كيف يحدث المد والجزر

كيف يحدث المد والجزر


كيف-يحدث-المد-والجزر/

هل المد والجزر ظاهرة طبيعية؟

إنّ ظاهرة المدّ والجزر (Tides) هي ظاهرة طبيعيّة، وتُعرّف بأنّها التقدّم والتراجع المتناوب لمياه البحر على طول الساحل، حيث يُعرّف تقدّم الماء باتجاه الشاطئ بأنّه المدّ بينما تراجعه هو الجزر، كذلك فإنّ هنالك العديد من العوامل المؤثّرة بظاهرة المدّ والجزر وشدّتها، ومن هذه العوامل ما يأتي: [١]


  1. قوّة جاذبية القمر على الأرض.
  2. قوّة دوران الأرض.
  3. صفات الخط الساحلي؛ كأن يكون شاطئ رملي أو شاطئ صخري.
  4. عمق المياه المقابلة للشاطئ.
  5. قوّة جاذبيّة الشمس.


إنّ العاملان الرئيسيان المتحكّمان في طبيعة المدّ والجزر هما قوّة جاذبية القمر وقوّة دوران الأرض، بينما تلعب جاذبيّة الشمس دورًا بسيطًا في تأثيرها على هذه الظاهرة، وكذلك صفات الساحل الماديّة التي تمّ ذكرها، حيث تعتمد شدّة تأثيرها على ظاهرة المدّ والجزر على طبيعة الساحل بشكل رئيسيّ. [١]


كيف يحدث المد والجزر بشكل عام؟

على وجه العموم فإنّ معظم السواحل حول العالم تتكّرر فيها ظاهرة المدّ والجزر مرتين خلال 24 ساعة، ولكن في بعض المناطق قد يحدث المدّ والجزر مرّة واحدة في اليوم الواحد،[١] وفيما يأتي شرح لكيفية حدوث ظاهرة المدّ والجزر: [٢]


  • تُولّد جاذبيّة القمر قوّة تُسمى قوّة المدّ والجزر.
  • تسبب قوّة المدّ والجزر انتفاخات على سطح الأرض والأسطح المائيّة.
  • تتحّرك المياه بفعل هذه القوّة وما أحدثته من انتفاخات صعودًا باتجاه الشاطئ (مدّ) وانحسارًا عن الشاطئ (جزر).


المحرّك الأساسي والأهمّ الذي يتسبب بظاهرة المدّ والجزر هي جاذبيّة القمر التي تُولّد قوّة جذب تتأثّر بها الأرض؛ إذ تؤثر جاذبية القمر على حركة المياه في المحيطات والبحار صعودًا وهبوطًا وذلك مرّتين خلال 24 ساعة في أغلب الأحيان، ولهذه الظاهرة فوائد كثيرة، منها ما هو في المقال الآتي: فوائد المدّ والجزر.


كيف يحدث المد والجزر التام؟

المدّ والجزر التام (Spring Tides) ويُعرف بالمدّ الربيعي، ولكن لا علاقة لاسم هذا النوع بفصل الربيع وإنّما هو مصطلح تاريخي شائع يصف المدّ والجزر التام والذي يحدث مرّتين في كلّ شهر قمري على مدار العام وليس خلال فصل الربيع حصرًا ويُطلق عليه أيضًا "المدّ الملك"،[٣] وأكثر الأماكن شهرةً بهذا النوع هي أنكوراج وألاسكا،[٤] ويحدث المدّ والجزر التام عند حدوث ما يأتي: [٣]


  • انتظام الشمس والقمر والأرض على خطّ واحد تقريبًا.
  • اتّحاد جاذبيةالشمس القليلة مع جاذبيّة القمر المؤثّرة على الأرض.
  • انتفاخ المحيطات بمعدّل أكثر من المعتاد.
  • ارتفاع المدّ بمعدلات أعلى من المتوسط وانخفاض الجزر أقل بقليل من المتوسط.


إنّ ظاهرة المدّ والجزر التام أو المدّ الربيعي، تحدث عند محاذاة الشمس والقمر للأرض على خطّ واحد تقريبًا، ويتسبب ذلك بجعل المدّ أعلى من مستواه الطبيعي والجزر أكثر انخفاضًا ويكون للشمس والقمر تأثيرًا مشتركًا في حدوث المدّ والجزر التام أو المدّ الربيعي.


كيف يحدث المد والجزر الناقص؟

المدّ والجزر الناقص (Neap Tides) وهو المدّ المحاقي أو يُسمى المعتدل، وسبب تسميته بذلك تعود لطبيعته الأقلّ شدّة من المتوسط المعتاد، وعادةً من يحدث المدّ والجزر الناقص بعد سبعة أيام (أسبوع) من المدّ والجزر التام عندما يظهر القمر نصف مكتمل، وعادةً ما يحدث مناطق أمريكا الجنوبية وجنوب أستراليا وأفريقيا، [٥] ويحدث هذا النوع من المدّ والجزر عند حدوث ما يأتي: [٣]


  • انتظام الشمس والقمر بزاوية قائمة على بعضهما البعض.
  • تولّد قوّة جاذبية من الشمس والقمر بمسارين مختلفين.
  • الانتفاخ الناجم من قوّة جذب الشمس يُلغي جزئيًا الانتفاخ الناجم من قوّة جذب القمر.
  • حدوث المدّ بمستوى أقلّ بقليل من المتوسط وحدوث الجزر بمستوى أعلى قليلًا من المتوسط.


