية والتي تسمّى بيكسل، وتم وضع المستشعر الذي هو عبارة عن جزيئات من السيليكون على شكل مصفوفات وبعد أخذ الصورة يتم تخزينها بشكلٍ تلقائي على بطاقة ذاكرة مزودة بها الكاميرا، وفي الكاميرات القديمة التي تستخدم الفيلم لتخزين الصور كانوا يحصلون على الصور داخل غرف مغلقة ومظلمة ووضع مواد كيميائية للحصول على الصور بشكلٍ دائم، على غرار الكاميرات الحديثة التي تتطلّب فقط نقل بطاقة الذاكرة إلى الحاسوب ليتم رؤية الصور والاحتفاظ بها.[٤]

المراجع[+]

  1. "Camera", www.wikiwand.com, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  2. "The First Camera Invented: How Did It Work?", sciencing.com, Retrieved 6-2-2020. Edited.
  3. "Photography Timeline", www.thoughtco.com, Retrieved 7-2-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "How do cameras work?", www.quora.com, Retrieved 7-2-2020. Edited.