معلومات عن صغير الثعلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
معلومات عن صغير الثعلب

الثعالب

يُصنف الثعلب من ضمن فصيلة الثعلبيات من عائلة الكلبيات، وهو من الثدييات الآكلة اللحوم في المملكة الحيوانية، وتُوجد الثعالب في معظم مناطق نصف الكرة الأرضية الشمالي، وتتميز الثعالب بأنفها الطويل المدبب وأرجلها القصيرة وفروها الطويل والكثيف وذيلها الطويل، وتعيش الثعالب في أماكن تُسمى أوكارًا، تستخدمها للتكاثر والنوم في فصل الشتاء، وتنام الثعالب في أغلب الأوقات في الغابات بين الأعشاب بشكل مخفي وتلف ذيولها حولها لتمنحها الدفء، وفي بعض الدول يتم تربية الثعالب مثل الكلاب لاستخدامها في الصيد، وتلد أنثى الثعلب صغارًا تُسمى صغير الثعلب، وفي هذا المقال سيتم تقديم معلومات عن صغير الثعلب بشكل مُفصل أكثر.[١]

صغير الثعلب

يُطلق على صغير الثعلب اسم الجرو أو الهِجرس، وخلال موسم التكاثر في فصل الربيع وعندما تكون الإناث جاهزة للتزاوج تصرخ بصوتها لتُخبر الذكور بأنها مستعدة للتزاوج، وبعد ذلك تقوم الإناث بتحضير المكان الذي ستضع عليه صغارها وهو عبارة عن عش من الأوراق داخل الوكر الذي تعيش فيه الثعالب، ويُسمى هذا المكان غرفة التعشيش، وتتكاثر الثعالب بالولادة حيث تحمل أنثى الثعلب صغارها لمدة حوالي 53 يومًا، وتلد الأنثى حوالي من 2 إلى 3 من صغير الثعلب أو الجراء في كل مرة تلد فيها، ويتشارك ذكر الثعلب مع الأنثى في رعاية صغير الثعلب والاهتمام به حتى يكبر ويُصبح قادرًا على الاعتماد على نفسه، كما يُساهم الأشقاء الأكبر سنًا في عائلة الثعالب بالاهتمام بالصغار ورعايتهم وإحضار الطعام لهم.[٢]

يُولد صغير الثعلب بدون فراء، ويبدأ الفراء بالنمو مع إنتهاء شهره الأول، ويحتاج صغير الثعلب إلى حوالي خمسة أشهر حتى يُصبح قادرًا على الاعتماد على نفسه والخروج للصيد كبقية الثعالب الكبار والمطاردة خلف الفرائس وخاصةً الدجاج، ويُساعده في ذلك جسمه الصغير حيث يتراوح وزنه ما بين 2.3 إلى 4.6 كيلو غرام، ويصل طولها إلى حوالي 41 سم إلى الكتف، وتعيش معظم الثعالب في الغابات في البرية، وتتميز الحيوانات التي تعيش في البرية بأنّ لها فترة حياة قصيرة جدًا؛ أي حوالي ثلاث سنوات فقط، ولكن الثعالب التي تعيش في حديقة الحيوانات تعيش لفترة أطول تتراوح ما بين 10 إلى 12 سنةً تقريبًا.[١]

غذاء صغير الثعلب

يتغذى صغير الثعلب على الحشرات وديدان الأرض والطيور الصغيرة التي يقوم باصطيادها له والديه، ولكن عندما يبدأ صغير الثعلب بالاعتماد على نفسه يبدأ بالبحث عن الطعام، وتتحكم فيه غرائزه المتوارثة التي تتعلق بالافتراس والانقضاض على الفريسة واصطيادها لتناولها، وتُعرف الثعالب بأنّها حيوانات آكله للحوم ولكنّها من الممكن أن تأكل النباتات أيضًا مثل الفواكة والمواد النباتية المختلفة، كما تتغذى على الحيوانات الصغيرة مثل السحالي والأرانب البرية والدجاج والفئران والجرذان، كما يمكنها أن تتغذى على الأسماك عند تواجدها بالقرب من المحيط، وعندما لا يجد الثعلب ما يأكله يمكنه أن يبحث في علب القمامة بحثًا عن الطعام، وتستطيع الثعالب أن تتناول كميات كبيرة من الطعام بشكل يومي، وإن بقي من الطعام الذي عثرت عليه شيئًا لم تأكله تقوم الثعالب بدفنه تحت أوراق الأشجار أو تحت الثلج في فصل الشتاء حتى تأكله في وقت لاحق.[٢]

