معلومات عن مدينة إزمير

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٣٧ ، ١ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن مدينة إزمير

مدينة إزمير

تعد مدينة إزمير ثالث أكبر مدينة في تركيا، حيث تقع غرب البلاد وتطل على ساحل بحر إيجه، وهي واحدة من أكبر موانئ تركيا، ولقد كانت تعرف قديمًا باسم سميرنا، وقد بلغ عدد سكان إزمير 2،232،265 في عام 2000، وتزايد هذا التعداد للسكان ليصل إلى 2،803،418 في عام 2013، وتعد منطقة كوناك المركز التجاري للمدينة، وتقع منطقة كاديفيكال جنوب كوناك والتي شيدت عليها قلعة إزمير القديمة، ولقد تم اختيار موقع هذه المدينة كمقر قيادة منظمة حلف الناتو بعد الحرب العالمية الثانية، كما تحتل هذه المدينة المرتبة الثانية بعد مدينة إسطنبول في مجال الصناعة، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن مناخ إزمير والثقافة فيها وعن اقتصادها والسياحة فيها.[١]

مناخ مدينة إزمير

تتمتع مدينة إزمير بمناخ البحر الأبيض المتوسط بحسب تصنيف كوبن، حيث تتميز بفصول صيف طويلة حارة وجافة وفصول شتاء معتدلة وباردة، حيث يبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي في هذه المدينة 27.38 بوصة، كما تسقط غالبية الأمطار ما بين شهري نوفمبر ومارس، بينما تسقط البقية ما بين شهري أبريل إلى مايو وسبتمبر إلى أكتوبر، وتتراوح درجات الحرارة القصوى في أشهر الشتاء ما بين 10 إلى 16 درجة مئوية، ونادرًا ما تتساقط الثلوج على هذه المدينة حيث يمكن أن تتساقط خلال الفترة ما بين شهري ديسمبر إلى فبراير على مدار ساعات بدلًا من يوم كامل، وخلال الصيف يمكن أن تصل درجة حرارة الهواء إلى 40 درجة مئوية من شهر يونيو إلى سبتمبر، إلا أنّ درجات الحرارة المرتفعة عادةً ما تتراوح ما بين 30 إلى 36 درجة مئوية.[٢]

الثقافة في مدينة إزمير

بعد الحديث عن إزمير ومناخها سيتم الحديث عن الثقافة في هذه المدينة، حيث تتميز إزمير بجدول أعمال مزدحم بين المعارض والمهرجانات والمؤتمرات، حيث تقوم إزمير بتنظيم مهرجان إزمير الدولي سنويًا، الذي يبدأ في منتصف يونيو ويستمر حتى منتصف يوليو، والذي بدأ منذ عام 1987، حيث قام العديد من الفنانين والعازفين وشركات الرقص بتقديم العروض والحفلات في مختلف أنحاء المدينة، كما يعد مهرجان إزمير الأوروبي للجاز أحد الفعاليات التي تنظمها مؤسسة إزمير للثقافة والفنون والتعليم في كل عام، حيث يهدف هذا المهرجان إلى جمع محبي موسيقى الجاز من أجل توليد مشاعر الحب والصداقة والسلام.[٢]

نظرًا لتعدد الثقافات التي مرت بها إزمير فقد أثر ذلك بشكلٍ ملحوظ على مطبخ هذه المدينة، حيث جاءت مجموعة واسعة ومتنوعة من الأطعمة من مناطق بحر إيجه والبحر الأبيض المتوسط، كما تؤثر المساحة الكبيرة والتربة الخصبة للأراضي المحيطة بالمنطقة التي تنمو فيها مجموعات متعددة ومتنوعة من الخضراوات في تعدد الأطعمة وتنوعها، ومن الأطعمة المنتشرة في إزمير حساء الترهانة، الكوفتة، والمعجنات المرتبطة بإزمير وغيرها العديد.[٢]

