معلومات عن كندا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٢ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٩
معلومات عن كندا

دولة كندا

هي دولة تقع ضمن قارة أمريكا الشمالية وتمتد عبر مساحات واسعة تغطي حوالي 9.98 مليون كيلومتر مربع مما يجعلها تحتل المركز الثاني بين دول العالم من حيث المساحة الإجمالية، وتمتد حدودها الجنوبية مع الولايات المتحدة حوالي 8891 كيلومتر وهي أطول حدود برية ثنائية القومية في العالم، وتعد أوتاوا العاصمة الرسمية للبلاد، وتعد دولة كندا من الدول ذات الكثافة السكانية القليلة بالنسبة لمساحتها حيث تهيمن الغابات والتندرا على معظم مساحة أراضيها، ويتنوع المناخ في كندا بشكل كبير بحيث يتراوح المناخ فيها بين المناخ القطبي في الشمال إلى المناخ الحار في المناطق الجنوبية.[١]

تاريخ دولة كندا

عرفت البلاد قديمًا باعتبارها أرضًا تتنافس عليها قوتان عظيمتان في أوروبا وهما إنجلترا وفرنسا، وفي وقت سابق تم استخدام اسم كندا كمرادف لفرنسا الجديدة والتي ضمت جميع المستعمرات الفرنسية القابعة على طول نهر سانت لورانس بين عامي 1534 إلى 1763 ميلادي، وبعد الاحتلال البريطاني لفرنسا الجديدة تم إطلاق اسم كيبيك على دولة كندا،ثم أُعيد استخدام اسم كندا بعد عام 1791 عندما قامت بريطانيا بتقسيم كيبيك إلى مقاطعتين وهما مقاطعة كندا العليا ومقاطعة كندا الدنيا، وفي عام 1867 نص قانون أمريكا الشمالية البريطاني على تشكيل اتحاد يتكون من ثلاث مستعمرات بريطانية من ضمنها كندا وأطلق على هذا الاتحاد اسم دومينيون كندا، وسمح هذا القانون بوضع السيادة لكندا بقدر كبير من الحكم الذاتي باستثناء المسائل المختصة بالدبلوماسية الدولية واجراء التحالفات العسكرية والتي كانت تخضع لسيادة بريطانيا، ومنذ عام 1931 أصبحت كندا تتمتع بالحكم الذاتي المطلق داخل حدود الإمبراطورية البريطانية، الا أن الاستقلال التشريعي الكامل للبلاد لم يتم تحقيقه قبل سنة 1982 عندما أعطيت البلاد الحق الكامل في تعديل مواد دستورها.[٢]

عدد سكان كندا

بحسب تقديرات الأمم المتحدة بلغ عدد سكان كندا في عام 2005 نحو 32 مليون نسمة مما جعلها تحتل المرتبة 36 من بين 193 دولة في العالم من حيث عدد السكان، وفي عام 2005 كان ما يقرب من 13٪ من السكان فوق سن 65 سنة و18٪ من السكان تحت سن 15 سنة، وبلغ عدد الذكور 98 لكل 100 أنثى في البلاد، ووفقًا للأمم المتحدة من المتوقع أن يكون معدل التغير السكاني السنوي للفترة ما بين 2005 الى 2010 حوالي 0.3٪ وهي نسبة تعدها الحكومة مرضية، ووفقا للإحصائيات بلغت الكثافة السكانية في البلاد ثلاثة أشخاص لكل كيلومتر مربع، وقدرت الأمم المتحدة أن 79٪ من السكان كانوا يعيشون في المناطق الحضرية في عام 2005 وأن المناطق الحضرية كانت تنمو بمعدل سنوي قدره 1.05٪، بينما بلغ عدد سكان العاصمة أوتاوا 1093000 نسمة.[٣]

