معلومات عن شنغهاي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ٢١ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن شنغهاي

شنغهاي

تعدّ شنغهاي من أهم مدن جمهورية الصين الشعبية، ويرتادها الناس من مختلف بلاد العالم لموقعها المتميز وسهولة الوصول إليها، وتمتلك شنغهاي شبكة مواصلات متميزة بداية من المترو وسيارات الأجرة الكثيرة بالإضافة إلى الحافلات والدراجات الإلكترونية، والمحال التجارية في شنغهاي مفتوحة على مدار 24 ساعة، والكثير من الناس هناك يتحدثون الإنجليزية مقارنة ببقية اللغات الأخرى، وتشتهر شنغهاي بأصناف القهوة اللذيذة التي تُباع عبر العديد من المطاعم والمقاهي، وهي مدينة آمنة لا تكثر بها الجرائم، وهي تتميز بعدد هائل من ناطحات السحاب والمتاجر العالمية، وسيتناول هذا المقال بعض الحقائق عن شنغهاي.[١]

تاريخ شنغهاي

كانت شنغهاي من المدن التاريخية منذ آلاف السنين، وقد بدأ الناس يسكنوا ويستوطنوا الجزء الغربي من شنغهاي منذ 6000 عام، ومن ثمّ بدأوا في تعميرها وممارسة العديد من الأنشطة بها، وكانت شنغهاي حينها عبارة عن ممالك تحكم تلك البلاد، ويمكن توضيح تاريخ شنغهاي فيما يأتي:[٢]

  • كانت مدينة تشينغ لونغ خلال عهد تانغ وسونغ ميناءً تجاريًا رئيسًا ثم أُنشئت شنغهاي في السنة الخامسة من عهد تانغ تيانباو، وتطورت إلى ما يعرف تاريخيًا بالمدينة العملاقة في الجنوب الشرقي.
  • شهد ميناء شنغهاي تجارة مزدهرة مع مقاطعات أخرى على طول نهر اليانغتسي والساحل الصيني، وكذلك مع دول أجنبية مثل اليابان، وبحلول نهاية عهد أسرة سونغ انتقل مركز التجارة من أسفل نهر سونغ إلى شنغهاي.
  • نما الاهتمام الدولي بشنغهاي في القرن التاسع عشر بسبب الاعتراف الأوروبي بإمكانياتها الاقتصادية والتجارية.
  • احتلت قوات بريطانيا شنغهاي ثم انتهت الحرب في عام 1842 بمعاهدة نانكينج التي جعلت من شنغهاي واحدة من موانئ المعاهدة الخمسة للتجارة الدولية.
  • أصبحت شنغهاي بلدية رسميًا في عام 1927، وكان في السابق يُدار وسط شنغهاي كمحافظة تحت مقاطعة سونغجيانغ، والتي كان مقرها في مقاطعة سونغجيانغ الحالية.
  • بدأ العصر الذهبي لشانغهاي في يوليو 1927، وكانت المهمة الأولى لحكومة المدينة الجديدة هي إنشاء مركز مدينة جديد في بلدة جيانغوان في مقاطعة يانغ بو، خارج حدود الامتيازات الأجنبية، وتضمنت الخطة متحفًا عامًا ومكتبة وملعبًا رياضيًا ومجلس مدينة تم بناؤه جزئيًا قبل مقاطعة الغزو الياباني، وفي عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين، فر ما يقرب من 20 ألف روسي من الاتحاد السوفيتي للإقامة في شنغهاي، ويشكل هؤلاء الروس في شنغهاي ثاني أكبر مجتمع أجنبي.
  • أصبحت شنغهاي بحلول عام 1932 خامس أكبر مدينة في العالم وموطن لحوالي 70،000 من الأجانب.

