معلومات عن قصر عابدين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩
معلومات عن قصر عابدين

دولة مصر

تقع دولة مصر في الجهة الشمالية الشرقية من قارة أفريقيا، وتمتد خلال قارة آسيا حيث تقع جزيرة سيناء داخلها؛ لذلك تعد جزيرة سيناء دولة عابرة للقارات، وترتبط دولة مصر بحدودها البريّة من الشمال الشرقي مع دولة فلسطين ومن الغرب مع ليبيا، وتشترك مع السودان بأطول حد بريّ والذي يبلغ طوله 1280كم، كما ترتبط حدودها البحرية مع المملكة العربية السعودية من جهة الشرق و قبرص واليونان من الشمال، ومن ناحية أخرى تُقدر المساحة الإجمالية لدولة مصر حوالي 1.002.000 كيلومتر مربع وتُقسم إداريًا إلى 27 محافظة[١]، والتي تحتوي على قصور تعد مساكن لرؤوساء مصر منها قصر عابدين، وسيذكر خلال هذا المقال معلومات عن قصر عابدين[٢].

مدينة القاهرة

تعد مدينة القاهرة عاصمة لجمهورية مصر العربية، وواحدة من أكبر المدن في قارة أفريقيا، وتقع مدينة القاهرة في الجهة الشمالية الشرقية من مصر، كما أنها تعد بوابة دلتا النيل كونها تقع على ضفاف نهر النيل، وتفصل هذه المدينة نهر النيل السفلي إلى فرعين رئيسيين هما الرشيد ودمياط، كما إنها مدينة تقع على الشاطئ الشرقي من مجرى أسوان على بعد 800 كم، وتتكون مدينة القاهرة من محافظة القاهرة، وبالإضافة إلى مناطق أخرى، فالبعض من هذه المناطق في مدينة القاهرة تنتمي إلى محافظات مجاورة منها مثل: محافظة الجيزة والقليبية.[٣]

قصر عابدين

قصر عابدين؛ هو مقر رئاسي يقع في شارع قصر النيل في الجزء الشرقي من وسط مدينة القاهرة، حيث تم بناء هذا القصر من قبل الخديوي إسماعيل باشا؛ ليكون مقرًا حكوميًا جديدًا ويحل محل قلعة القاهرة، والتي كانت مقرًا للحكومة المصرية منذ العصور الوسطى، صُمم هذا القصر من قبل المهندس المعماري الفرنسي ليون روسو، والذي بدأ بناؤه في عام 1863م وانتهى منه في عام 1873م.[٢]

يعد قصر عابدين من أهم وأشهر القصور وتحفة تاريخية نادرة تحظى بفخامة عالية، ويٌذكر بأن هذا القصر شهد أحداث التاريخية مهمة بدأت في العصر الملكي وانتهت بثورة تموز والتي أُقيمت عام 1952م، ومن هذه الأحداث كان القصر البداية الأولى لظهور القاهرة الحديثة وحدث ذلك أثناء بناؤه حيث قام الخديوي إسماعيل بإعطاء أوامر.[٤]

وتنص هذه الأوامر على تخطيط القاهرة على النظام الأوروبي من حيث الميادين الواسعة والشوارع الفسيحة والمباني والقصور والحدائق الغنية بالنباتات النادرة والأشجار كأشجار النخيل، ولذلك يحرص الكثير من الزورا الذين يهتمون بالمتاحف زيارة هذا القصر، ويعود السبب في تسمية قصر عابدين بهذا الاسم نسبةً إلى عابدين بك؛ وهو أحد القادة العسكريين في عهد محمد علي باشا والذي كان يمتلك قصرًا صغيرًا في مكان القصر الحالي، فاشتراه إسماعيل باشا من وزجته بعد وفاته، ومن ثم قام بهدمه وضمَ إليه أراضي واسعة، وتم بعدها بناء ذلك القصر .[٤]