المناخ في كندا

تحتل كندا المركز الثاني من حيث المساحة الإجمالية بعد روسيا، لذلك فإن المناخات تختلف على نطاق كبير في البلاد، وبسبب تيارات المحيط الدافئة على طول ساحل كولومبيا البريطانية يبدأ فصل الربيع في فبراير، بينما يبدأ فصل الصيف في أواخر شهر مايو ويمتد حتى شهر سبتمبر، ويعد شهري يوليو وأغسطس الأشهر الأكثر سخونة، وبالنسبة لكثير من المسافرين فإن شهري سبتمبر وأكتوبر هما أفضل وقت لزيارة كندا حيث إنّ معظم الأيام معتدله وهادئة وممتعة، أما فصول الشتاء الكندية فهي باردة وطويلة وفي المناطق الشمالية من البلاد يمكن أن تكون وحشية، وفي المناطق الداخلية الوسطى والمقاطعات المرجانية يبلغ متوسط ​​درجات الحرارة اليومية في فصل الشتاء حوالي 5 درجات فهرنهايت مع انخفاض درجات الحرارة اليومية بالقرب من -20 درجة فهرنهايت في بعض الأحيان، وفي هذه المناطق يمكن أن تغطي الثلوج الأرض ما يقرب من ستة أشهر من السنة.[٤]

المحافظات والاقاليم

دولة كندا عبارة عن اتحاد يتكون من عشر مقاطعات وثلاثة أقاليم، ويمكن تقسيمها الى أربع مناطق رئيسة وهي غرب كندا وكندا الوسطى وكندا الأطلسية وشمال كندا، وتتمتع المقاطعات باستقلالية أكبر من الأقاليم حيث تتحمل مسؤولية البرامج الاجتماعية مثل الرعاية الصحية والتعليم بالإضافة الى الرعاية الاجتماعية، وتحصد المقاطعات مجتمعة إيرادات أكثر من الحكومة الفيدرالية، وباستخدام سلطات الإنفاق الخاصة بها يمكن للحكومة الفيدرالية تنفيذ سياسات وطنية في مناطق المقاطعات مثل قانون الصحة الكندي ويمكن للمقاطعات الانسحاب من هذه البرامج ولكن نادراً ما تفعل ذلك من الناحية العملية، كما تقوم الحكومة الفيدرالية بمدفوعات التسوية لضمان الحفاظ على معايير موحدة ومحددة للخدمات والضرائب بين المقاطعات الأكثر ثراءً والأكثر فقرًا، والفرق الرئيس بين المقاطعات الكندية والإقاليم هو أن المقاطعات الكندية تستمد سلطاتها من الدستور الكندي الذي وضع عام 1867، في حين تتمتع الحكومات الإقليمية بسلطات مفوضة إليها من قبل البرلمان الكندي، وتكون السلطات المنبثقة عن قانون الدستور موزعة بين حكومة كندا وحكومات المقاطعات، ويتطلب تغيير تقسيم هذه السلطات بين الحكومة الفيدرالية والمقاطعات تعديلًا دستوريًا.[٥]

الديانات في كندا

تعد كندا من الدول المتنوعة دينيًا والتي تشتمل مجموعة واسعة من المعتقدات والعادات، والحكومة الكندية ملتزمة رسميًا بالتعددية الدينية، وحرية الدين في كندا هو حق محمي دستوريًا مما يسمح للأفراد بالتجمع والعبادة دون قيود أو تدخل، ومع تراجع المسيحية بعد أن كانت ذات يوم جزءًا لا يتجزأ من الثقافة الكندية والحياة اليومية أصبحت كندا دولة أقرب للعلمانية، حيث إن غالبية الكنديين يعدون الدين غير مهم في حياتهم اليومية، ووفقًا لتعداد عام 2011 فان 67.3 في المئة من الكنديين يعترفون بأنهم مسيحيون ومن هؤلاء يشكل الروم الكاثوليك أكبر مجموعة بحوالي 38.7 في المائة من السكان بينما يتكون الجزء الأكبر من البقية من البروتستانت الذين يمثلون حوالي 27 في المئة، وفي عام 2011 أعلن 23.9 في المائة عدم وجود انتماء ديني لهم مقابل 16.5 في المائة في عام 2001، وينتمي نسبة 8.8 في المائة الباقون إلى ديانات غير مسيحية وأكبرها الإسلام بنسبة 3.2٪ تليها الهندوسية بنسبة 1.5٪ والسيخية بنسبة 1.4٪. [٥]

المراجع[+]

  1. "Canada"en.wikipedia.org‘ Retrieved 01-10-2019. Edited.
  2. "Canada"www.britannica.com‘ Retrieved 01-10-2019. Edited.
  3. "Canada"www.encyclopedia.com‘ Retrieved 01-10-2019. Edited.
  4. "Canada Weather"www.worldatlas.com‘ Retrieved 01-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Canada"www.wikiwand.com‘ Retrieved 01-10-2019. Edited.