مفهوم النمو في علم النفس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٣ ، ٢٠ فبراير ٢٠٢١
مفهوم النمو في علم النفس


كيف عرف علم النفس النمو؟

مع انتهاء فترة الحمل تبدأ مرحلة الولادة وينطلق الطفل إلى العالم لينمو ويكتشف الكثير من الأشياء، فبالبداية يكون الطفل أقرب للسكون ثم يبدأ بالحبو، ثمّ المشي وتتطور عملياته العقلية كلما زاد في العمر، وركز العلماء في البداية على الجانب الفسيولوجي في نمو الإنسان، حتى جاء علماء النفس ودرسوا مفهوم النمو في علم النفس.[١]

يعد مفهوم النمو في علم النفس من المواضيع المهمة التي تمّت دراستها، حتى أنّها أصبحت فرعًا من فروع علم النفس وهو علم نفس النمو، وهو دراسة سلوك الأطفال والمراهقين والراشدين والشيوخ ونموهم النفسي منذ بداية وجودهم، أيْ من لحظة الإخصاب إلى الممات، ومفهوم النمو في علم النفس هو سلسلة متتابعة متكاملة من التغيرات تسعى بالفرد نحو النضج واستمراره وبدء انحداره.[٢]


أيضًا النمو هو العملية التي تتفتح خلالها الامكانيات الكامنة الخاصة بالفرد وتظهر في شكل قدرات ومهارات وصفات وخصائص شخصية.[٢]


وينقسم مفهوم النمو في علم النفس إلى مظهرين رئيسين وهما:[٢]

  • النمو العضوي أي النمو الجسمي كالطول والوزن ونمو أجهزة الجسم المختلفة.
  • النمو الوظيفي ويشتمل الوظائف النفسية والانفعالية والاجتماعية، ويتم دراسة هذه المظاهر في مراحل النمو المختلفة.


ما هي مطالب النمو في علم النفس؟

ما هي أهمية مطالب النمو لدى الفرد؟ يتّضح من مفهوم النمو في علم النفس أن هناك مراحل يمر بها الإنسان خلال فترة عمره، وهذه المراحل تكشف عن متطلبات تحدد كل خطوات نمو الفرد، ويؤدي تحقيق مطالب النمو إلى سعادة الفرد ويؤدي أيضًا إلى تسهيل النمو في المرحلة نفسها وفي المراحل التي تليها، ومن هذه المطالب الآتي:[٣]

مطالب النمو في مرحلة الطفولة

تبدأ مطالب النمو في هذه المرحلة بالمحافظة على الحياة وتعلم المشي وتعلم استخدام العضلات الصغيرة، وأيضًا تعلم الأكل والكلام، ومن المهم أيضًا تعلم ضبط الإخراج وعاداته لما له من أهمية نفسية أيضًا وتأثيره على تعلم الاستقلالية، وفي نهاية هذه المرحلة يتم تعلم ما ينبغي توقعه من الآخرين خاصّة الوالدين والرفاق، وتعلم التفاعل الاجتماعي مع الرفاق والأقران وتكون الصداقات والاتصال بالآخرين وتحقيق التوافق الاجتماعي، ومن مطالب هذه المرحلة أيضًا تعلم الدور الجنسي في الحياة وتكوين مفاهيم بسيطة عن الواقع الاجتماعي.[٣]

مطالب النمو في مرحلة المراهقة

إن مرحلة المراهقة من المراحل المهمة والتي تؤثر على الجوانب النفسية للأشخاص، ومن مطالبها الأساسية تقبّل الجسم وتقبّل الدور الجنسي في الحياة وتعلّلم ضبط النفس بخصوص السلوك الجنسي، وأيضًا من المطالب تكوين علاقات جيدة ناضجة مع رفاق السن من الجنسين ونمو الثقة في الذات والشعور الواضح بكيان الفرد، وفي نهاية هذه المرحلة من المهم تكوين المهارات والمفاهيم اللازمة للاشتراك في الحياة المدنية للمجتمع ومعرفة السلوك الاجتماعي المعياري المقبول الذي يقوم على المسؤولية الاجتماعية وممارسته.[٣]

مطالب النمو في مرحلة الرشد

تقبل التغييرات الجسمية التي تحدث في هذه المرحلة، والتوافق معها وتوسيع الخبرات العقلية والمعرفية بأكبر قدر مستطاع، وأيضًا اختيار الزوج والزوجة والحياة معه أو معها، وتكوين الأسرة مع تحقيق التوافق الأسري، وأيضًا من المهم ممارسة مهنة مع تحقيق التوافق المهني من أجل تحقيق مستوى اقتصادي مناسب مستقر والقدرة على المحافظة عليه، وأيضًا تقبّل الوالدين والشيوخ ومعاملتهم معاملة طيبة وتحقيق التوافق في أسلوب حياتهم وفي النهاية يجب على الإنسان في هذه المرحلة أن يصل إلى الاتزان الانفعالي.[٣]