مواصفات قصر عابدين

يحتوى القصر على مجموعة من القاعات والصالونات التي تتميز بألوان جدرانها البيضاء والحمراء والخضراء، وكانت تستخدم تلك الصالونات؛ لاستقبال الوفود الرسمية خلال زيارتها لدولة مصر، وبالإضافة إلى مكتبة القصر التي تحتوي على ما يقارب 55 ألف كتاب، والمسرح الذي يتكون من عدة كراسي ومناطق معزولة عن طريق الستائر والتي كانت خاصة بالنساء، ولكن في الوقت الحالي يستخدم هذا المسرح للعروض المسرحية والتي تُعرض لزوار القصر، ويوجد بداخل ذلك القصر أجنحة متعددة منها الجناح البلجيكي الذي صُمم؛ لإقامة ضيوف دولة مصر المُهمين، وسمي هذا الجناح بذلك؛ نسبةً إلى ملك بلجيكا الذي كان الشخص الأول الذي أقام فيه، والذي يضم سرير يحتوي على العديد من الزخارف والرسومات اليدوية؛ لذلك يُعد تحفة نادرة.[٤]

يضم قصر عابدين العديد من المتاحف التي تعد غاية في الثراء التاريخي؛ ويعود السبب في ذلك إلى أن أبناء وأحفاد الخديوي الذين حكموا دولة مصر قاموا بوضع لمساتهم وعمل بعض من الإضافات على القصر وما يحتويه؛ لتناسب كل عصر، ومن هذه المتاحف متحف الأسلحة والذي شهد لاحقًا أعمال تطوير وتحديث بأساليب متطورة وتم إضافة قاعة إلى هذا المتحف وخُصصت؛ لعرض الأسلحة المختلفة التي حصل عليها رؤساء جمهورية مصر من الجهات الوطنية المختلفة، وأما عن المتحف الثاني في القصر فهو متحف مخصص لمُقتنيات أسرة محمد علي باشا، والتي تشمل الأدوات والأواني المصنوعة من الكريستال والفضة والبلور الملون وغيرها الكثير من التحف النادرة.[٤]

أشهر قصور مصر

تمتلك جمهورية مصر العربية قصورًا أخرى بالإضافة إلى قصر عابدين، وتعد هذه القصور مقرًا لرئيس جمهورية مصر العربية، حيث إنه يمتلك ثمانية مساكن رئيسة ومختلفة في البلاد ومن هذه القصور: قصر هليوبوليس وقصر رأس التين، وسيتم ذكر معلومات عن هذه القصور فيما يأتي: [٢]

قصر هليوبوليس

يعد قصر هليوبوليس المقر الرسمي للرئيس والذي يقع في مدينة مصر الجديدة، حيث تم بناء هذا القصر في عام 1910م وصُمم من قبل المهندس المعماري البلجيكي إرنست جاسبر، ويجمع القصر بين الأنماط الأوروبية الكلاسيكية الحديثة والفارسية والإسلامية، ويحتوي على 55 شقة و400 غرفة، وفي عام 1958م تم شراء القصر من قبل الحكومة المصرية وتحويله إلى مكاتب حكومية، وفي عام 1972م أصبح قصر هليوبوليس المقر الرئيس لاتحاد الجمهوريات العربية والذي تم إنشاؤه بين دول لبيبا ومصر وسوريا، وبعد ذلك خضع القصر لتجديدات كثيرة وتم تحويله إلى مقرًا لرئيس دولة مصر.[٢]

قصر رأس التين

يقع قصر رأس التين في مدينة الإسكندرية على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط حيث إنه كان قصرًا ملكيًا خلال عهد أسرة محمد علي في السودان ومصر، ويعد قصر رأس التين من أقدم القصور الملكية في البلاد والذي لا يزال قيد الاستخدام حتى الآن، حيث بدأ بناء القصر في عام 1834م واكتمل بناؤه في عام 1845م، ومن ثم استمرت الأعمال التكميلية والتوسع في القصر حتى عام 1847م، ويُذكر بأن هذا القصر يغطي مساحة مقدارها 182،952 قدم مربع.[٢]

المراجع[+]

  1. "Egypt", en.wikipedia.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Where Does The President Of Egypt Live?", www.worldatlas.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  3. "Cairo", www.britannica.com, Retrieved 17-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Abdeen Palace", en.wikipedia.org, Retrieved 17-11-2019. Edited.