معلومات عن سطح القمر

معلومات عن سطح القمر

القمر

القمر هو جسم فلكي يدور حول الأرض، ويعد خامس أكبر كوكب في المجموعة الشمسية، كما يعد ثاني أكثر كوكب من حيث الكثافة، حيث يعتقد أنّ القمر تشكل قبل حوالي 4.51 مليار سنة، ويفسر الباحثون هو أنّ القمر تشكل من الحطام الذي خلّفه التأثير الهائل بين الأرض وجسم بحجم المريخ يسمى ثيا، وتشير الأبحاث الحديثة حول صخور سطح القمر إلى أنّ القمر أقدم من 4.51 مليار سنة، ويعد القمر من أبرز الأجرام السماوية المرئية بانتظام في سماء الكرة الأرضية، حيث يكون سطحه داكنًا للغاية بالرغم من أنّه يبدو ساطعًا للغاية مقارنة بسماء الليل.[١]

خصائص سطح القمر

يتمتع سطح القمر بخصائص متعددة حيث تم استنتاج هذه الخصائص باستخدم التلسكوبات والمناظير الدقيقة، حيث يتم استخدام هذه التلسكوبات والمناظير لمراقبة تفاصيل السطح بالإضافة إلى مراحل القمر، وبالرغم من أنّ السطح مظلم إلّا أنّه يعكس ما نسبته 0.07 من ضوء الشمس الساقط عليه.[٢]

ناقش علماء الفلك منذ فترة طويلة ما إذا كانت الخصائص الطوبوغرافية لسطح القمر والتي نجمت عن البراكين، وقد أصبحت هيمنة التأثيرات على تشكيل السطح واضحة حيث يحتوي السطح على مرتفعات وهذه المرتقعات مليئة بالفوهات، وهذا دليل على التصادمات المتكررة مع الأجسام الكبيرة، ومن جانب آخر فقد حدث نشاط بركاني على سطح القمر، ولكن نتائج هذا النشاط تختلف في الغالب عن الموجودة على سطح الأرض، وتقتصر أدلة بناء الجبال البركانية على عدد قليل من الحقول ذات القباب الصغيرة والمنخفضة[٢]

كما تساءل بعض الناس قديمًا عن ظهور الجانب المظلم من القمر، فلذلك بدأت أول رحلة استكشاف الفضاء في عام 1959 والتي أعادت الصور الأولى للجانب المظلم للسطح، وتم ملاحظة أن السطح يتكون في الغالب من مرتفعات مع مساحات صغيرة من المواد الداكنة، وأظهرت البعثات اللاحقة أن المرتفعات القديمة البعيدة تتشكل من أحواض ضخمة ولكن هذه الأحواض لا تمتلئ بالحمم البركانية[٢]

وجود الماء على سطح القمر

لعل الكثير من الناس يتساءل حول وجود الماء على سطح القمر أو إذا ما كان موجودًا، حيث لا يمكن للماء البقاء على السطح وذلك عندما يتعرض القمر للأشعة الشمسية فإنّ الماء سوف يتحلل بسرعة وذلك من خلال عملية تعرف باسم التفكك الضوئي، ومع ذلك فإن العلماء افترضوا أن الجليد المائي قد يترسب عن طريق التأثير على المذنبات أو عن طريق تفاعل صخور القمر الغنية بالأكسجين والهيجروجين الناتج عن الرياح الشمسية تاركًا آثارًا للمياه أو الجليد، وتشير الاحصائيات الحاسوبية أنّ ما يقارب 14000 كيلو متر مربع من السطح قد يكون في ظلام دائم، حيث يعد وجود كميات قليلة قابلة للاستخدام من الماء على السطح عاملًا مهمًا في جعل المسكن على القمر كخطة فعالة من حيث التكلفة.[٣]

المراجع[+]

  1. "moon", en.wikipedia.org, Retrieved 04-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "moon", www.britannica.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.
  3. "moon", www.wikiwand.com, Retrieved 04-12-2019. Edited.