اقتصاد شنغهاي

شنغهاي هي أهم مدينة تجارية في الصين، واعتبارًا من عام 2018، بلغ إجمالي الناتج المحلي لشانغهاي حوالي 3.27 تريليون ين، بما يقترب من 494 مليار دولار أمريكي، والتي تشكل 3.63٪ من الناتج المحلي الإجمالي للصين، ويمكن توضيح اقتصاد شنغهاي فيما يأتي:[٣]

  • يضم اقتصاد شنغهاي ستة من الصناعات الكبرى، وهي: التجزئة والتمويل وتكنولوجيا المعلومات والعقارات وتصنيع الآلات وتصنيع السيارات، وتلك الصناعات تشكل حوالي نصف الناتج المحلي الإجمالي للمدينة.
  • بلغ متوسط ​​الدخل في شنغهاي في عام 2018 حوالي 64.183 ينًا ياباني بما يعني 9.695 دولارًا أمريكيًا للفرد، مما يجعل شنغهاي واحدة من أغنى المدن في الصين.
  • تعد شانغهاي مركزًا ماليًا عالميًا، حيث تحتل المرتبة الخامسة في إصدار 2018 من مؤشر المراكز المالية العالمية، وهو المؤشر الثالث الأكثر تنافسية في آسيا بعد سنغافورة وهونج كونج.
  • السياحة بشكل عام هي صناعة رئيسة في شنغهاي، وفي عام 2016، زار شانغهاي 296 مليون سائح محلي و 8.54 مليون سائح أجنبي بزيادة تقريبية قدرها 7٪ عن العام الذي يسبقه.

مناخ شنغهاي

تعد شنغهاي من المدن الصينية التي يتنوع فيها المناخ باختلاف المناطق الموجودة بها، ولأنها مدينة تطل على مسطحات مائية فذلك يسهم في مناخ العديد من المساحات بها، ويمكن توضيح طبيعة مناخ شنغهاي فيما يأتي:[٤]

  • يعزز الموقع البحري للمدينة مناخًا معتدلًا يتميز بالحد الأدنى من التباين الموسمي.
  • يبلغ متوسط الحرارة في ​​يوليو حوالي 80 درجة فهرنهايت.
  • يبلغ متوسط الحرارة في ​​شهر يناير حوالي 37 درجة فهرنهايت.
  • يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة السنوي حوالي 61 درجة فهرنهايت.
  • يبلغ متوسط هطول الأمطار حوالي 45 بوصة سنويًا.

السياحة في شنغهاي

تعد السياحة في الصين وفي شنغهاي بالتحديد من مصادر الدخل الأساسية، فهي تمتلك العديد من المزارات والمناطق الأثرية التي تجذب انتباه الأفواج السياحية كلما حانت زيارة لتلك المدينة الساحرة، فهي بالإضافة إلى ثرائها بالتاريخ العتيق الذي يضفي على المدينة أجواءً ساحرة إلا إن المدينة تتميز أيضًا بروح الحضارة الحديثة في العديد من المناطق بها، وفيما يأتي ذكر لأهم الأماكن والمزارات السياحية في شنغهاي فيما يأتي:[٥]

  • متنزه بوند: يمتد هذا المتنزه الواسع على الضفة الغربية لمنطقة نهر هانجبيانج، وتعد تلك المنطقة مزارًا سياحيًا بامتياز حيث تحتفظ المنطقة في تصميمها بطراز أوروبي، حيث يتشابه تصميمها مع طراز البنايات في انجلترا وفرنسا، وهي الآن ممتلئة بالمطاعم والمتاجر والمعارض، ودائمًا ما تكون مزدحمة.
  • حديقة يو: وهي توجد في المنطقة الشمالية من شنغهاي القديمة، وهي منطقة تاريخية إذ تواجدت منذ أزمنة بعيدة، وتوجد الحديقة على مساحة كبيرة جدًا وهي تتكون من عدة أجزاء، وتم تجديدها لتتسع لتلك الأعداد الهائلة من السياح التي تزورها سنويًا.
  • برج اللؤلؤ: وهو من أهم المزارات السياحية هناك، ويبلغ طول البرج حوالي 468 مترًا، وهو يتميز بإطلالاته الجميلة على النهر.
  • بيبولز سكوير: وهي بمثابة ساحة رئيسة في شنغهاي، وقد تحولت على مر السنين إلى ساحة عامة يرتادها أعداد هائلة من الناس، وهي تضم قاعة مدينة شنغهاي الجديدة ومتحف شنغهاي، وهي مكان مثالي لبدء جولة في شنغهاي.

المراجع[+]

  1. "What is your review of Shanghai?", www.quora.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  2. "Shanghai", en.wikipedia.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. "Shanghai", www.wikiwand.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  4. " Shanghai", www.britannica.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  5. "What are the best places to visit in Shanghai?", www.quora.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.