مفهوم الحديث المتفق عليه

مفهوم الحديث المتفق عليه
مفهوم الحديث المتفق عليه

الحديث النبوي

إنّ الحديث في اللغة هو: ضد القديم، ويُطلق ويُراد به كل كلام يُتحدث به ويُنقل ويبلغ الإنسان من جهة السمع أو الوحي، في يقظته أو في منامه، وبهذا المعنى سُمّي القرآن حديثًا، قال تعالى: {وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِيثًا}،[١] أمّا عن تعريف الحديث النبوي في الاصطلاح: فهو ما أُضيف إلى النبي -صلّى الله عليه وسلّم- من قول أو فعل أو تقرير أو صفة، ومثال القول، قول رسول الله: "إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ"،[٢] ومثال الفعل: قول الصحابي كان رسول الله يفعل كذا، أمّا الإقرار أو التقرير فهو ترك رسول الله للإنكار أو التعليق على فعل أحد من الصحابة في حضوره أو عند علمه به، ومثاله أكل الضب على مائدة رسول الله وعدم إنكاره لهذا الفعل رغم عدم أكله منه، أمّا الصفة فهي الأحاديث المروية في صفاته الحميدة وأخلاقه الكريمة من دوام البشر واللين والسماحة، وقد اهتم علماء الإسلام بالحديث النبوي اهتمامًا كبيرًا؛ وسيكون هذا المقال لبيان مفهوم الحديث المتفق عليه.[٣]

مفهوم الحديث المتفق عليه

إنّ معرفة مفهوم الحديث المتفق عليه تتطلّب العودة إلى كتب مصطلح الحديث وعلومه، حيث ذكرأهل العلم أنّ الحديث الصحيح أنواع: الأوّل وهو ما اتفق عليه الشيخان والمقصود بهما البخاري ومسلم، ثمّ ما انفرد به البخاري ثم ما انفرد به مسلم، ثم ما كان على شرطهما، ثم على ما كان شرط البخاري، ثم ما كان على شرط مسلم، ثم ما هو صحيح عند غيرهما،[٤] كما عرّفوا الحديث المتفق عليه بأنّه: ما رواه البخاري ومسلم في كتابهما، ويُقال أيضًا متفق على صحته أي أنّ البخاري ومسلم قد اتفقا على صحّة هذا الحديث بدليل إيرادهما له في الصحيحين،[٥] وقد يعبّر أهل العلم باللفظ "أخرجاه" للدلالة على أنّ الحديث متفق عليه، إلّا أنّ المجد ابن تيمية جد شيخ الإسلام ابن تيمية قد خالف أهل العلم في مفهوم الحديث المتفق عليه حيث أطلق هذا المصطلح في كتابه المسمّى "منتقى الأخبار" على اتفاق البخاري ومسلم وأحمد، أمّا اتفاق البخاري ومسلم فيعبّر عنه باللفظ "أخرجاه"،[٦] كما اعتبر البعض أنّ مصطلح "رواه الشيخان" يدلّ على رواية البخاري ومسلم لنفس متن الحديث مع اختلافهم في الصحابي،[٧] في حين قال آخرون أنّ مصطلحي "متفق عليه" و "رواه الشيخان" بنفس المعنى.[٨]

ومن المسائل المتعلقة بمفهوم الحديث المتفق عليه هي شروط الحكم باتفاق حديثٍ ما في كلا الصحيحين، فقد اشترط البعض الاتفاق بلفظ المتن وكون الراوي هو الصحابي نفسه، وقالوا أنّ الحديث المتفق عليه، هو: "ما رواه الشيخان بنفس المتن عن نفس الصحابي"،[٩] في حين أنّ البعض الآخر لا يعدّ باختلاف بعض الألفاظ في المتن لاعتبار الحديث متفقًا عليه، فقد قال الشيخ محمد فؤاد عبد الباقي في مقدمة كتابه المسمّى "كتاب اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان" وهو أحد الكتب التي جمعت الأحاديث المتفق عليها، أنّ الحافظ ابن حجر لم يعتد بوقوع بعض المخالفة في السياقات ليحكم بأنّ الحديث متفقٌ عليه طالما أنّ أصل الحديث واحد وروي عن الصحابي ذاته في كلا الصحيحين.[١٠]

حكم الحديث المتفق عليه

إنّ الحديث المتفق عليه هو أعلى رتبة من رتب الحديث الصحيح وكونه في قمّة الصحيح هو أمرٌ معلوم بين المحدّثين، وقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث بعد أن ذكر أقسام الحديث الصحيح: "هذه الأمهات أقسامه وأعلاها الأول وهو الذي يقول فيه أهل الحديث كثيرًا "صحيح متفق عليه "، يطلقون ذلك ويعنون به اتفاق البخاري ومسلم لا اتفاق الأمة عليه، لكن اتفاق الأمة عليه لازم وحاصل معه لاتفاق الأمة على تلقي ما اتفقا عليه بالقبول وهذا القسم مقطوع بصحته والعلم اليقيني والنظري واقع به"،[٦] فكلام ابن الصلاح يبيّن أنّ الحديث المتفق عليه هو قطعي الثبوت، إلّا أنّ أكثر المحققين قد خالفوه في هذا وقالوا بأنّ الحديث المتفق عليه يُفيد الظن ما لم يتواتر،[٥] أمّا عن حكم الحديث المتفق عليه فهو راجع إلى حكم الحديث الصحيح حيث إنّ الأمّة مجتمعة على وجوب العمل بالحديث الصحيح والمتفق عليه هو أعلى مراتب الصحيح.[١١]

المراجع[+]

  1. سورة النساء، آية: 87.
  2. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 1، حديث صحيح.
  3. "كتاب نفحات من علوم القرآن"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  4. "كتاب تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  5. ^ أ ب "كتاب تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  6. ^ أ ب "كتاب الإمام مسلم وصحيحه"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  7. "سؤال عن المتفق عليه"، www.ahlalhdeeth.com، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  8. "معنى قولنا عن حديث رواه الشيخان"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  9. "أرشيف ملتقى أهل الحديث - 2"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  10. "كتاب اللؤلؤ والمرجان فيما اتفق عليه الشيخان"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.
  11. "كتاب معالم أصول الفقه عند أهل السنة والجماعة"، www.al-maktaba.org، اطّلع عليه بتاريخ 21-04-2020. بتصرّف.

269 مشاهدة