اقتصاد مدينة إزمير

ينقسم اقتصاد مدينة إزمير إلى مجموعة مختلفة من الأنشطة حيث تشكل الصناعة 30.5% من اقتصاد المدينة، بينما تشكل التجارة والخدمات التجارية 22.9%، وأما النقل والاتصالات فتشكل 13.5%، ويساهم قطاع الزراعة بِـ 7.8% من الاقتصاد الكلي للمدينة، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن كل من قطاع التعليم وقطاع النقل والمواصلات في هذه المدينة:[٢]

قطاع التعليم

تعد مدينة إزمير موطنًا للعديد من مؤسسات التعليم العالي المتجذرة والتي تشتهر في مختلف أنحاء تركيا، حيث تضم مدينة إزمير ست جامعات داخل المدينة وما حولها، كما تقع مدرسة الأناضول المهنية الثانوية التجارية داخل حدود المدينة والتي تم إنشائها في عام 1854، وتضم هذه المدينة أيضًا المعهد الأمريكي للجامعات الذي تم تأسيسه في عام 1878، وخلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين أصبحت إزمير مركزًا تعليميًا لليونان، حيث كان هنالك 67 مدرسة للذكور و4 مدارس للإناث.

قطاع النقل والمواصلات

يخدم مطار عدنان مندريس الواقع في إزمير الرحلات الجوية المحلية والدولية، كما تخدم أنظمة النقل السريع الحديثة جميع مناطق إزمير، وقد تمكنت المدينة من جذب المستثمرين من خلال موقعها الاستراتيجي والبنية التحتية والتكنولوجيا الجديدة والمتطورة للغاية في مجال النقل والاتصالات والطاقة، كما تضم المدينة محطة حافلات كبيرة متشعبة إلى وجهات في جميع أنحاء تركيا، وهنالك 24 عبّارة حضرية تعمل في مجال النقل داخل المدينة، وتضم مدينة إزمير شبكة مترو يبلغ طولها 20 كيلومترًا.

السياحة في مدينة إزمير

بعد الحديث عن مدينة إزمير ومناخها وعن اقتصادها وتاريخها سيتم الحديث عن السياحة في مدينة إزمير، حيث تضم هذه المدينة مجموعة من المعالم البارزة كالبازارات والمتاحف التاريخية، وفي ما يأتي سيتم ذكر بعض المناطق السياحية والمعالم التاريخية في هذه المدينة:[٣]

  • شارع كوردون: يقع في ساحل بحر إيجه، حيث يمكن الاستمتاع بالنظر إلى البحر من هذا الشارع والتقاط بعض الصور، كما يمكن مشاهدة برج الساعة الشهير منه.
  • سوق كمرالتي: وهو سوق مفتوح متواجد منذ القرن السادس عشر، حيث يعكس السوق الأجواء الملونة للمدينة، كما يضم العديد من الساحات الخلفية والشوارع الضيقة المرصوفة بالحصى.
  • آثار أغورا: وهي أحد أكثر الآثار إذهالًا في مدينة إزمير، ويعود تاريخها إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد، حيث لا زال بالإمكان رؤية الأعمدة القديمة والغرف المقببة المتبقية من هذه الآثار.
  • المصعد: وهو علامة بارزة في مدينة إزمير، حيث يعد واحدًا من أفضل الأماكن للاستمتاع بمناظر المدينة والبحر، حيث يقوم المصعد بنقل الزوار بدلًا من البضائع كما يضم المصعد واحدًا من أكثر المطاعم شعبية في أعلى نقطة له.
  • متحف إزمير للفنون والنحت: يعد متحف إزمير محطةً تاريخيةً، حيث يضم ثلاث أجنحة مليئة بالتحف القديمة والعديد من التحف الثمينة والمجوهرات والأواني والنقود المعدنية.

المراجع[+]

  1. "İzmir", www.britannica.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "İzmir", www.wikiwand.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.
  3. "How to Spend 48 Hours in Izmir, Turkey", theculturetrip.com, Retrieved 31-10-2019. Edited.