أنواع الثعالب

هناك العديد من أنواع الثعالب التي تُوجد في أماكن مختلفة حول العالم، وتتشابه جميع الثعالب في هيئتها وشكلها وفروها الجميل الناعم وقدرتها على الأفتراس، ولكنها تختلف في صفات معينة سيتم ذكرها مع كل نوع من أنواع الثعالب، ومن أبرز أنواع الثعالب الموجودة في العالم ما يأتي:

الثعلب الأحمر

يتواجد الثعلب الأحمر في جميع المناطق في جميع دول العالم مثل الجبال والصحاري والغابات والسهول، حيث يحدث له تكيّف بشكل طبيعي مع البيئة التي يتواجد فيها، وتُعرف الثعالب الحمراء بالدهاء والمكر، وتتغذى على كل ما تجده أمامها من حيوانات ونباتات وحتى القمامة، وتتميز بلون معطفها الأحمر، ولكن يوجد ثعالب حمراء بفرو ذهبي أو بني او رمادي، وتتعرض الثعالب الحمراء للقتل من قبل الإنسان على أنها آفات مُدمّرة.[٣]

الثعلب البري

من أصغر الثعالب في العالم، ويتميز بآذانه الكبيرة جدًا بالنسبة إلى حجم جسمه، وتعيش الثعالب الصغيرة في الصحراء الرملية وفي شمال أفريقيا، وتكيّفت أجسامها مع البيئة الصحراوية بشكل مناسب، ويُساعدها في ذلك آذانها الكبيرة التي تُحافظ على برودة أجسامها، كما أن فروها أكثف من الثعالب الأخرى، وتتميز بلونها الكريمي مع ذيول آخرها لون أسود، ويصطادها الإنسان للتجارة بفرائها.[٤]

الثعلب القطبي

وعيش في القطب الشمالي، ويتحمل درجات الحرارة المنخفضة ويبقى على قيد الحياة، ويتميز بأنّ له أقدام فروية وآذان قصيرة، يعيش في الجحور حيث الدفء، كما تتميز الثعالب القطبية بلون معطفها الأبيض الجميل مما يُساعدها على الاندماج مع لون الثلج وتمويه الأعداء، ويمكن أن يتغير لون المعطف إلى البني أو الرمادي مع تغير الفصول، وتتبع الدب القطبي للحصول على بقايا طعامه في حال لم تجد ما تصطاده.[٥]

سلوك الثعلب

يتميز سلوك الثعالب بأنها كائنات اجتماعية تعيش على شكل مجموعات، وتُفضل أن تبقى قريبة من بعضها البعض ومن أفراد أسرتها، وتقوم الثعالب على الاصطياد في فترة الليل فهي حيوانات ليلية تنام في أثناء النهار وتنشط في أثناء الليل، ولكن إذا أحسّت الثعالب أن المنطقة التي تعيش فيها آمنة فإنها ستقوم بالاصطياد في أثناء فترة النهار، كما تتميز الثعالب بقوة البصر وحدته ويمكنها أن ترى الحيوانات من على مسافةٍ بعيدةٍ، وتُشبه عيونها عيون القطة بشكل كبير، بالإضافة إلى أنّ الثعالب سريعة جدًا في الركض والجري ويمكن أن تصل سرعتها في الركض إلى حوالي 72 كيلو مترٍ في الساعة، وتقترب الثعالب من سرعة الظباء السوداء، فهي تُعد من الحيوانات الأسرع في العالم.[٢]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "fox", www.encyclopedia.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Foxes: Facts & Pictures", www.livescience.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  3. "red fox", www.nationalgeographic.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  4. "fennec fox", www.nationalgeographic.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.
  5. "arctic fox", www.nationalgeographic.com, Retrieved 26-11-2019. Edited.