مطالب النمو في مرحلة الشيخوخة

تحقيق التوافق بالنسبة للضعف الجسمي والمتاعب الصحية لهذه المرحلة، من المهم في هذه المرحلة من مطالبها الأساسية إيجاد نشاطات واهتمامات متنوعة تتناسب مع كبار السن تشعره بالانجاز وبمعنى الحياة، بالإضافة إلى تنمية وتعميق العلاقات الاجتماعية القائمة بين الأقران وتكوين علاقات جديدة أيضًا، ومن المهم تحقيق التوافق بعد موت الزوج أو الزوجة أو الأصدقاء.[٣]

ما هي اضطرابات النمو المحتملة في علم النفس؟

في عرض مفهوم النمو في علم النفس تبين أن هناك مطالب لكل مرحلة من مراحل النمو، وإن لم تتحقق تلك المطالب فإن من المحتمل ظهور الاضطرابات، وإنه لَمِن الصعب إيجاد سبب واضح بالنسبة للاضطرابات النفسية لدى الإنسان، بل تكون عادةً أسباب كثيرة ومعقدة ويوجد ارتباط بينها، ومن هذه الاضطرابات الآتي:[٤]

اضطرابات النوم

تعتمد الصحة النفسية للفرد والطفل خاصة على الكمية المعقوبة من النوم، وذلك لقيام أجهزة الجسم بأداء وظائفها على النحو المطلوب، ولكن تشييع بعض الاضطرابات الخاصة في النوم عند الأطفال خلال المرحلة التي تمتد من مرحلة الطفولة إلى سن خمس سنوات بسبب عدم شعور الطفل بالأمان، وأيضًا تشييع في مرحلة المراهقة، ومن هذه الاضرابات: الأرق، والتجوال الليلي. [٤]

قد يفيد المقال الآتي لمعرفة المزيد: أسباب كثرة حركة الطفل أثناء النوم.

اضطرابات الطعام

اضطرابات الطعام شائعة في مرحلة الطفولة والمراهقة والشيخوخة، لما لهذه المراحل من حساسية وتغيرات يجب على الفرد التأقلم معها، ومن الاضطرابات الخاصة بالطعام: فقدان الشهية، القيء والآلام المعوية، والشّره، ويكون من أسباب هذه الاضطرابات الإصابة في الاكتئاب في هذه المراحل العمرية. [٤]

اضطرابات التبوّل

كثيرًا ما يوجد أطفال يتبولون أثناء نومهم ليلًا في سن من المفترض فيه أن يكونوا قد تعودوا على ضبط بولهم، فإن استمر الطفل بالتبول بعد سن الرابعة فعلى الآباء أن يفكروا جديًا في الأمر، وقد تكون الأسباب عضوية وقد تكون نفسية مثل الغيرة من المولود الجديد أو تعرض الطفل لصراعات أدّت إلى التبول اللاإرادي. [٤]

قد يفيد المقال الآتي لمعرفة المزيد: التبول اللإرادي عند الأطفال.

ما هي الأهمية التربوية لعلم نفس النمو؟

يمكن الاستعانة بمفهوم النمو في علم النفس في التطبيقات التربوية، فمن خلاله يمكن العمل على رعاية النمو في كافة مظاهره وفي كل مراحله بغية تنشئة جيل يتمتع بالصحة الجسمية والصحة النفسية والسعادة الاجتماعية والقدرة على الإنتاج، فيجب أن يتم النظر للعمر الزمني للفرد بحرص شديد ويجب الاسترشاد بالعمر العقلي والعمر التحصيلي وغير ذلك مثل العمر اللغوي والقرائي والحسابي، فبذلك يتم العمل على المناهج التربوية الملائمة لمرحلة النمو للتلاميذ بشكل يناسب قدراتهم وحاجاتهم، ومن الأمور المهمة التي يجب الاهتمام بها هي الإرشاد النفسي والتربوي للطلاب؛ وذلك لما له من أهمية في النمو النفسي الصحي للطلاب.[٥]

المراجع[+]

  1. ألفت حقي (1992)، علم نفس النمو، الإسكندرية-مصر: دار المعرفة الجامعية، صفحة 16. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت حامد زهران (1986)، علم نفس النمو، مصر: دار المعارف، صفحة 11،12. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث ج حامد زهران (1986)، علم نفس النمو ، مصر: دار المعارف، صفحة 57،58،59،60. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث عباس عوض (1999)، مدخل إلى علم نفس النمو، الإسكندرية-مصر: دار المعرفة الجامعية ، صفحة 90،99،100،101،103. بتصرّف.
  5. حامد زهران (1986)، علم نفس النمو، مصر: دار المعارف، صفحة 66. بتصرّف.