يحدث المدّ والجزر الناقص عندما تكون الشمس بزاوية قائمة مع القمر، وبهذا النوع تؤثّر القوّة الناتجة من جاذبية الشمس سلبًا على القوّة الناتجة من القمر بعكس ما يحدث في المدّ والجزر التام عند اتحاد قوّة الجذب الناجمة عن الشمس والقمر معًا.


هل يختلف نطاق المد والجزر باختلاف المكان؟

تتأثر أنماط المدّ والجزر باختلاف المكان، بالغالب فإنّ هنالك ثلاثة أنماط للمدّ والجزر على طول الشواطئ الرئيسيّة على سطح الأرض؛ حدوث مدّان مرتفعان أو جزران منخفضان ويُعرف هذا النمط بالنمط شبه النهاري (تكون القمّتان والقاعان لكلا المدّين بنفس الارتفاع تقريبًا)، والنمط الثالث هو عندما يختلف ارتفاع قمّة المدّ عن ارتفاع قاع الجزر ويُسمى النمط المختلط، في خليج المكسيك يحدث مدّ واحد مرتفع وجزر واحد منخفض لكلّ يوم، بينما يشتهر الساحل الغربي للولايات المتّحدة بمدّ مختلط ولكن النمط شبه النهاري شائع في الساحل الشرقي للولايات المتّحدة. [٦]


إنّ لاختلاف المكان وطبيعته الساحليّة وموقعه تأثيرًا على نطاق المدّ والجزر الذي يحدث فيه، وتنحصر أنماط المدّ والجزر بشكل رئيسي كالتالي؛ المدّ شبه النهاري العالي والمدّ شبه النهاري المنخفض والمدّ المختلط، ولمعرفة كيفية استغلال طاقة هذه الظاهرة، إليك المقال الآتي: كيفية استغلال طاقة المد والجزر.


ما أعلى مد وجزر في العالم؟

إن الارتفاع والانخفاض ومقدار كل منهما في ظاهرة المدّ والجزر يعتمد على عوامل المختلفة؛ إذ إن شكل وهندسة الخط الساحلي إضافةً لمواقع الشمس والقمر كلها عوامل تؤثر على ظاهرة المد والجزر، كما أن أنظمة العواصف في البحر وعلى اليابسة تلعب دورها بتحويل كميات كبيرة من المياه حولها لتؤثر على ارتفاع وانخفاض المدّ والجزر. [٥]



ويُعتبر أعلى مدّ وجزر في العالم هو مدّ وجزر خليج فوندي (Fundy) فيكندا ويصل إلى 16 مترًا، [٧] ويشترك كذلك مدّ وجزر خليج يونجافا (Ungava) في كندا بنفس الارتفاع، [٨] يليهما المدّ والجزر في قناة بريستول (Bristol Channel) في المملكة المتحدة ويصل ارتفاعه إلى 15 مترًا، [٩] ويسجّل المدّ والجزر في الولايات المتحدة الأمريكيّة بالقرب من أنكوراج (Anchorage) / ألاسكا ارتفاعًا يصل إلى 12 مترًا. [٥]


تعتمد ظاهرة المدّ والجزر على الكثير من العوامل التي تؤثّر على نطاق المدّ والجزر وارتفاعه، وتُعدّ الخلجان ومنها خليج فوندي ويونجافا من أكثر المناطق التي تتميّز بأعلى مدّ وجزر حول العالم، ومن بعدهما المدّ والجزر في قناة بريستول في بريطانيا، حيث تشترك هذه المناطق بضيقها مقارنةً بالسواحل المفتوحة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Tide", nationalgeographic, Retrieved 09-02-2021. Edited.
  2. "What Causes Tides?", scijinks, Retrieved 10-02-2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What are spring and neap tides?"، oceanservice.noaa، اطّلع عليه بتاريخ 10-02-2021. Edited.
  4. "What is a perigean spring tide?", oceanservice.noaa, Retrieved 10-02-2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت "Where is the highest tide?"، oceanservice.noaa، 04-12-2020، اطّلع عليه بتاريخ 10-02-2021. Edited.
  6. "Tides and Water Levels", oceanservice, Retrieved 10-02-2021. Edited.
  7. "Weird Science: Extreme Tidal Ranges", manoa.hawaii, Retrieved 10-02-2021. Edited.
  8. "The changing Bay of Fundy", bofep, Retrieved 10-02-2021. Edited.
  9. "Tidal Range", surgewatch, Retrieved 10-02-2021. Edited.

146629 مشاهدة