حقائق عن القمر

حقائق عن القمر

القمر

هو جسم فلكي كوني يعد القمر الوحيد للكرة الأرضية وخامس أكبر قمر ضمن المجموعة الشمسية، وأكبر الكواكب التابعة لغيرها بالنسبة لحجم الكوكب الأم، وثاني أكثر الأقمار من حيث الكثافة، ويدور حول الأرض ضمن مدار ثابت ومحدد وهذا يعطيه تأثيرات جانبية لكوكب الأرض حيث تعد جاذبية القمر المسؤولة عن المد والجزر وطول اليوم، ولقد تم اتخاذ حركته كتاريخ وتوقيت ثابت منذ العصور القديمة، ويبلغ متوسط المسافة المدارية الخاصة بالقمر حوالي 384 ألف كيلو متر، ومساحة سطحه تقدر بـ 37 مليون كيلو متر مربع، وتم الوصول إلى القمر لأول مرة في سبتمبر 1959م من قبل الاتحاد السوفيتي وبعدها كان أول هبوط ناجح ومأهول على سطح القمر في عام 1966م.[١]

نشأة القمر

تم تقسم نظرية نشأة القمر إلى ثلاث فئات وهي التشابك والانشطار والالتقاط، وبحلول القرن العشرين حيث تم استكشاف القمر بشكل أوسع تمت إضافة بعض النظريات لأصل القمر، وفي أوائل الثمانيات تم وضع نظرية موحدة لأصل القمر وهي فرضية التأثير العملاق، ونصّت النظرية على أن تشكل الأرض كان من السديم الشمسي، وقبل حوالي 4.5 مليار سنة ضرب الأرض كوكب عملاق بحجم المريخ، وهذا الاصطدام أدى إلى تمايز واندماج الأرض مع الكوكب حيث نتج عن هذا الاصطدام سحابة كبيرة من الشظايا التي تجمعت عبر حلقة مدرية حول الأرض، وبسبب الحرارة الناتجة بدأت عملية الاندماج بين هذا الشظايا وظهر سطح القمر الأولي.[٢]

على مدى مئة مليون سنة تجمعت معظم الشظايا المنتشرة حول الأرض في القمر، وبدأ معدل الأجسام المؤثرة في الانخفاض، ثم برد القمر واتخذ مداره حول الأرض وبدء في تشكيل نفسه وزيادة كثافته، وعلى مدار مئات السنين كانت هنالك الكثير من البراكين النشطة في القمر، ولكن في السنوات الأخيرة كان القمر في حالة هدوء وغير نشط.[٢]

مكونات سطح القمر

يتكون القمر من عدة مناطق مختلف ولكن من أكثر المناطق المشهورة هي المناطق المظلمة والمنخفضة في القمر والتي تدعى ماريا وتشكل أكثر من 15% من سطح القمر ومن هذه المناطق:[٣]

  • بحر الهدوء: وهي المنطقة التي هبط بها رواد الفضاء.
  • ماري إمبريوم: وهي أكبر ماريا على سطح القمر والتي يبلغ قطرها حوالي 1100 كليو متر.

يتكون الجزء المتبقي من سطح القمر من المرتفعات ومدرجات عالية، ويبلغ متوسط ارتفاعها حوالي 4 كليو متر عن مستوى سط القمر، ولكن في المقابل يبلع متوسط انخفاض ماريا حول 3 كيلو متر تحت سطح القمر، ويعد القمر كوكب مليء بالحفر والثقوب مختلف الحجم وذلك بسبب الشهب والنيازك التي كانت تضربه وتلتحم به أثناء عملية التكون، ولاحظ علماء الفلك براكين مخروطية وأنابيب حمم بركانية ولكن كلها خامدة، والقمر لا يملك تربة حقيقية لأنّه لا يحتوي على أي مادة حية حيث تتكون تربة القمر من مسحوق ناعم من شظايا الصخور وجزيئات الخبث البركاني والبازلت، وتشكل الجبال الصخرية القمرية من الأنورثويت وبريشيا، ويحتوي القمر على نظائر تشبه في تركيباتها الأكسجين وللقمر كثافة أقل من كثافة الأرض والتي تقدر بـ3.3 جم/ سم3.[٣]

المراجع[+]

  1. "Moon", www.wikiwand.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Moon", www.britannica.com, Retrieved 22-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How the Moon Works", science.howstuffworks.com, Retrieved 22-12-2019.